ضمور المخ عند الاطفال وتأثيره على الرضاعة الطبيعية

ضمور المخ عند الاطفال


تلعب الرضاعة الطبيعية دوراً حيوياً فى حياة الطفل طالما لم يكن هناك عائقاً لهذا الدور، ومن أهم هذه العوائق ضمور المخ، وهو حالة شلل دماغي تحدث خلال عملية الولادة نتيجة الاختناق، أو نقص الأكسجين للطفل، وتؤثر على القدرات المعرفية والحركية، وبالتالي ضمور المخ عند الاطفال يؤثر على الوظيفة الحركية للفم، كما أنه يؤدي إلى مجموعة متنوعة من اضطرابات التغذية وعسر البلع.

ضمور المخ عند الاطفال والرضاعة الطبيعية

يواجه بعض الأطفال درجة من الصعوبة فى الرضاعة الطبيعية وذلك للتأثر الشديد من ضمور المخ فيسبب الآتى:

  • من الممكن أن يحدث تقوس أو تيبس للجسم أثناء التغذية، حيث تتناقص القدرة على مص اللبن.
  • يمكن أن يجد طفلك صعوبة فى التوازن بين التنفس والأكل والشرب.
  • رفض الطفل للطعام أو السوائل.
  • يمكن أن يجد صعوبة فى الرضاعة الطبيعية نتيجة السعال المتكرر.
  • يمكن أن يحدث خروج للبن سواء من الفم أو الأنف.
  • زيادة القيء والالتهاب الرئوي المتكرر و التهابات الجهاز التنفسي.
  • من الممكن أن تجدي الطفل أقل من الوزن الطبيعي أو أقل فى النمو.

اقرا أيضا: ما هي متلازمة داندي ووكر وكيف تؤثر على مخ الطفل؟

حل مشكلة الرضاعة مع ضمور المخ عند الاطفال

اعتماداً على التقييم والاختبار، هناك عدد من العلاجات المتاحة للأطفال الذين يعانون من مشاكل تناول الطعام والبلع، ويجب أن يتم اتخاذ قرار بشأن خطة العلاج بشكل مشترك من قبل طبيب الرعاية الأولية، وخبير التغذية، كما يلي :

التغذية المعوية

التدخل الطبي فى تغذية الطفل مباشرة بواسطة أنبوب تغذية، وتعرف أيضا بالتغذية المعوية، وتعمل على نمو أفضل وتغذية أفضل، وتحسين وظيفة الأمعاء ، ويمكن أيضا أن تخلص الأسرة بشكل كبير من القلق، كما تحسن نوعية الحياة.

كيف يتخذ الطبيب قرار التغذية المعوية؟

يتخذ الأطباء قرار حول ما إذا كان الطفل يحتاج إلى أنبوبة تغذية على أساس العوامل التالية:

  • العجز عن إعطاء ما لا يقل عن 80٪ من احتياجات الطاقة عن طريق الفم.
  • مجموع وقت التغذية عن طريق الفم أكثر من أربع ساعات يوميا.
  • فقدان الوزن أو عدم زيادة الوزن لمدة ثلاثة أشهر.

طرق طبيعية للتغذية

  • يمكن للمعالجين العمل مع طفلك على تقوية عضلات الفم، وتعزيز حركة اللسان، وتحسين المضغ، وتقبل الأطعمة والسوائل، وتحسين الامتصاص و القدرة على الشرب.
  • يتم وضع خطة لتعزيز  التناسق بين امتصاص اللبن و التنفس.
  • تغيير قوام الغذاء و السوائل.
  • العلاج بالتدليك يمكن أن يكون له دور قيم في تحسين نوعية حياة الطفل مع الشلل الدماغي.

اقرأ أيضا: ما أسباب القيء عند الأطفال الرضع ؟

مواضيع متعلقة

ستوري

الوقاية من ضمور المخ عند الاطفال

هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها من بداية الحمل إلى الولادة لمنع ضمور المخ عند الاطفال ، وذلك لأنه قد يحدث اختناق، أو نقص الأكسجين، وهو أحد عوامل الخطر التي يمكن أن تسبب ضمور المخ لدى الأطفال، فعندما لا تحصل خلايا المخ على ما يكفي من الأوكسجين، فإنها تموت، و للوقاية يجب:

  • تجنب العدوى الفيروسية أو البكتيرية التي قد تصيب الأم، ويمكن أيضا أن تضر مخ الجنين مثل الحصبة الألمانية، وفيروس الهربس، وفيروس نقص المناعة البشرية المسبب للالتهابات الدماغية المسببة لضمور المخ لدى الأطفال.
  • يجب تجنب الصدمات، فالصدمة لرأس الرضيع بسبب حوادث السيارات أو غيرها من الصدمات، يمكن أن تسبب الشلل الدماغي لدى الأطفال.
  • اتباع النظام الغذائي المناسب أثناء الحمل للأم، وأيضا النظام الغذائي لحديثي الولادة يعتبر أمر حيوي جدا؛ فسوء التغذية أثناء الحمل وأثناء الرضاعة من العوامل المرتبطة بضمور المخ.

و رغم كل ما سبق قد تظل عملية الرضاعة للطفل مليئة بالتحديات، لذا نرشح لك زيارة قسم الاستشارات لدينا في حالة كان لديك أي استفسارات أخرى عن هذا الموضوع.

اقرأ أيضا:

المصادر
http://cpfamilynetwork.org/eating-problems-stressful- but-treatable/ http://www.cerebralpalsysource.com/About_CP/children_cp/index.html http://www.liddlekidz.com/cerebral-palsy-massage-course.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *