كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

طرق الرضاعة الصحيحة

طرق الرضاعة الصحيحة


الرضاعة الطبيعية لها فوائد عديدة للرضيع فحليب الأم غني بالعناصر الغذائية ويحتوي على أجسام مضادة تساعد على حماية الرضيع من الالتهابات والأمراض كما يمكن أن يساعد في منع متلازمة موت الرضع المفاجئ، والأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية أقل عرضة للإصابة بالحساسية والربو والسكري وهم أيضا أقل عرضة لزيادة الوزن، ومن فوائد الرضاعة الطبيعية أيضاً أنها تتيح للأم ورضيعها تكوين رابط قوي، تعرفي على ما هي طرق الرضاعة الصحيحة من خلال هذا المقال.

Advertisement

هل الرضاعة الطبيعية سهلة؟

قد تشعر الأم بالحرج قليلاً في البداية فالرضاعة الطبيعية هي مهارة تتعلمها الأم والطفل معاً وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعتاد على ذلك، وللرضاعة الطبيعية بشكل مريح لا يهم وضعية الجلوس أو الاستلقاء ولكن المهم كيفية تثبيت الطفل على الثدي يسهولة، والطفل حديث الولادة لديه غريزة قوية للبحث عن ثدي الأم.

طرق الرضاعة الصحيحة

أفضل وضع هو المكان الذي تكون فيه الأم والطفل مرتاحين، ولا يجب على الأم الضغط على الطفل للاستمرار في الرضاعة، وفيما يلي بعض الأوضاع الشائعة لإرضاع الطفل:

وضع المهد

في هذه الوضعية يتم وضع جانب رأس الطفل في ثنية المرفق بحيث يكون جسمه كله في مواجهة الأم، ويمكن لذراع الأم الأخرى الالتفاف لدعم رأس الطفل ورقبته أو دعم الجزء السفلي من الظهر.

وضع كرة القدم

وضع كرة القدم من طرق الرضاعة الصحيحة وخلاله يتم وضع ظهر الطفل على طول ساعد الأم ليحمل الطفل ويدعم رأسه ورقبته في راحة يدها، ويعمل هذا الوضع بشكل أفضل مع الأطفال حديثي الولادة والأطفال الصغار، وهو أيضاً وضع جيد إذا كانت الأم تتعافى من ولادة قيصرية وتحتاج إلى حماية بطنها من ضغط أو وزن الطفل.

الوضع الجانبي

هذا الوضع هو الأفضل للرضاعة الليلية في السرير، ويعمل هذا الوضع بشكل أفضل إذا كانت الأم تتعافى من شق توسيع فتحة المهبل أثناء الولادة، فمن الممكن استخدام الوسائد تحت للرأس ثم احتضان الطفل واستخدام اليد الأخرى لرفع الثدي ووضعه في فم الطفل.

Advertisement

هل هناك اعتبارات طبية للرضاعة الطبيعية؟

في حالات قليلة يمكن أن تتسبب الرضاعة الطبيعية في ضرر للطفل، ويجب عليكي عدم الرضاعة الطبيعية إذا:

وبعد أن تعرفتِ على طرق الرضاعة الصحيحة وهل هناك اعتبارات طبية للرضاعة الطبيعية تعرفي أيضاً على المشاكل التي من الممكن أن تواجه الأم أثناء فترة الرضاعة.

المشاكل التي من الممكن أن تواجه الأم أثناء فترة الرضاعة

التهاب الحلمات

خلال الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية يمكن توقع بعض الألم، لذا يجب التأكد من أن الطفل ثابت على الثدي بشكل صحيح فسيساعد ذلك على منع التهاب الحلمات، وفي حالة استمرار الالتهاب يجب التأكد من إرضاع الطفل من كلا الثديين بشكل كافٍ لإفراغ قنوات الحليب، وإذا لم يتم فعل ذلك فيمكن أن يصبح الثديان محتقنان ومتورمين.

جفاف وتشقق الحلمات

يجب تجنب استخدام الصابون أو الكريمات المعطرة أو المستحضرات التي تحتوي على الكحول مما قد يجعل الحلمات أكثر جفافاً وتشققاً، ويمكن وضع اللانولين النقي بلطف على الحلمات بعد الرضاعة ولكن يجب التأكد من غسل اللانولين برفق قبل الرضاعة الطبيعية مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: ما هو علاج جفاف وتشقق الحلمات؟.

Advertisement

ضخ وتخزين الحليب

يمكن الحصول على حليب الثدي يدوياً أو ضخه بمضخة الثدي، وقد يستغرق الأمر بضعة أيام أو أسابيع حتى يعتاد الطفل على لبن الأم في زجاجة، ويمكن استخدام حليب الثدي بأمان في غضون يومين إذا تم تخزينه في الثلاجة،ويمكن تجميد حليب الثدي لمدة تصل إلى 6 أشهر.

وبعد أن تعرفتِ على طرق الرضاعة الصحيحة وكيفية تغذية طفلك وأهمية ذلك وبعض المشاكل التي يمكن مواجهتها، ففي نهاية هذا المقال نتمنى لكم دوام الصحة والعافية

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع