كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

طرق لتيسير الولادة

طرق لتيسير الولادة


يحدث الألم الذي يسبق الولادة بسبب تقلصات عضلات الرحم وزيادة الضغط على عنق الرحم ونزول الجنين إلى منطقة الحوض استعداداً للولادة، تعرفي معنا في هذا المقال على طرق لتيسير الولادة الطبيعية.

Advertisement

ما هي آلام الولادة؟

هي عبارة عن تقلصات في عضلات الرحم مصحوبة بحدوث اتساع في عنق الرحم يشير إلى استعداد الجنين للخروج، وتختلف شدة هذه الآلام من امرأة إلى أخرى حيث قد تشعر بعض النساء بآلام في منطقة الظهر والفخذين في حين أن بعض النساء قد تشعر بآلام تشبه آلام الدورة الشهرية ولكن بطريقة أكثر حدة، كما أن هناك بعض النساء التي قد لا تشعر إطلاقاً بأي ألم قبل الولادة وقد يضطر الطبيب في هذه الحالة إلى استخدام الطلق الصناعي أو الولادة القيصرية.

اقرئي أيضاً: أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية؟

من الجدير بالذكر هنا أن آلام الولادة لا تبدأ بشكل قوي فجأة، ولكنها تبدأ بشكل تدريجي حيث تشعر النساء الحوامل ببعض الآلام على فترات متقطعة بين الانقباضات وفترات أخرى من الراحة ثم تبدأ هذه الآلام في الزيادة في الشدة والتكرار مع اقتراب حدوث الولادة وخروج الجنين.

اقرئي أيضاً: ما هي عراض الولادة الطبيعية؟

طرق لتيسير الولادة الطبيعية

في حالة الولادة الطبيعية لابد من حدوث آلام الولادة وعدم استخدام أي أدوية لتقليل حدة هذه الآلام لعدم التأثير على شدة الانقباضات التي تحدث لعضلات الرحم اللازمة لدفع الجنين داخل عنق الرحم حتى تسهل عملية الولادة، ولكن هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكن اتباعها أثناء الشعور بآلام الولادة حتى يتم خروج الجنين ومن هذه الطرق ما يلي:

Advertisement

استخدام الكمادات الدافئة

هو وسيلة مجربة لتخفيف آلام العضلات لذلك يمكنكِ وضع زجاجة من الماء الساخن وليس المغلي على منطقة أسفل البطن بعد لفها بمنشفة لتخفيف ألم الولادة.

الولادة في الماء الدافئ

تساعد هذه الطريقة على تخفيف ألم الانقباضات كما تساعد على تخفيف آلام الظهر وتعمل على تقليل الوقت اللازم لخروج الجنين كما أنها تسهل من عملية الولادة الطبيعية.

اقرئي أيضاً: كل ما يجب أن تعرفيه عن الولادة في الماء

التنفس بعمق أثناء الولادة

تتساءل الكثير من النساء الحوامل عن طرق لتيسير الولادة لذلك يجب أن تعلمي أن التركيز على تنظيم التنفس وعدم الإرهاق في الصراخ من الألم وسائل مفيدة حقًا للتغلب على ألم الولادة، حيث يمكن أن تأخذي نفس عميق من الأنف وإخراجه من الفم بانتظام، حاولي تكرار هذه العملية أكثر من مرة مع الانقباضات، بحيث تقومي بأخذ النفس في فترة الراحة بين الانقباضات وتقومي بإخراج النفس أثناء الانقباض، فهذه العملية قد تسهل كثيراً من خروج الجنين من عنق الرحم وتسرع من عملية الولادة، وكلما حافظتي على هدوئك وتنظيم التنفس وعدم الصراخ كلما كانت الولادة أسهل.

المشي أو الحركة عند الشعور بألم الولادة

حاولي أن تتجنبي النوم أو الاستلقاء على ظهرك أثناء حدوث تقلصات الولادة، ولكن حاولي أن تمشي في محيط المكان الذي تتواجدين به، حيث ستساعدك الحركة أو المشي على التعامل مع ألم المخاض، فقد أثبتت الدراسات أن البقاء في وضع مستقيم مع المشي في المكان يمكن أن يساعد كثيراً في سرعة نزول الجنين إلى عنق الرحم وبالتالي إسراع عملية الولادة، كما أن النوم أثناء حدوث تقلصات الولادة يسبب زيادة الشعور بالألم.

Advertisement

من الجدير بالذكر هنا أنه يجب عليكِ قبل الدخول في مرحلة الولادة أن تتحدثي مع الطبيب الخاص بكِ لتحديد الطريقة المناسبة لكِ للولادة، كما أنه في حالة اختيار الولادة الطبيعية يجب أن تتأكدي من قدرتك الصحية على تحمل آلام الولادة وأيضاً يجب أن تعرفي كل الاختيارات العلاجية المناسبة لكِ في حالة عدم قدرتك على تحمل الألم فالأمر حقاً يحتاج إلى الكثير من الاهتمام والمتابعة الطبية المنتظمة.

بعد أن تعرفتي على طرق لتيسير الولادة الطبيعية إذا كانت لديكِ استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع