عسر الهضم .. ملف شامل عن الأسباب والأعراض وطرق العلاج المختلفة

عسر الهضم

عسر الهضم مشكلة هضمية شائعة، وتحدث للعديد من الأسباب والعوامل، وتختلف علاماتها وأعراضها وحدتها من شخص لآخر، في المقال التالي نعرض لك ملف شامل حول عسر الهضم وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه بالطرق المختلفة.

ما هو عسر الهضم أو سوء الهضم؟

سوء الهضم أو عسر الهضم، أو ما يُعرف أيضاً باضطراب المعدة، هو مصطلح عام يصف عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن، ولكن عزيزي القارئ لا يعتبر سوء الهضم مرض، وتشمل أعراضه ألم البطن، والشعور الامتلاء بعد البدء في تناول الطعام مباشرة.

وتختلف أعراض عسر الهضم من شخص لآخر، وقد يشعر بها الشخص بصورة مؤقتة، أو غالباً بصورة يومية.

قد يكون سوء الهضم أحد أعراض مرض آخر في الجهاز الهضمي، ويمكن علاج سوء الهضم الذي لا ينتج عن مرض كامن عن طريق تغييرات أسلوب الحياة والدواء.

اقرأ أيضا: تعرف بمزيد من التفصيل على عســر الهضم Indigestion 

أسباب عسر الهضم

عسر الهضم لديه العديد من الأسباب المحتملة، وغالبًا ما يرتبط بنمط الحياة، وتشمل الأسباب الشائعة:

  • الإفراط في تناول الطعام أو الأكل بسرعة كبيرة.
  • تناول الأطعمة الدهنية أو الحارة.
  • شرب الكثير من الكافيين والكحول والشوكولاتة أو المشروبات الغازية.
  • التدخين، والقلق.
  • تناول بعض المضادات الحيوية، ومسكنات الألم، ومكملات الحديد.

أمراض الجهاز الهضمي

يحدث عسر الهضم أحيانًا بسبب مشكلات هضمية أخرى، بما في ذلك:

ملحوظة؛ يُعرف عسر الهضم بدون سبب واضح باسم عسر الهضم الوظيفي أو غير التقرحي.

اقرأ أيضا: أسباب عسر الهــضم المختلفة وعلاقتها بالجهاز الهضمي؟

مواضيع متعلقة

ستوري

أعراض عسر الهضم

تشمل أعراض عسر الهضم :

  • سرعة الامتلاء خلال تناول الطعام والشعور بالشبع حتى مع عدم تناول الكثير من الطعام، وربما لا يتمكنم الشخص من الانتهاء من تناول الطعام.
  • امتلاء المعدة الغير المريح بعد تناول الطعام، كما أن الامتلاء يدوم أطول مما ينبغي.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن، مع الشعور بألم خفيف إلى شديد في المنطقة الواقعة بين الجزء السفلي من عظمة الصدر والسرة.
  • الشعور بحرق في الجزء العلوي من البطن، مع الشعور بحرارة غير مريحة أو حرقان بين أسفل عظمة الصدر والسرة.
  • انتفاخ في الجزء العلوي من البطن مع شعور غير مريح بالضيق.
  • غثيان والرغبة في التقيؤ.

الأعراض الأقل شيوعا القيء والتجشؤ.، وفي بعض الأحيان يعاني الأشخاص المصابون بعسر الهضم من حرقة المعدة، ولكن حرقة المعدة وعسر الهضم هما حالتان منفصلتان.

متى يجب استشارة الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب إذا استمرت الأعراض والانزعاج لأكثر من أسبوعين، أو إذا كان الألم شديدًا أو مصحوبًا بما يلي:

  • فقدان الوزن أو فقدان الشهية.
  • القيء المتكرر أو القيء بالدم.
  • براز أسود.
  • صعوبة في البلع تزداد سوءًا.
  • التعب أو الضعف، مما قد يشير إلى فقر الدم.

يجب التماس الرعاية الطبية الفورية في حالة ضيق في التنفس، أو تعرق أو ألم في الصدر يشع إلى الفك والرقبة أو الذراع، أو ألم الصدر عند بذل الجهد أو الإجهاد.

مضاعفات عسر الهضم

  • عسر الهضم لا يكون له عادة مضاعفات خطيرة، ولكنه يمكن أن يؤثر على نمط الحياة.
  • عندما يحدث عسر الهضم بسبب حالة كامنة، يمكن أن يكون لهذه الحالة أيضًا مضاعفات خطيرة.

اقرأ أيضا: أعراض عسـر الهضم المختلفة ومتى يجب التماس الرعاية الطبية الفورية؟

علاج عسر الهضم

قد تساعد تغييرات نمط الحياة على تخفيف عسـر الهضم، ويوصي الطبيب أيضًا بالآتي:

  • تجنب الأطعمة التي تسبب عسر الهضم.
  • تناول خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة.
  • تقليل أو تجنب تناول الكحول والكافيين.
  • تجنب بعض مسكنات الألم مثل: الأسبرين، والايبوبروفين، والنابروكسين.
  • العثور على بدائل للأدوية التي تسبب عسر الهضم.
  • السيطرة على التوتر والقلق.

إذا استمر عسـر الهضم لديك بعد اتباع النصائح السابقة، فقد تساعد الأدوية وتشمل:

  • مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، والتي تقلل من حمض المعدة.
  • مضاد مستقبلات الهستامين 2 والتي يمكن أن تقلل من حموضة المعدة.
  • Prokinetics والتي قد تكون مفيدة إذا كانت معدتك تُفرغ ببطء.
  • المضادات الحيوية إذا كانت بكتيريا H. pylori تسبب عسر الهضم.
  • مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق والتي قد تخفف من عسر الهضم عن طريق تقليل الإحساس بالألم.

علاج عسر الهضم بعلاجات منزلية

غالبًا ما يمكن علاج عسـر الهضم الطفيف من خلال تغيير نمط الحياة، بما في ذلك:

  • تناول وجبات أصغر بشكل متتابع، مع مضغ الطعام ببطء.
  • تجنب المحفزات مثل الأطعمة الدهنية والتوابل، والأطعمة المصنعة، والمشروبات الغازية، والكافيين، والكحول، والتدخين فكل هذه عوامل يمكن أن تسبب عسر الهضم.
  • الحفاظ على وزن صحي، فالوزن الزائد يضغط على البطن، مما يؤدي إلى رفع المعدة وارتجاع الحمض في المريء.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، فالتمارين الرياضية تساعد على الحفاظ على وزن صحي وتعزز الهضم.
  • التحكم في الإجهاد وخلق بيئة هادئة في وقت الطعام، وممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق، والتأمل أو اليوغا.
  • قضاء بعض الوقت في فعل الأشياء التي تستمتع بها، والحصول على الكثير من النوم.
  • توقف أو قم بالتقليل من مسكنات الألم أو الأدوية الأخرى التي قد تزعج بطانة المعدة، وإذا لم يكن هذا خيارًا، فتأكد من تناول هذه الأدوية مع الطعام.

علاج عسر الهضم بالطب البديل

قد تساعد العلاجات البديلة في تخفيف عسر الهضم، على الرغم من أن أيًا من هذه العلاجات لم يتم دراستها جيدًا، وهذه العلاجات تشمل:

  • العلاجات العشبية مثل النعناع والكراوية.
  • العلاج النفسي بما في ذلك تعديل السلوك، وتقنيات الاسترخاء، والعلاج السلوكي المعرفي.
  • الوخز بالإبر الذي قد يعمل عن طريق سد مسارات الأعصاب التي تحمل أحاسيس الألم إلى الدماغ.
  • تنبيه الذهن بالتأمل.
  • إيبروجاست iberogast وهو مكمل سائل يحتوي على مقتطفات من الأعشاب بما في ذلك زهرة الأندلس candytuft، وأوراق النعناع، والكراوية، وجذر عرق السوس، ويعمل الايبروجاست من خلال تقليل إنتاج حمض المعدة.

تحقق دائما مع طبيبك قبل تناول أي مكملات غذائية للتأكد من أنك تأخذ جرعة آمنة، وأن المكمل لن يتفاعل عكسيا مع أي أدوية أخرى تتناولها.

اقرأ أيضا: علاج عســر الهضم بالأدوية والعلاجات البديلة وتغيير العادات اليومية

علاج عسر الهضم بالاعشاب

كثير من العلاجات العشبية تساعد في تخفيف أعراض عسـر الهضم والانتفاخ، وتشمل:

  • الزنجبيل فهو مفيد في علاج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك عسر الهضم والانتفاخ، وقد يحمي حتى من قرحات المعدة.
  • الشاي المصنوع من البابونج الطازج، والنعناع أو بلسم الليمون قد يساعد على استرخاء عضلات الجهاز الهضمي ويساعد في تمرير الغازات.
  • الكراوية والنعناع من أشهر الأعشاب الفعّالة في علاج عسر الهضم مع وجود انتفاخات أو لا.
  • إيبروجاست iberogast وهو مكمل سائل يحتوي على مقتطفات من الأعشاب، بما في ذلك زهرة الأندلس candytuft، وأوراق النعناع، والكراوية، وجذر عرق السوس، ويعمل الايبروجاست من خلال تقليل إنتاج حمض المعدة، مما يساهم في علاج عسر الهضم.

لا يوجد إلا القليل من الدراسات العلمية التي تدعم العلاجات العشبية، فإذا كنت ترغب في تجربة أي علاج بالأعشاب، فتأكد من إخبار طبيبك، لأن بعض الأعشاب يمكن أن تتداخل مع فعالية الأدوية التي تتناولها.

اقرأ أيضا: علاج عــسر الهضم بالاعشاب المختلفة والعلاجات البديلة

علاج عسر الهضم للحامل

قد تكون التغييرات في نظامك الغذائي ونمط حياتك كافية للسيطرة على الأعراض وعلاج عسـر الهضم للحامل، لا سيما إذا كانت الأعراض خفيفة، وتشمل تلك التغيرات:

الأكل بشكل صحي

إذا كنت حاملاً، فقد يكون من المغري تناول المزيد من الطعام، لكن هذا قد لا يكون مفيدًا لك أو لطفلك، فمن المرجح أن تتعرضي لعسر الهضم إذا كنت ممتلئة جدًا بالطعام.

تغيير عادات الأكل والشرب

  • يمكن أن يساعد تناول وجبات صغيرة في كثير من الأحيان على السيطرة على عسر الهضم بدلا من تناول وجبات أكبر ثلاث مرات في اليوم.
  • احرصي على عدم تناول الطعام في غضون ثلاث ساعات من الذهاب إلى السرير في الليل.
  • يمكن أن يؤدي التخفيف من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين والأطعمة الغنية أو الحارة أو الدهنية إلى تخفيف أعراض عســر الهضم أيضًا.

اقرأ أيضا: علاج عـسر الهضم للحامل بطرق مختلفة للحد من الأعراض المزعجة

وفي النهاية وبعد أن عرضنا لك ملف شامل حول عسر الهضم وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه بالطرق المختلفة، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/indigestion/symptoms-causes/syc-20352211

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *