احمرار العين عند الاطفال .. إليك أهم أسبابه وطرق علاجه

احمرار العين عند الاطفال


يُعتبر الأطفال هم الأكثر عرضة للمشكلات، ولعل واحدة من المشكلات الشائعة التي يواجهونها مشكلة احمرار العين، وأنت كأب أو أم لابد وأنك ترغب في التعرف على أسباب هذه المشكلة وطرق علاجها. وإن كنت تبحث عن معلومات صحيحة ودقيقة، فسنقدم لك في هذا المقال مشكلة احمرار العين عند الاطفال وأهم أسبابها، لذا تابعنا لتعرف أكثر.

اسباب احمرار العين عند الاطفال

يمكن أن يحدث احمرار العين عند الاطفال لعدد من الأسباب المختلفة، ولكن السبب الأكثر شيوعاً لهذه المشكلة هو مرض العين الحمراء (التهاب الملتحمة)، والذي يمكن علاجه والتحكم به. وفي بعض الأحيان قد يكون هناك أسباب أخرى مثيرة للقلق بصورة أكبر.

ومن الأسباب التي تؤدي لاحمرار العين عند الأطفال التالي:

اقرأ أيضاً: أسباب احمرار العين التي تستوجب استشارة الطبيب

علاج احمرار العين عند الاطفال

عليك أن تعلم عزيزي القاريء أن طرق العلاج تختلف تبعاً للسبب الذي أدى لحدوث الأمر من البداية. ففي الغالب يكون سبب حدوث الاحمرار غير خطير، ويمكن علاجه بالطرق المنزلية، ولكن هناك بعض الحالات الطبية التي قد تستدعي ااستشارة الطبيب.

التهاب الملتحمة

ففي حالة التهاب الملتحمة، يمكن استخدام كمادات العين، ولكن احرص على عدم استخدام نفس الكمادة لكلا العينين. ويجب عليك أن تعلم أنه من الضروري زيارة الطبيب في حالة استمرار الحالة بعد فترة من الوقت، فلو كان التهاب الملتحمة ناتج عن البكتيريا، فستكون بحاجة للمضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: التهاب الملتحمة أو العين الوردية .. إليك ملف شامل عن هذا المرض!

حساسية العين

وبالنسبة للحساسية، والتي قد تكون بسبب التعرض لحبوب اللقاح أو التعامل مع الحيوانات، يمكن علاج مثل هذه الحالة باستخدام مضادات الهستامين وقطرات العين.

اقرأ أيضاً: حساسية العين … ما هي أسبابها وكيفية الوقاية منها ؟

التهاب الجفن

وبالنسبة لـ التهاب الجفن فهو من الحالات التي قد تسبب احمرار العين، والحكة، والاحمرار، وتكون القشور على حافة الجفن، ويكون السببب عادة هو وجود مشاكل في الغدد الموجودة تحت الجفن. وعادة ما يتطلب الأمر التوجه للطبيب من أجل العلاج.

دمل العين

ويظهر دمل العين على شكل بثرة حمراء في الجفن، عادة يكون بسبب الالتهاب البكتيري. ويرتبط أحيانًا بالتهاب الجفن. ويمكن علاجه عن طريق وضع كمادة دافئة ثلاث إلى أربع مرات في اليوم لمدة أسبوع. وهذا سوف يساعد على فتح المسام الموجودة في الجفن.

خراج العين

وهو عبارة عن نتوء يظهر على حافة الجفن أكثر بصورة أكبر من الدمل. ولا يحدث بسبب البكتيريا، ولكن بسبب انسداد الغدة في الجفن. ويمكن علاجه باستخدام العلاجات وطرق الرعاية المنزلية الخاصة بالتهاب الملتحمة، بما في ذلك الكمادات الدافئة.

ويجب عدم الضغط على دمل أو خراج العين. ويمكن أن تختفي الحالة بعد العلاج في المنزل. وفي حالة لم يتحسن الأمر مع الطرق المنزلية، فقد يتطلب الأمر علاج طبي، مثل مرهم مضاد حيوي أو حقن ستيرويد. وقد يقوم طبيب العيون بإزالة الخراج جراحياً، في حالة كان كبير الحجم أو يعيق الرؤية.

تلف أحد الأوعية الدموية

يُعتبر من الأمور العادية والتي قد تختفي خلال أسبوع أو اثنين، ويحدث غالباً دون سبب واضح ربما بسبب السعال أو أحد أمراض الدم.

اقرأ أيضاً: علاج احمرار العين: حلول قصيرة الأجل وطويلة الأجل لعلاج احمرار العين

بعض النصائح الأخرى لعلاج احمرار العين عند الاطفال

احمرار العين عند الاطفال
قطرة العين لعلاج احمرار العين

وإليك عزيزي القاريء بعض النصائح المنزلية التي قد تساعدك على علاج احمرار العين:

  • قم بوضع كمادة باردة على العينين بانتظام عن طريق نقع القطن أو القماش النظيف في ماء دافئ أو بارد، ثم قم بعصرها ووضعها على العين.
  • استخدم الدموع الاصطناعية، والتي تستخدم بدون وصفة طبية ويمكن شراؤها من الصيدليات.
  • ضع قطرات مضادات الهيستامين إذا كان السبب هو الحساسية الموسمية.

وإذا كنت تخطط لاستخدام قطرات العين، فتحدث إلى الطبيب أولاً، لأن بعض القطرات قد تزيد الاحمرار.

مواضيع متعلقة

الوقاية من احمرار العين عند الاطفال

يمكنك اتباع عدد من الخطوات التي يمكنك بها حماية طفلك وحماية نفسك من الإصابة باحمرار العين، وتتمثل هذه الخطوات في:

  • إبعاد الطفل عن الدخان، والغبار، وحبوب اللقاح، والمحفزات الأخرى.
  • عدم ارتداء العدسات اللاصقة.
  • غسل اليدين جيداً وتجنب لمس العين لتجنب العدوى.
  • غسل الملابس والمناشف وأغطية الوسائد.
  • الاستحمام قبل النوم وبعد العودة من الخارج في حالة الحساسية الموسمية.

والآن عزيزي القاريء وبعد انتهائك من المقال، ستكون قد تعرفت على أهم أسباب احمرار العين عند الاطفال وطرق علاجه. وإذا شعرت أنك بحاجة لاستشارة، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/313606.php https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5198670/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *