علاج الاكتئاب الحاد بالطرق المختلفة

علاج الاكتئاب الحاد

قد يكون المرض النفسي في أحيان كثيرة أكثر إيلاماً ومعاناة لصاحبه من المرض العضوي، ولأن الاكتئاب من الأمراض التي تتربع على عرش مشاكل الصحة النفسية، فإننا سنناقش اليوم علاج الاكتئاب الحاد أو الاكتئاب السريري كما يطلق عليه الأطباء، فتابعوا معنا أعزائي القراء لتتعرفوا على جميع طرق العلاج المتاحة.

ما هو الاكتئاب الحاد؟

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام، يُطلق عليه أيضًا اضطراب الاكتئاب الحاد أو الاكتئاب السريري، وهو يؤثر على شعورك وتفكيرك وسلوكك ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات العاطفية والجسدية، قد تواجه مشكلة في القيام بالأنشطة اليومية العادية، وفي بعض الأحيان قد تشعر كما لو أن الحياة لا تستحق العيش.

الاكتئاب الحاد ليس نقطة ضعف ولا يمكن ببساطة الخروج منه دون علاج، قد يتطلب الاكتئاب علاجًا طويل المدى، ولحسن الحظ فإن معظم المصابين بالاكتئاب يشعرون بتحسن مع الأدوية أو العلاج النفسي أو كليهما.

اقرأ أيضاً: 9 معتقدات خاطئة عن مرض الاكتئاب النفسي وحقيقتها.

أعراض الاكتئاب الحاد

قبل الانتقال إلى علاج الاكتئاب الحاد من المهم أن نتعرف على أعراضه، على الرغم من أن الاكتئاب قد يحدث مرة واحدة فقط خلال الحياة، إلا أن الأشخاص عادةً ما يعانون من نوبات متعددة منه، خلال هذه الحلقات تحدث الأعراض معظم اليوم، تقريبًا كل يوم وقد تشمل ما يلي:

  1. مشاعر الحزن والدموع والفراغ أو اليأس.
  2. تفجر الغضب، والتهيج أو الإحباط، حتى على المسائل الصغيرة.
  3. فقدان الاهتمام أو المتعة في معظم الأنشطة الطبيعية أو جميعها، مثل الطعام والجنس أو الهوايات أو الرياضة.
  4. اضطرابات النوم، بما في ذلك الأرق أو النوم أكثر من اللازم.
  5. التعب ونقص الطاقة، لذلك حتى المهام الصغيرة تتطلب جهداً إضافياً.
  6. انخفاض الشهية وفقدان الوزن أو زيادة الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الوزن.
  7. القلق والتهيج أو الأرق.
  8. تباطؤ التفكير والتحدث أو حركات الجسم.
  9. الشعور بالذنب أو الدونية، والتركيز على إخفاقات الماضي أو إلقاء اللوم على النفس.
  10. مشكلة في التفكير والتركيز واتخاذ القرارات وتذكر الأشياء.
  11. أفكار متكررة عن الموت أو الأفكار الانتحارية أو محاولات الانتحار.
  12. مشاكل جسدية غير مفسرة مثل آلام الظهر أو الصداع.

مواضيع متعلقة

علاج الاكتئاب الحاد

الأدوية والعلاج النفسي فعالان لمعظم المصابين بالاكتئاب الحاد، يمكن لطبيب الرعاية الأولية أو الطبيب النفسي وصف الأدوية لتخفيف الأعراض، ومع ذلك، يستفيد العديد من الأشخاص المصابين بالاكتئاب أيضًا من رؤية طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو غيره من متخصصي الصحة العقلية.

إذا كنت تعاني من اكتئاب حاد، فقد تحتاج إلى إقامة في المستشفى، أو قد تحتاج إلى المشاركة في برنامج علاج العيادات الخارجية حتى تتحسن الأعراض.

اقرأ أيضاً: ما أعراض الاكتئاب الجسدية؟ أعراض لا تتوقعها.

علاج الاكتئاب الحاد بالأدوية

ادوية علاج الاكتئاب

تتوفر العديد من أنواع مضادات الاكتئاب، بما في ذلك تلك الموضحة أدناه، تأكد من مناقشة الآثار الجانبية الرئيسية المحتملة مع طبيبك أو الصيدلي.

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين – نوريبينفرين (SNRIs).
  • مضادات الاكتئاب غير التقليدية.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.

أدوية أخرى، يمكن إضافة أدوية أخرى إلى مضادات الاكتئاب لتعزيز آثارها، قد يوصي طبيبك بالجمع بين مضادات الاكتئاب أو إضافة أدوية مثل مثبتات الحالة المزاجية أو مضادات الذهان، يمكن أيضًا إضافة الأدوية المضادة للقلق والمنشطات للاستخدام على المدى القصير.

اقرأ أيضاً: أعراض الاكتئاب عند النساء، والفرق بينه وبين اكتئاب الرجال.

العثور على الدواء المناسب

حتى يتم علاج الاكتئاب الحاد بفاعلية يجب تحديد نوع الدواء المناسب، إذا كان فرد العائلة قد استجاب جيدًا لمضاد الاكتئاب، فقد يكون ذلك جيداً، أو قد تحتاج إلى تجربة العديد من الأدوية أو مجموعة من الأدوية قبل العثور على دواء فعال، هذا يتطلب الصبر، لأن بعض الأدوية تحتاج إلى عدة أسابيع أو أكثر لتفعيل تأثيرها الكامل ولتخفيف الآثار الجانبية أثناء ضبط جسمك.

تلعب السمات الموروثة دورًا في تأثيرك على مضادات الاكتئاب، في بعض الحالات، عند توفرها، قد تقدم نتائج الاختبارات الجينية (التي تتم عن طريق فحص الدم أو مسحة الخد) أدلة حول كيفية استجابة جسمك لمضاد اكتئاب معين، ومع ذلك، يمكن للمتغيرات الأخرى إلى جانب علم الوراثة أن تؤثر على رد فعلك على الدواء.

اقرأ أيضاً: تعرف على الاكتئاب المزمن وطريقة علاجه.

مخاطر توقف الدواء فجأة

لا تتوقف عن تناول مضادات الاكتئاب دون التحدث إلى طبيبك أولاً، لا تعتبر مضادات الاكتئاب إدماناً، لكن في بعض الأحيان قد يحدث الاعتماد الجسدي (الذي يختلف عن الإدمان).

قد يؤدي إيقاف العلاج فجأة أو فقد عدة جرعات إلى أعراض شبيهة بالانسحاب، وقد يؤدي الإقلاع المفاجئ عن تفاقم الاكتئاب بشكل مفاجئ، نسق مع طبيبك لتخفيض الجرعة بشكل تدريجي وآمن.

اقرأ أيضاً: أدوية الاكتئاب والجنس، كيف تؤثر مضادات الاكتئاب على العلاقة الجنسية؟

مضادات الاكتئاب والحمل

إذا كنتِ حاملاً أو مرضعة، فقد تشكل بعض مضادات الاكتئاب خطراً صحياً متزايداً على طفلك الذي لم يولد بعد أو طفلك الرضيع، تحدثي مع طبيبك إذا أصبحت حاملاً أو كنت تخططين للحمل.

مضادات الاكتئاب وزيادة خطر الانتحار

معظم مضادات الاكتئاب آمنة بشكل عام، لكن إدارة الغذاء والدواء (FDA) تتطلب أن تحمل جميع مضادات الاكتئاب  تحذيرًا من الصندوق الأسود، وهو أشد تحذير للوصفات الطبية، في بعض الحالات، قد يكون لدى الأطفال والمراهقين والشباب دون سن 25 عامًا زيادة في الأفكار أو السلوكيات الانتحارية عند تناول مضادات الاكتئاب، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد البدء أو عند تغيير الجرعة.

على الرغم من أن مضادات الاكتئاب قد تكون فعالة في علاج الاكتئاب الحاد وأعراضه، ولكن يجب مراقبة أي شخص يتناول مضادات الاكتئاب عن كثب لتفاقم الاكتئاب أو السلوك غير العادي، خاصة عند بدء دواء جديد أو مع تغيير الجرعة، إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه لديه أفكار انتحارية عند تناول مضادات الاكتئاب، فاتصل فوراً بالطبيب أو احصل على مساعدة طارئة.

ضع في اعتبارك أن مضادات الاكتئاب من المرجح أن تقلل من خطر الانتحار على المدى الطويل من خلال تحسين المزاج.

اقرأ أيضاً: أسباب الاكتئاب الشاملة، وما دور الجينات؟

علاج الاكتئاب الحاد بالعلاج النفسي

العلاج النفسي للاكتئاب

العلاج النفسي هو مصطلح عام لعلاج الاكتئاب من خلال التحدث عن حالتك والقضايا ذات الصلة مع أخصائي الصحة العقلية، يُعرف العلاج النفسي أيضًا باسم العلاج الحديث أو العلاج المعرفي.

يمكن أن تكون الأنواع المختلفة من العلاج النفسي فعالة للاكتئاب، مثل العلاج السلوكي المعرفي أو العلاج الشخصي، قد يوصي أخصائي الصحة العقلية أيضًا بأنواع أخرى من العلاجات، إن علاج الاكتئاب الحاد عن طريق العلاج النفسي يمكن أن يساعد على:

  • التكيف مع الأزمة أو صعوبات الفترة الحالية الأخرى.
  • تحديد المعتقدات والسلوكيات السلبية واستبدالها بمعتقدات صحية وإيجابية.
  • استكشاف العلاقات والخبرات، وتطوير التفاعلات الإيجابية مع الآخرين.
  • البحث عن طرق أفضل للتعامل مع المشكلات وحلها.
  • تحديد المشكلات التي تساهم في اكتئابك وتغيير سلوكياتك التي تزيد الأمر سوءًا.
  • استعادة الشعور بالرضا والتحكم في حياتك والمساعدة في تخفيف أعراض الاكتئاب، مثل اليأس والغضب.
  • تعلم كيفية وضع أهداف واقعية لحياتك.
  • تطوير القدرة على تحمل وقبول الأزمة باستخدام السلوكيات الصحية.

اقرأ أيضاً: أعراض الاكتئاب الذهاني وكيفية علاجه.

والآن أعزائي القراء، قدمنا لكم كل ما تحتاجون معرفته عن علاج الاكتئاب الحاد بكافة الطرق المتاحة، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/depression/symptoms-causes/syc-20356007 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/depression/diagnosis-treatment/drc-20356013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *