علاج التشنج المهبلي وأعراضه والأسباب التي تؤدي إلى حدوثه

علاج التشنج المهبلي

هل تبحثين سيدتي عن طرق علاج التشنج المهبلي ؟ هل مررتِ بهذا العرض من قبل؟ هل كان يسبب لكِ إزعاجاً وعدم راحة؟ إذاً هل تعلمين ما هي أسباب حدوث التشنج المهبلي؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يتم علاجه؟ هذا ما سنقوم بالإجابة عليه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

ما هو التشنج المهبلي؟

التشنج المهبلي هو تشنج أو إنقباض عضلات المهبل عند المرأة، ويحدث ذلك عند إدخال شئ فيه، أو عندما يتم لمس هذه المنطقة من قِبل أي مؤثر خارجي، على سبيل المثال أثناء الفحص الطبي، وعادة ما يكون أغلب وقت حدوث التشنج أثناء العلاقة الزوجية، وهذا يجعل الممارسة مؤلمة، وقد يكون ألمها شديداً، كما أنه من الممكن أن يؤثر على نجاح الجماع من الأساس.

اقرئي أيضاً: أربعة تغيرات تطرأ على المهبل بعد الولادة، تعرفي عليها وقومي بعلاجها.

أطباء نساء وتوليد

أسباب حدوث التشنج المهبلي

لم يعرف الأطباء حتى الآن سبباً محدداً لحدوث التشنج المهبلي، ولكنه عادة ما يكون مرتبطاً بالقلق والخوف عموماً، حيث أن هناك بعض النساء لديهن قلق دائم من العلاقة الحميمة، وبعضهن لديهن هذه الحالة ولكن في ظروف وحالات معينة فقط، مثل المرور بتجربة مؤلمة في الممارسة سابقاً، كما من الممكن أن يكون هناك أسباب طبية أخرى لحدوث التشنج، لذلك من المهم استشارة الطبيب في أسرع وقت، حتى لا تتفاقم الحالة وتؤثر على حياة المرأة الزوجية، ومن الأسباب التي قد تؤدي لحدوث التشنج المهبلي ما يلي:

  • الخوف من حدوث الحمل، أو من الألم عموماً.
  • بعض الظروف الصحية مثل السرطان.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • التعرض لأي نوع من الاعتداءات سابقاً.
  • مشاكل العلاقة العاطفية بين الزوج والزوجة.
  • الإصابة بعدوى المسالك البولية أو عدوى الخميرة.
  • عدم كفاية المداعبة.
  • الولادة.
  • القيام بإجراء جراحة الحوض.

اقرئي أيضاً: أسباب حدوث الناسور المهبلي وأعراضه وطرق علاجه.

مواضيع متعلقة

ستوري

أعراض التشنج المهبلي

انقباض عضلات المهبل عند ممارسة العلاقة الزوجية هو العرض الرئيسي للتشنج، حيث أن النساء الذين يحدث لديهن التشنج المهبلي يعانين من ممارسة صعبة، وقد تكون مستحيلة، والجدير بالذكر أن هذا الانقباض لا يكون إرادياً، وليس للمرأة دخل فيه، فالعضلات تنقبض بناء على إشارات من المخ، تكون هذه الإشارات عادة تنبيهية أو تحذيرية خوفاً من المرور بتجربة مؤلمة مرة أخرى، ومن الممكن أن يكون انخفاض الرغبة الجنسية هو أحد الأعراض، خوفاً من حدوث الآلام والتشنجات.

اقرئي أيضاً: علاج التهابات المهبل البكتيرية بالأدوية والطرق المنزلية.

كيفية علاج التشنج المهبلي

يجب أن تعلمى أنت وشريككِ أن تشنج المهبل ليس مرضاً، ولكنه اضطراب قابل للعلاج، وعادة ما يكون العلاج بالمشورة والتدريبات، والتعاون بين الزوجين، وذلك كما يلي:

تقنيات الاسترخاء

من المهم معرفة التشريح الخاص بالمهبل، وما يحدث عند الإثارة وعند ممارسة العلاقة الزوجية، ومعرفة جميع عضلات المهبل ووظيفتها، وكيفية عملها، يساعد ذلك على فهم ما قد يحدث عند التشنج، كما تساعد تمارين الاسترخاء على زيادة الشعور بالراحة أثناء العلاقة، مما يحد من حدوث التشنجات، من المهم إشراك شريك حياتكِ معكِ في هذا الجزء من العلاج.

موسعات المهبل

قد يوصي الطبيب باستخدام موسعات المهبل تحت إشراف طبي، حيث يساعد ذلك على الحصول على انبساط أكبر للمهبل، ويصبح أكثر مرونة، ويمكن بعدها مع شريك حياتكِ محاولة ممارسة العلاقة الزوجية مرة أخرى، لتحديد مدى الاستجابة، يمكن استخدام مواد التشحيم والترطيب الشخصية، التي تُستخدم خصيصاً لتسهيل الجماع، والتي تُعرف بـ المُزلقات.

تمارين كيجل

تساعد تمارين كيجل على استرخاء عضلات المهبل وقاع الحوض، ويمكن ملاحظة عمل هذه العضلات عند عملية التبول، حيث يتم استخدام مجموعة من العضلات لإفراغ البول ثم التوقف بعد الانتهاء، تنبسط هذه العضلات وتنقبض، تكرار هذه العملية وفهم كيفية عملها يساعد على مزيد من الاسترخاء لعضلات المهبل.

قومي بالعد من 1 إلى 10 في كل مرة تقومين فيها بـ قبض العضلات، ومثلهم عند بسطها، كرري هذه العملية ثلاث مرات في اليوم، ولكن لتعزيز عضلات قاع الحوض بنجاح، لا تُشركي عضلات البطن والأرداف عند القيام بهذه التمارين.

اقرئي أيضاً: علاج فطريات المهبل بالأدوية والأعشاب والطرق المنزلية الأخرى.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أسباب حدوث تشنجات المهبل، وما هي أعراضها، وكيفية علاج التشنج المهبلي بالطرق المختلفة، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

المصادر
https://www.webmd.com/women/guide/vaginismus-causes-symptoms-treatments https://www.healthline.com/health/vaginismus#treatment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *