كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

علاج التهاب المهبل والحكة

علاج-التهاب-المهبل-والحكة

يُعتبر التهاب المهبل من الحالات الشائعة، والتي تتعرض لها النساء في كثير من الأوقات، وبالتالي يبدأن بالبحث عن حلول لها، حتى يتخلص من الأعراض المزعجة المصاحبة له، ولهذا السبب اخترنا أن يكون مقالنا اليوم عن علاج التهاب المهبل والحكة بالإضافة لأهم أسبابه وطرق تخفيف الألم في المنزل، فتابعينا لتتعرفي عليها.

Advertisement

أنواع التهاب المهبل

هو عبارة عن التهاب أو عدوى تحدث في منطقة المهبل نتيجة حدوث خلل في التوازن بين البكتيريا والخميرة الموجودة في المهبل، ويمكن أن يؤثر التهاب المهبل على المنطقة الخارجية منه والمعروفة بالفرج، وهناك أنواع مختلفة من التهاب المهبل وهي:

  • التهاب المهبل البكتيري، وهو حالة تحدث بسبب نمو البكتيريا الموجودة في المهبل بصورة أكبر من الطبيعي.
  • ضمور المهبل، يسبب ضمور المهبل نوع من الالتهاب بسبب نقص هرمون الأستروجين، وبالتالي يجعل المهبل أكثر عرضة للإصابة بالحكة.
  • التهاب المهبل الطفيلي، وهو من الحالات التي تحدث نتيجة الإصابة بالطفيليات أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • التهاب المهبل الفطري، وهو حالة تنتج عن الإصابة بأحد أنوع المبيضات، ويسبب هذا النوع الإصابة بمرض القلاع المهبلي.

اقرئي أيضا: أعراض نقص هرمون الاستروجين وأسبابه.. وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟

أسباب التهاب المهبل

يمكن أن يحدث كل نوع من أنواع التهاب المهبل نتيجة لعدد من العوامل، ويُعتبر التهاب المهبل البكتيري أكثر الأنواع شيوعًا لدى النساء ما بين عمر  15-44 عامًا، ويمكن أن يحدث بسبب:

  • تناول المضادات الحيوية.
  • الدش المهبلي.
  • استخدام اللولب الرحمي.
  • العلاقة الزوجية مع شخص مصاب.

وقد يحدث التهاب المهبل الفطري بسبب عدد من العوامل منها:

  • الحمل.
  • المضادات الحيوية.
  • مرض السكري الذي لم يتم علاجه والسيطرة عليه.
  • داء المشعرات، وهو مرض ينتقل عن طريق العلاقة الزوجية.

يمكن أن يحدث التهاب المهبل بسبب الإصابة بالحساسية تجاه بعض المنتجات التي يتم استخدامها، مثل تشمل الأمثلة البخاخات المهبلية، الدش المهبلي، مبيدات الحيوانات المنوية، الصابون، المنظفات، وهي من الحالات التي تسبب حكة المهبل والشعور بالحكة.

ويمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية أيضًا في حدوث حكة المهبل وتهيجه، ومن أهم أسباب تغير الهرمونات الحمل، الرضاعة، انقطاع الطمث في سن اليأس، ويمكن أن يحدث الالتهاب نتيجة للإصابة بسبب أو أكثر من الأسباب التي تم ذكرها.

Advertisement

علاج التهاب المهبل والحكة

تُعتبر الحكة المهبلية هي أحد أعراض التهاب المهبل، وبالتالي تشعر المصابات بحالة من الانزعاج والضيق، ويمكن التخلص من هذه العادات المزعجة عن طريق علاج التهاب المهبل  والذي قد يشمل:

استخدام السترويد الموضعي، والذي يتم وضعه على الجلد، أو قد يتم استخدام المضادات الحيوية الموضعية، أو الفموية، أو مضادات الفطريات أو الكريمات المضادة للبكتيريا.

وعلاج التهاب المهبل البكتيري باستخدام المضادات الحيوية، مثل ميترونيدازول أو كليندامايسين، بينما يتم علاج العدوى الفطرية عن طريق استخدام بوتوكونازول وكلوتريمازول.

ويمكن أن تشمل طرق العلاج الأخرى:

  • كريم الكورتيزون لعلاج التهيج الشديد.
  • مضادات الهيستامين في حالات تحسس الجلد.
  • كريم الاستروجين الموضعي، إذا كان التهاب المهبل بسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين.

وإذا كانت المرأة حامل، فيجب إخبار طبيبها لأن التهاب المهبل يمكن أن يؤثر على الجنين، ولأن بعض خيارات العلاج قد لا تكون مناسبة.

علاج التهاب المهبل والحكة في المنزل

يمكن علاج حكة المهبل والتهابه في المنزل، حيث يمكن تخفيف الألم خلال القيام بالتالي:

Advertisement
  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية.
  • تنظيف المنطقة المحيطة بالمهبل وغسلها بالماء وتجفيفها جيدًا.
  • تنظيف المهبل من الأمام للخلف.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة.
  • استخدام الفوط الصحية بدلًا من السدادات القطنية أثناء الدورة الشهرية.
  • استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • وضع الكمادات الباردة على منطقة المهبل.
  • عدم استخدام الدش المهبلي.
  • استخدام الصابون عديم الرائحة.

اقرئي أيضا: تنظيف المهبل والمناطق الحساسة وأهميته لصحة المرأة

والآن وفي نهاية المقال عزيزتي القارئة هل تعرفت على أهم طرق علاج حكة المهبل والتهابه؟ وهل تعرفت على أهم أسباب الحالة؟ أخبرينا في التعليقات هل كان المقال مفيدا لك؟ وتذكري أنه من المهم زيارة الطبيب من أجل الخضوع للفحص في حالة استمرار الحكة لفترة من الوقت.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع