كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

علاج التهاب صمام القلب

علاج التهاب صمام القلب

هل تعلم عزيزي القارئ أن البكتيريا المحيطة بنا من الممكن أن تصيب القلب أيضاً؟ نعم بالتأكيد فمثله مثل أي عضو من أعضاء الجسم الذي قد تصيبه العدوى، حيث أن البكتيريا تنتشر عبر مجرى الدم وقد تنتقل إلى القلب مسببة العدوى للغشاء المحيط به، لذلك من خلال هذا المقال ستتعرف على كيفية علاج التهاب صمام القلب بالطرق المختلفة.

Advertisement

ما هو التهاب صمام القلب؟

يحيط بالقلب وسطح الصمامات الداخلية له غشاء يسمى الشغاف هذا الغشاء قد يتعرض للإصابة بعدوى بكتيرية والتي تنتقل له عن طريق الدم، حيث تتكاثر البكتيريا في مجرى الدم وعند عملية مرور الدم من وإلى القلب يمكن أن تلتصق هذه البكتيريا بالطبقة الداخلية لصمامات القلب مسببة العدوى.

ولكن لا ينطبق ذلك على جميع الحالات فإذا كان القلب بحالة صحية جيدة قد تمر هذه البكتيريا عبر القلب دون أن تلتصق بالشغاف، ولكن في حالة وجود مشكلة في صمامات القلب أو تم تغيير أحد الصمامات بأخرى صناعية، فإن هذا يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والتي يصعب على الجهاز المناعي في هذه الحالة مواجهتها والتخلص منها.

اقرأ أيضاً: أسباب الإصابة بأمراض صمامات القلب المختلفة 

أعراض التهاب صمام القلب

هناك بعض الأعراض الشائعة التي تدل على وجود التهاب في صمامات القلب، لذلك عند ملاحظة واحد أو أكثر منها يفضل استشارة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب، وتتضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • قشعريرة بالجسم يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ظهور بقع حمراء غير مؤلمة على راحة اليدين وكعب القدم.
  • ظهور بعض البقع الحمراء الصغيرة على الجلد.
  • صعوبة التنفس وخاصة عند القيام بالنشاط البدني.
  • السعال
  • التعرق أثناء الليل.
  • الصداع والشعور بالتعب بصورة مستمرة.
  • ألم في العضلات والمفاصل.

اقرأ أيضاً: أعراض أمراض القلب بين العادية والخطيرة

Advertisement

علاج التهاب صمام القلب

هناك نوعين من العلاج الذي يحدده الطبيب حسب الحالة الصحية للمريض وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

العلاج باستخدام المضادات الحيوية

يستخدم العلاج بالمضادات الحيوية في الحالات البسيطة التي لم تتسبب في تلف وضرر لصمامات القلب، وخلال هذا العلاج يقوم الطبيب بأخذ عينة من الدم لتحليلها ومعرفة نوع البكتيريا المسبب للعدوى وذلك لوصف المضاد الحيوي المناسب، عادة ما تؤخذ هذه المضادات الحيوية عن طريق حقن وريدية يتم إعطائها للمريض في المستشفى خلال الأسبوع الأول من العلاج حتى يتأكد الطبيب من فاعلية المضاد الحيوي ضد البكتيريا وللتأكد من اختفاء الأعراض الخطيرة وانخفاض درجة حرارة الجسم، يمكن بعد ذلك مغادرة المستشفى ثم يستمر العلاج لعدة أسابيع أخرى للتخلص من العدوى.

ولكن من الضروري إخبار الطبيب بأي أعراض تظهر خلال فترة العلاج بعد تناول المضادات الحيوية مثل الصداع والحمى أو ضيق التنفس أو الإسهال لأنها قد تكون علامة على وجود حساسية تجاه المضاد الحيوي المستخدم للعلاج، وإذا تم ملاحظة تورم في الكاحلين أو ضيق في التنفس يجب إخبار الطبيب لأن ذلك قد يشير لتطور الالتهاب الذي قد تسبب في قصور القلب.

العلاج الجراحي

يتم اللجوء إلى الحل الجراحي نتيجة لأن الالتهاب قد قام بإحداث ضرر للصمامات وبالتالي يحتاج المريض إلى استبدال الصمامات، أو علاج الالتهابات الشديدة الناتجة عن عدوى فطرية، لذلك وبناءً على الحالة الصحية يقوم الطبيب بعلاج الصمام التالف إن أمكن أو استبداله بصمام آخر.

اقرأ أيضاً: كيفية الاستعداد لعملية صمام القلب

Advertisement

بعد أن تعرفت معنا على طرق علاج التهاب صمام القلب ننصحك عزيزي القارئ بالاهتمام بنظافة الفم والنظافة الشخصية، وأيضاً تطهير الجروح سريعاً، وعدم إهمال علاج اللثة أو خراجات الأسنان لأنها قد تسبب انتقال العدوى البكتيرية إلى مجرى الدم والتي قد تصل إلى القلب، وفي النهاية نتمنى لك دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع