ADVERTISEMENT

علاج الدمامل عند الاطفال .. ومن هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالدمامل؟

علاج الدمامل عند الاطفالغالباً ما تكون المشكلات الجلدية من أكثر المشكلات ألماً وقسوة، وبالطبع عندما يتعلق الأمر بالأطفال يكون الوضع أكثر صعوبة، ومن الحالات التي قد يتعرض لها بعض الأشخاص بما فيهم الأطفال الإصابة بالدمّل أو الخراج، فكيف يمكن علاج الدمامل عند الاطفال ؟ وهل هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة؟ وما هي الأعراض والأسباب؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا المقال أعزائي القراء، فتابعوا معنا.

ما هي الدمامل؟

  • الدمّل هو عبارة عن تورم جلدي مؤلم أحمر اللون، مع وجود طرف أبيض أو أصفر في المركز.
  • عادة لا يكون الدمّل مشكلة خطيرة عندما يكون الجسم قادراً على مقاومة البكتيريا.
  • الأماكن الأكثر شيوعاً لظهور الدمامل هي الوجه والعنق والإبطين والكتفين والأرداف.
  • يُسمى الدمل كبير الحجم خرّاج، وعادة ما يتطلب الخراج طلب الرعاية الطبية.

ما أسباب إصابة الأطفال بالدمامل؟

يمكن أن تحدث الدمامل عند الأطفال عندما تُصاب بصيلة الشعر أو المسام بالبكتيريا، ربما يكون ذلك ناتجاً عن الخدش أو قص الشعر أو حلقه، هذه البكتيريا غالباً ما تكون بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية.

ADVERTISEMENT

إذا استمر الدمّل لفترة أطول من أسبوعين وكان مؤلماً أو كبيراً جداً، أو إذا أصيب الطفل بالحمى، يجب الذهاب إلى المستشفى أو الطبيب.

ما أعراض الدمامل عند الأطفال؟

تشمل الأعراض التي قد تدل على وجود دمل لدى طفلك ما يلي:

  • وجود كتلة حمراء صلبة على جلد الطفل.
  • زيادة حجم هذه الكتلة مع الشعور بالألم فيها، وقد يتزايد الألم مع الوقت.
  • تطور نقطة صفراء أو بيضاء في مركز الدمل، وهي علامة على وجود القيح أو الصديد بداخله، وقد تنفجر هذه النقطة أو لا.

علاج الدمامل عند الاطفال بالأدوية

يمكنك طلب الرعاية الطبية في حالة ما إذا كان الطفل يشكو من الكثير من الألم والانزعاج، أو ارتفعت درجة حرارته، أو إذا كانت هناك خطوط حمراء تخرج من الدمل، أو إذا كان حجمه كبيراً أو يتزايد.

عادة ما يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية لعلاج الدمامل، فإذا كان الطفل بحاجة إلى تناول مضاد حيوي، يجب الالتزام بالجرعة التي حددها الطبيب، وعدم زيادتها أو مضاعفتها، وعدم التوقف عن العلاج لحين انتهاء الجرعة، حتى وإن اختفت الدمامل وتحسن الطفل.

ADVERTISEMENT

علاج الدمامل عند الاطفال بالجراحة

في بعض الأحيان عندما يكون الدمّل قد تطور إلى خراج، ولم تعمل المضادات الحيوية في علاجه بشكل جيد، تكون هناك حاجة لتصريف الصديد الموجود بداخله، وذلك كما يلي:

  • يحتاج الطفل إلى الذهاب لعيادة الطبيب المختص أو المستشفى للقيام بالتصريف.
  • يتم التخدير العام غالباً لأن هذا الإجراء يكون مؤلماً.
  • يقوم الجراح بقشط الخراج وإزالة القيح منه، ووضع ضمادة معقمة على مكان الجرح لامتصاص أي صديد يخرج.
  • قد يحتاج الطفل للمضادات الحيوية عن طريق المحلول الوريدي.
  • عادة لا تتطلب العملية مبيت الطفل في المستشفى.
  • يتم المتابعة مع الطبيب لتغيير الضمادة في المواعيد المحددة.

علاج الدمامل عند الاطفال في المنزل

إذا تم اكتشاف وجود الدمل مبكراً، يمكن علاج معظم أنواعه في المنزل، وذلك من خلال اتباع النصائح والإرشادات التالية:

  • استخدام نظام ضغط دافئ عن طريق ترطيب منشفة الوجه بماء دافئ ووضعها على مكان الدمل عدة دقائق، يتم فعل ذلك عدة مرات في كل يوم.
  • يجب غسل اليدين جيداً قبل وبعد هذا الإجراء.
  • إذا انفتح الدمل من تلقاء نفسه، يجب مسح القيح أو الدم بالقطن المبلل بالمطهر جيداً.
  • يجب غسل المنطقة وتجفيفها جيداً ثم تغطيتها باللاصق الطبي، هذا يمنع القيح من الانتشار، كما يمنع الطفل من هرش المنطقة.
  • من الأخطاء الفادحة التي يقع بها الكثير من الأشخاص الضغط على الجلد المحيط حول الدمل لإخراج الصديد، هذه العملية مؤلمة وتسبب انتشار العدوى داخلياً بشكل أكثر خطورة.
  • يمكن إعطاء الطفل باراسيتامول لتخفيف الألم عند الحاجة، مع ضرورة اتباع تعليمات الجرعة المخصصة.
  • إذا ظهرت دمامل أخرى أو أصبح الدمل أكثر إيلاماً أو أكبر، يجب أخذ الطفل إلى الطبيب.

من هم الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالدمامل؟

يمكن لأي شخص أن يُصاب بالدمامل، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة، ومنها ما يلي:

  • داء السكري.
  • وجود خدوش أو شقوق قي الجلد تسمح بدخول البكتيريا.
  • الأكزيما.
  • ضعف نظام الدفاع (نقص المناعة).
  • فقر الدم أو نقص الحديد.
  • بعض الأدوية يمكن أن تقلل من نظام الدفاع عن الجسم ضد الجراثيم (البكتيريا)، لهذا السبب من المهم أن تكون على بينة بالآثار الجانبية لأي دواء يتناوله طفلك.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كيفية علاج الدمامل عند الاطفال بالأدوية والجراحة وفي المنزل، وإذا كان لديكم أي استفسار آخر، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد