علاج السخونة عند الرضع وكيفية رعاية طفل مصاب بالحمى

علاج السخونة عند الرضع

السخونة عند الرضع مصدر قلق للآباء، وعلى الرغم أنها علامة صحية تدل أن الجسم يقاوم العدوى إلا أنه يجب معرفة متى يكون الوضع خطير، ومتى يجب اللجوء للرعاية الطبية الفورية، وبالطبع يجب معرفة كيفية علاج السخونة عند الرضع وهذا ما سنقدمه لك في هذا المقال.

السخونة عند الرضع .. حقائق هامة

  • على الرغم من أن الحمى هي علامة على وجود نظام مناعي صحي وأحياناً لا يكون هناك ضرورة لـ علاج السخونة عند الرضع ، كما أن الأطفال الرضع حديثي الولادة لديهم أجسام أكثر عرضة للحمى ويمكن أن تشير الحمى إلى إصابة خطيرة.
  • عند أخذ درجة حرارة الطفل، يفضل استخدام مقياس حرارة المستقيم للحصول على نتائج أكثر دقة.
  • إذا كان الطفل الذي يقل عمره عن 3 أشهر مصابًا بالحمى أعلى من 38 درجة مئوية عند القياس عن طريق المستقيم، فيجب الاتصال بالطبيب.

أسباب السخونة عند الرضع

الأسباب الشائعة للحمى عند الأطفال ما يلي: نزلات البرد، والتهابات الأذن، والتهابات الجهاز التنفسي، والأنفلونزا،
والالتهاب الرئوي، والطفح الوردي، والتهابات الحلق الفيروسية.

انتبه؛

يمكن أن ترتفع درجات حرارة جسم الأطفال لأسباب عديدة غير المرض، بما في ذلك البكاء المطول، أو الجلوس تحت أشعة الشمس الحارة، أو قضاء وقت في اللعب، كما قد ترتفع درجة الحرارة أيضًا قليلاً عند التسنين، لذا يجب تحديد السبب لـ علاج السخونة عند الرضع بطريقة صحيحة.

تعتمد درجة الحرارة الطبيعية للأطفال على عمرهم كالتالي:

  • بالنسبة للأطفال الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 2 سنة، يتراوح المعدل الطبيعي بين 36.61 و 38 درجة مئوية عند القياس عن طريق المستقيم.
  • بالنسبة للمواليد الجدد، يبلغ متوسط ​​درجة حرارة الجسم 37.5 درجة مئوية.

اقرأ أيضًا: طرق تخفيض حرارة الطفل دون استعمال الادوية

علاج السخونة عند الرضع

علاج السخونة عند الرضع

يتم علاج السخونة عند الرضع حسب السبب، فإذا كان السبب عدوى بكتيرية، فيتم استخدام المضادات الحيوية أو غيرها من العلاجات.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بمراقبة أعراض الأطفال بحثًا عن علامات المرض وجعل الأطفال مرتاحين بدلاً من علاج الحمى نفسها.

ولرعاية طفل مصاب بالحمى؛ اتبع التالي:

  • راقب مستوى نشاط الطفل والراحة العامة: قد لا يحتاج الأطفال الذين يبدو عليهم السعادة واليقظة والراحة إلى علاج للسخونة.
  • تأكد من بقاء الطفل رطبًا؛ الحمى تزيد من خطر الجفاف، ويجب اعطاء الطفل محلول معالجة الجفاف إذا تطلب الأمر ذلك وظهر على الطفل علامات وأعراض الجفاف، كما يجب أن يشرب الأطفال الأكبر سناً الكثير من الماء.
  • راقب الطفل بحثًا عن علامات الجفاف التي قد تشمل عدم التبول كثيرًا كالعادة، أو العينين الغائرة، أو تشقق الشفتين، أو البشرة الجافة جدًا.
  • تجنب ايقاظ طفل نائم لإعطاؤه أدوية مضادة للحمى.

اقرأ أيضًا: علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال بطرق منزلية بسيطة

مواضيع متعلقة

أدوية علاج السخونة عند الرضع

  • يمكن تحت إشراف الطبيب إعطاء الرضيع دواء مضاد للحمى إذا كان الطفل يشعر بالألم أو كان غير مرتاح من الحمى.
  • جرعة الدواء تتحدد حسب وزن الطفل؛ لذا اتبع تعليمات الملصق بعناية، واتصل بالطبيب قبل إعطاء دواء جديد للطفل.

وفي النهاية وبعد معرفتك علاج السخونة عند الرضع، وطرق رعاية طفل مصاب بالحمى، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/324660.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *