علاج الصدمة النفسية وأعراضها

علاج الصدمة النفسية

هل تعرف أحداً تعرض من قبل لأحد أنواع الصدمة النفسية؟ إذاً هل تعرف ما هي أعراضها؟ وكيف يستجيب لها الإنسان؟ وكيف يمكن علاج الصدمة النفسية إذا تعرض الشخص لها؟ سنتعرف على إجابات هذه التساؤلات في هذا المقال عزيزي القارئ، فتابع معنا.

ما معنى الصدمة النفسية؟

الصدمة النفسية أو الحدث الصادم هو حادث يتسبب في ضرر جسدي أو عاطفي أو روحي أو نفسي، قد يشعر الشخص الذي يتعرض لحدث مؤلم بالتهديد أو القلق أو الخوف نتيجة لذلك.

في بعض الحالات، قد لا يعرفون كيفية الرد، أو قد يكونون في حالة إنكار حول تأثير مثل هذا الحدث، سيحتاج الشخص إلى الدعم والوقت للتعافي من الحدث الصادم واستعادة الاستقرار العاطفي والعقلي.

ومن الأمثلة على الأحداث المؤلمة التي تسبب صدمة نفسية ما يلي:

  • وفاة أحد أفراد الأسرة أو صديق أو معلّم أو حيوان أليف مقرّب.
  • الطلاق.
  • ألم بدني أو إصابة جسدية (مثل حادث سيارة شديد).
  • مرض خطير.
  • الحروب.
  • الكوارث الطبيعية.
  • حوادث الإرهاب.
  • الانتقال إلى موقع جديد.
  • الانفصال عن الوالدين.
  • حضور موقف موت.
  • الاغتصاب.
  • سوء المعاملة المنزلية والعنف الأسري.
  • البقاء في السجن.

اقرأ أيضاً: أعراض الصدمة النفسية واضطراب ما بعد الصدمة.

كيف يستجيب الناس للأحداث الصادمة؟

قبل معرفة كيفية علاج الصدمة النفسية دعنا نتعرف أولاً على كيفية استجابة الجسم لها، يستجيب الناس للأحداث الصادمة بطرق مختلفة، في كثير من الأحيان لا توجد علامات واضحة، ولكن قد يكون لدى الناس ردود فعل عاطفية خطيرة.

الصدمة والإنكار بعد فترة وجيزة من الحدث هو رد فعل طبيعي، غالبًا ما تستخدم الصدمة والإنكار لحماية المرء من التأثير العاطفي للحدث، قد تشعر بالخدر أو الانفصال، قد لا تشعر بالشدة الكاملة للحدث على الفور.

بمجرد تجاوز الصدمة الأولية، قد تختلف الاستجابات للصدمة النفسية، الاستجابات الشائعة تشمل:

  • التهيج والانهيار.
  • تغيرات مفاجئة في الحالة المزاجية.
  • القلق والعصبية.
  • الغضب.
  • الإنكار.
  • الاكتئاب.
  • ذكريات الماضي أو ذكريات متكررة لهذا الحدث.
  • صعوبة في التركيز.
  • تغيرات النوم أو الأرق.
  • التغيرات في الشهية.
  • خوف شديد من تكرار الحدث الصادم، خاصة حول الذكرى السنوية للحدث (أو عند العودة إلى مكان الحدث الأصلي).
  • الانسحاب والعزلة من الأنشطة اليومية.
  • الأعراض الجسدية للإجهاد، مثل الصداع والغثيان.
  • تفاقم حالة طبية موجودة.

مواضيع متعلقة

علاج الصدمة النفسية بنصائح بسيطة

علاج-الصدمة-النـفسية

هناك عدة طرق للمساعدة في استعادة الاستقرار العاطفي وعلاج الصدمة النفسية وتخطيها، ومن هذه الطرق والنصائح ما يلي:

  • مشاركة التجربة مع العائلة أو الأصدقاء المقربين أو تدوينها في دفتر يوميات أو مجلة إلكترونية.
  • امنح نفسك الوقت واعترف بأنه لا يمكنك التحكم في كل شيء.
  • اطلب الدعم من الأشخاص الذين يهتمون بك أو قم بحضور مجموعة دعم محلية للأشخاص الذين لديهم تجربة مماثلة.
  • ابحث عن مجموعة دعم بقيادة متخصص محترف يمكنه تسهيل المناقشات.
  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، وقم بممارسة الرياضة.
  • احصل على راحة كافية وتجنب الكحول والمخدرات.
  • الحفاظ على الروتين اليومي مع الأنشطة المنظمة.
  • تجنب قرارات الحياة الرئيسية، مثل تغيير المهنة أو الانتقال لمكان آخر أو إنهاء علاقة بعد فترة وجيزة من الحدث.
  • متابعة الهوايات أو غيرها من المصالح، ولكن لا تنغمس فيها بشكل زائد عن الحد.
  • قضاء بعض الوقت مع الآخرين لتجنب الانتكاس، حتى لو كنت لا تشعر بأن ذلك ممتعاً دوماً.

اقرأ أيضاً: متلازمة الصدمة السامة، ماذا تعرف عن هذا المرض؟

متى يجب علاج الصدمة النفسية بطرق طبية؟

يجب أن تطلب المساعدة المهنية الطبية إذا استمرت الأعراض وتداخلت مع الأنشطة اليومية أو أداء المدرسة أو العمل أو العلاقات الشخصية.

تشمل الدلائل التي تشير إلى أن الشخص سواء كان كبيراً أو طفلاً قد يحتاج إلى مساعدة مهنية للتعامل مع الحدث المؤلم ما يلي:

  • نوبات عاطفية.
  • السلوك العدواني.
  • الانسحاب.
  • صعوبة مستمرة في النوم.
  • استمرار هاجس الحدث الصادم.
  • مشاكل خطيرة في المدرسة أو العمل.

يمكن لعلماء النفس ومقدمي الرعاية للصحة العقلية العمل مع الناس لإيجاد طرق للتعامل مع التوتر، كما يمكنهم مساعدة كل من الأطفال وأولياء أمورهم على فهم كيفية التعامل مع التأثير العاطفي لحدث صادم.

اقرأ أيضاً: أعراض الصدمة العصبية وكيفية علاجها.

اضطراب ما بعد الصدمة

الصدمة-النفسية

يمكن أن تحدث حالة تعرف باسم اضطراب ما بعد الصدمة PTSD في بعض الأحيان بعد أن تواجه حدثًا يهدد الحياة أو تشهد وفاة، اضطراب ما بعد الصدمة هو نوع من اضطرابات القلق التي تؤثر على هرمونات التوتر وتغيير استجابة الجسم للإجهاد.

يحتاج الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب إلى دعم اجتماعي قوي وعلاج مستمر، يعاني العديد من قدامى المحاربين العائدين من الحرب من اضطراب ما بعد الصدمة.

يمكن أن يسبب اضطراب ما بعد الصدمة استجابة جسدية وعاطفية مكثفة لأي تفكير أو ذاكرة للحدث، يمكن أن تستمر لعدة أشهر أو سنوات بعد الصدمة، لا يعرف الخبراء سبب إصابة بعض الأشخاص باضطراب ما بعد الصدمة بعد حدث مؤلم بينما لا يعاني الآخرون منه، قد يكون لتاريخ الصدمة إلى جانب العوامل المادية والجينية والنفسية والاجتماعية الأخرى دور في تطوير اضطراب ما بعد الصدمة.

اقرأ أيضاً: كيف تتخلص من اضطراب ما بعد الصدمة؟

والآن أعزائي القراء، تحدثنا معكم عن كيفية علاج الصدمة النفسية وأعراضها، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/traumatic-events

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *