ما هي طرق علاج الكولسترول وخفض معدلاته بالجسم؟

علاج الكولسترول


يمكن خفض الكوليسترول المرتفع بعدة طرق، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. إذا كنت تبلغ من العمر 20 عامًا أو أكبر، فاختبر الكولسترول وتناقش مع طبيبك لتعديل مستويات الكولسترول لديك عند الضرورة. وتعرف معنا على طرق علاج الكولسترول المختلفة من خلال المقال الآتي.

طرق علاج الكولسترول ونظام حياتك

عادةً ما يكون تغيير نظام الحياة والنظام الغذائي بشكل عام هما الأكثر فاعلية في علاج الكولسترول والحد من نسبه المرتفعة.

تناول طعام صحي

من الناحية الغذائية، فإن أفضل طريقة لخفض الكولسترول في الدم هي عن طريق تقليل الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة. توصي جمعية القلب الأمريكية بتقليل نسبة الدهون المشبعة إلى 5 إلى 6 بالمائة من السعرات الحرارية اليومية وتقليل كمية الدهون غير المشبعة التي تتناولها.

إن تقليل هذه الدهون يعني الحد من تناولك للحم الأحمر ومنتجات الألبان المصنوعة من الحليب كامل الدسم. (يمكنك اللجوء إلى الحليب الخالي من الدسم ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون عوضاً عنها) كما يعني أيضًا الحد من الأطعمة المقلية والطبخ بالزيوت الصحية، مثل الزيوت النباتية.

اتباع نظام غذائي صحي للقلب يعتمد على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدواجن والأسماك والمكسرات، مع الحد من الأطعمة والمشروبات السكرية. قد يساعد تناول الطعام بهذه الطريقة أيضًا على زيادة تناولك للألياف وهو أمر مفيد. النظام الغذائي الغني بالألياف يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول بنسبة تصل إلى 10 في المائة.

لتكون أكثر ذكاءاً بشأن ما تأكله، قد تحتاج إلى تولية المزيد من الاهتمام للطعام الذي تأكله، وذلك عن طريق:

  • التعرف على الدهون التي تأكلها ونوعها. معرفة الدهون التي ترفع مستوى الكوليسترول الضار والدهون الصحية وأي منها يمكن تناوله يمثل عاملًا رئيسيًا في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • إعداد طعام يقلل من الكولسترول. يمكن أن تساعدك خطة مخصصة لتناول الأكل الصحي على إدارة مستوى الكوليسترول في الدم، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

اقرأ أيضاً: نسبة الكوليسترول الجيد والضار في الدم والفرق بينهما

الحفاظ على النشاط البدني

نمط الحياة المستقرة يخفض الكوليسترول، 150 دقيقة من التمارين الهوائية المعتدلة الشدة في الأسبوع تكفي لخفض كل من الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم؛ هناك الكثير من الخيارات:

المشي السريع والسباحة وركوب الدراجات أو حتى دروس الرقص بإمكانها مساعدتك.

التوقف عن التدخين

عندما يدخّن الشخص المصاب بمستويات كوليسترول غير صحية يزداد الأمر سوءاً، حيث يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية أكثر مما قد يصاب بها الشخص الغير مدخن. يزيد التدخين أيضًا من الخطر الذي تمثله عوامل الخطر الأخرى لأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

عن طريق الإقلاع عن التدخين يمكن خفض مستويات الكوليسترول في الدم والمساعدة في حماية الشرايين؛ يجب على غير المدخنين تجنب التعرض للتدخين السلبي.

خسارة الوزن

فقدان الوزن الزائد يمكن أن يحسن مستويات الكوليسترول في الدم. يمكن أن يساعد فقدان الوزن بنسبة أقل من 10 في المائة على تحسين نسب الكوليسترول المرتفعة.

أدوية علاج الكولسترول

هناك العديد من الأدوية التي قد تقلل من نسبة الكولسترول بالجسم؛ هذه الأدوية تشمل:

الستاتين

النوع الأكثر شيوعاً والذي عادةً ما يتم وصفه للكولسترول هو أدوية ستاتين. هذا النوع من الأدوية عادةً ما يوصف لتقليل نسبة الكولسترول الضار وثلاثي الغليسريد (الدهون الثلاثية) والتي تعتبر نوع آخر من دهون الدم التي ترفع من نسبة كولسترول الجسم.

أدوية ستاتين تشمل:

أثبتت الدراسات أن هذا النوع من الأدوية يقلل من نسبة الإصابة بأمراض القلب الوعائية، مثل السكتة القلبية.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الآتي:

  • مشاكل معوية.
  • تلف الكبد (نادر الحدوث).
  • التهاب العضلات.

قد يكون ارتفاع نسبة السكر في الدم ومرض السكري من النوع الثاني أكثر عرضة أيضاً، ولكن فوائد هذه الأدوية عادةً ما تتخطى نسبة التعرض لآثارها الجانبية وفقاً لمنظمة الدواء والغذاء العالمية.

قد تتفاعل أدوية الستاتين أيضًا مع الأدوية الأخرى التي تتناولها، لذا يجب أن يتحقق طبيبك من ذلك أولاً.

أبلغ بعض الأشخاص الذين يتناولون الستاتين عن فقدان الذاكرة والارتباك؛ تبحث إدارة الأغذية والأدوية FDA في تلك التقارير وتلاحظ أنه بشكل عام لم تكن الأعراض خطيرة وقد اختفت خلال أسابيع قليلة بعد توقف الشخص عن تناول الدواء.

يجب أن تتجنب الجريب فروت وعصير الجريب فروت عند تناول الستاتين؛ يجعل الجريب فروت من الصعب على جسمك استخدام هذه الأدوية.

النيكوتينيك

هذا النوع من فيتامين ب، المعروف أيضًا باسم حمض النيكوتينيك، يوجد في الطعام ولكنه متوفر أيضًا بجرعات عالية بوصفة طبية. من المعروف أنه يخفض الكوليسترول السيء ويرفع الكوليسترول الحميد.

الأمثله تشمل:

  • عقار نياسبان.
  • نيكوار.

لم تظهر الأبحاث أن إضافة هذا الدواء عند تناول دواء الستاتين بالفعل يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الآثار الجانبية أهمها هي الاحمرار والحكة والوخز والصداع.

اقرأ أيضاً: اين يوجد فيتامين ب بأشكاله المختلفة في المصادر الغذائية؟

الأدوية التي تعمل في الأمعاء

قد يسمي طبيبك هذه الأدوية منحيات حامض الصفراء، وتعمل هذه الأدوية داخل أمعاء بحيث تعلق على حامض الصفراء وتمنع امتصاصه مرة أخرى في دمك. تتكون الصفراء إلى حد كبير من الكوليسترول، لذلك تخفض هذه الأدوية من إمداد الجسم بالكوليسترول.

هذه الأدوية تشمل:

  • الكوليسترامين.
  • كوليسفيلام.
  • كولستيبول.

هناك نوع مختلف من الأدوية ويسمى إزيتمايب، ويخفض نسبة الكولسترول الضار عن طريق منع امتصاص الكوليسترول في الأمعاء الدقيقة. لقد توصلت الدراسات إلى أنه في الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بنوبة قلبية، يمكن أن يؤدي هذا الدواء إلى حدوث انخفاض بسيط في خطر حدوث أزمات قلبية أخرى، مثل نوبة قلبية أخرى، عندما تتناول ستاتين أيضًا.

الآثار الجانبية: بالنسبة لعقاقير حمض الصفراء، فإن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي الإمساك، والغازات، واضطراب في المعدة.

لإزيتمايب، الآثار الأكثر شيوعاً تشمل آلام في العضلات أو الظهر، والإسهال، وآلام في البطن.

استهداف الدهون الثلاثية: الفايبرات

الفايبرات هي عقاقير تخفض كمية الدهون الثلاثية التي يصنعها جسمك ويمكن أن تزيد من نسبة الكوليسترول الحميد الجيد.

هذا النوع من الأدوية يشمل:

  • فينوفايبرات.
  • جيمفبروزيل.

أحدث نوع من الأدوية: مثبطات PCSK9

تُستخدم هذه الأدوية في الأشخاص الذين لا يستطيعون إدارة الكوليسترول في الدم من خلال علاجات أسلوب الحياة والاستاتين. هذه الأدوية تحظر بروتينًا يسمى PCSK9 ليجعل من السهل على الجسم إزالة الكولسترول الضار من دمك.

وتستخدم هذه الأدوية بشكل أساسي في البالغين الذين يرثون حالة وراثية تسمى “فرط كوليستيرول الدم العائلي غير المتماثل” مما يجعل من الصعب خفض مستوى الكوليسترول لديهم، أو للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب ويحتاجون إلى أكثر من الستاتين. يمكنك الحصول عليها كحقنة كل أسبوعين.

هذه الأدوية تشمل:

  • أليروكوماب.
  • إفولوكوماب.

ونظرًا لأن هذه الأدوية حديثة، فسوف يستغرق الأمر وقتًا أطول للتعرف على آثارها الجانبية. في التجارب الإكلينيكية أكثر الآثار الجانبية شيوعًا للعلاج بالأبروكوماب هي الحكة أو التورم أو الألم أو الكدمات ونزلات البرد والإنفلونزا. بالنسبة للإفولوكوماب، تشمل الآثار الجانبية البرد والانفلونزا وآلام الظهر وحساسية الجلد في موضع أخذ الحقنة.

مواضيع متعلقة

الأطعمة التي يمكنها الحد من الكولسترول

أطعمة تحد من الكولسترول

بعض الأطعمة يمكنها الحد من وتقليل نسبة الكولسترول الضار بالجسم، مثل:

  • الشوفان.
  • الشعير والحبوب الكاملة الأخرى.
  • الفول والفاصولياء.
  • الباذنجان والبامية.
  • المكسرات، مثل الجوز.
  • الزيوت النباتية.
  • التفاح والعنب والفراولة والفواكه الحمضية.
  • الأطعمة المدعمة بالستيرول والستانول، مثل الجرانولا وعصير البرتقال والشوكولاتة.
  • الصويا.
  • الأسماك التي تحتوي على دهون صحية.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على الألياف.

10 نصائح صحية لتقليل و علاج الكولسترول بالجسم

  • احرص على تناول الدهون الأحادية الغير مشبعة.
  • تناول الدهون غير المشبعة المتعددة، خاصةً أوميغا 3.
  • تجنب الدهون المشبعة والمركبة.
  • تناول الألياف القابلة للذوبان.
  • احرص على عمل تمارين رياضية بشكل دوري.
  • يمكنك خسارة بعض الوزن عند الحاجة.
  • لا تدخن.
  • تجنب الكحوليات.
  • قم بإدخال الستيرول والستانول في حميتك الغذائية.
  • استشر طبيبك لمعرفة إمكانية تناولك للمكملات الغذائية.

يمكنك خفض نسب الكولسترول في الجسم بعدة طرق، كل ما عليك فعله هو استشارة الطبيب لمعرفة أي من هذه الطرق هي الأنسب لحالتك. للمزيد من المعلومات حول علاج الكولسترول تواصلوا معنا، ولا تنسوا ترك استشاراتكم الطبية لنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.webmd.com/cholesterol-management/guide/cholesterol-lowering-medication#1 https://www.healthline.com/nutrition/how-to-lower-cholesterol https://www.health.harvard.edu/heart-health/11-foods-that-lower-cholesterol

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *