كيف يتم علاج الوسواس القهري بدون أدوية ؟

علاج الوسواس القهري بدون أدوية


اضطراب الوسواس القهري (OCD) هو اضطراب شائع يثير القلق بشكل يعيق المصاب به عن العيش بشكل طبيعي في بعض الأحيان. منذ 25 إلى 30 عامًا فقط، كان يُعتقد أنه مرض نفسي نادر لا يصيب سوى جزء صغير من السكان، ولكن في الوقت الحالي بسبب الوعي المتزايد جزئياً بالعلاجات الفعالة لذلك، أصبح من المعروف الآن أن الوسواس القهري يؤثر على ملايين الحالات في أي وقت من الأوقات. هناك طرق عديدة لعلاج الوسواس القهري، ولكن من خلال هذا المقال سوف نتعرف على طرق علاج الوسواس القهري بدون أدوية تابعوا المقال لمعرفة المزيد.

علاج الوسواس القهري بدون أدوية

في حال عدم علاجه، فيمكن للوسواس القهري أن يعيق حياة الناس بشكل كبير عن طريق تثبيطهم بأفكار وصور هوسية وغير عقلانية ومرعبة وتداخلية (هواجس) وسلوكيات مضرة بالوقت أو متكررة أو معقدة للغاية (طقوس وسلوكيات قهرية)، ومع ذلك بقدر ما هو مرهق، فإن الوسواس القهري يستجيب بشكل جيد للغاية للعلاج السلوكي غير الطبي (مثل العلاج المعرفي السلوكي).

في الواقع، بالنسبة لمعظم الناس ينبغي اعتبار العلاج المعرفي السلوكي خط العلاج الأول للوسواس القهري؛ أظهرت دراسات التصوير العصبي أن العلاج المعرفي السلوكي للوسواس القهري يغير نشاط الدماغ بنفس الطريقة التي يعمل بها الدواء ولكنه أكثر فاعلية، ولا يوجد من ورائه خطر من الآثار الجانبية كالأدوية، ويكون معدل الانتكاس أقل بكثير.

ويتضمن أساس العلاج المعرفي السلوكي للوسواس القهري طريقة تسمى التعرض والاستجابة والوقاية. عندما يتم الالتزام بهذا العلاج وتنفيذه بشكل صحيح من قبل أخصائي علاج ماهر، شريطة أن يكون المصاب بالوسواس القهري لديه استعداد للعلاج، يمكنه مساعدة ما يصل إلى 80 بالمائة من الأشخاص بشكل كبير.

قارن هذا العلاج بالعلاج الطبي الذي يحتوي على معدل تحسن بنسبة 50٪ فقط ويحمل مخاطر انتكاس أعلى بكثير بالإضافة إلى العديد من الآثار الجانبية. بالطبع هذا العلاج مميزاته تفوق مميزات الأدوية.

اقرأ أيضاً: الوسواس القهري وأعراضه وطرق علاجه

كيف يتم علاج الوسواس القهري بدون أدوية ؟

العلاج السلوكي المعرفي بسيط ولكنه ليس سهلاً؛ إنه ليس معقدًا ولكنه يتطلب قدراً هائلاً من الجهد النفسي، لهذا السبب يعد الدافع إلى التغيير أحد أفضل تنبؤات النجاح لأن هذا النوع من العلاج يتطلب جهداً حقيقياً.

في جوهرها، تعتبر سلوكيات الوسواس القهري جهودًا عكسية لزيادة أو الحفاظ على الشعور بالأمان عندما يشعر الناس بالتهديد أو الخطر، ولكن من المفارقات أن هذه السلوكيات القهرية لا تؤدي إلا إلى تفاقم القلق. بعبارات أبسط، فإن سلوكيات البحث عن السلامة غير القابلة للتكيف التي تميز الوسواس القهري هي التجنب والهروب والبحث عن الاطمئنان.

جوانب الوسواس القهري التي يتم علاجها

التجنّب

الجهود التي تهدف أساساً إلى عدم مواجهة أو عدم الشعور بقلق يثير الحافز (أي شيء أو حدث أو موقف يثير القلق).

الهروب

القيام بطقوس معينة؛ هذا هو الفعل أو السلوك الذي يقوم بالاستجابة للقلق في محاولة لتحييده. قد تكون هذه الطقوس صريحة أو يمكن ملاحظتها، مثل الغسيل أو الفحص أو التنظيف أو الترتيب أو التكرار أو التحرك بطريقة معينة. يمكن أيضًا أن تكون الطقوس سرية أو خاصة، مثل التفكير بأفكار معينة أو تغيير أفكار أو صور معينة والمبالغة فيها.

اقرأ أيضاً: ما هي علاقة الاكتئاب بالوسواس القهري ؟

البحث عن الاطمئنان

طرح الأسئلة بشكل متكرر في محاولة لجعل الآخرين يوفرون الراحة من خلال التأكيد على أنه لم يحدث شيء سيء أو أن كل شيء على ما يرام. في بعض الحالات قد يشمل ذلك البحث عن الاطمئنان عمليات البحث على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أو المكالمات الهاتفية إلى المستشفيات أو الشرطة.

سلوكيات الوسواس القهري التي تسعى إلى الأمان تزيد من القلق وتؤدي إلى شعور الناس بمزيد من عدم الأمان؛ في الواقع يشار إلى الوسواس القهري في كثير من الأحيان باسم “مرض الشك” لأنه في جذوره هناك مشاعر عميقة للتشكيك في جانب هام من جوانب السلامة، وبالتالي فإن الشخص المصاب بأمراض الوسواس القهري “مضطر” لتقليل الشكوك وزيادة الشعور بالأمان من خلال عمل الأمور التي يعتقدها آمنة ولكن هذه الأمور لا تؤدي إلا لتفاقم المرض.

ويشمل علاج الوسواس القهري بدون أدوية تحفيز المرض بأنواع الوقود الأساسية الثلاثة المحفزة له (مثل التجنب، والهروب، والطمأنينة).

الطريقة الوحيدة للتغلب على الوسواس القهري هي عن طريق معالجة نفسية تثير القلق (عن طريق التعرض لما يثير القلق) حتى يتم حلها بمفردها دون محاولة تحييدها بأي إجراء يبحث عن الأمان (الاستجابة أو الوقاية من الطقوس).

بالنسبة إلى ما يمكن لأفراد الأسرة القيام به، فإن أفضل طريقة لمساعدة أحد أفراد أسرتك هي “الحب القاسي” اللطيف الذي لا يتطلب المساعدة في أي سلوكيات الوسواس القهري، خاصةً في كثير من الحالات، وعدم تقديم الطمأنينة أو مسايرتهم في طقوسهم أو عاداتهم القهرية.

اقرأ أيضاً: مرض الوسواس القهري وتأثيره على المرأة الحامل

مواضيع متعلقة

تحديات علاج الوسواس القهري بدون أدوية

جميع اضطرابات الوسواس القهري تعاني من الانخراط في درجة ما من تقوية القلق وتجنبه وهروبه و / أو طمأنته، ومع ذلك من المهم أن تضع في اعتبارك أن جميع الناس فريدون، وبالتالي سيتطلب كل فرد علاجًا خاصًا بالسلوك المعرفي.

البعض يعمل بشكل جيد مع النهج التدريجي الذي عادةً ما يتضمن ببطء التسلسل الهرمي للقلق، بينما يعمل البعض الآخر بشكل أفضل من خلال استخدام العلاج السلوكي المعرفي الأكثر عدوانية، والذي يواجه بعضًا من أكثر التحديات إثارة للقلق.

في كلتا الحالتين، فإن الأمر الأكثر أهمية هو أن الشخص المصاب بالوسواس القهري لا يقوم بأي طقوس للبحث عن الأمان (أي الهرب أو التماس الاطمئنان) ولكن بدلاً من ذلك ينتظر حتى تنخفض مستويات قلقه بشكل ملحوظ مع الوقت.

في بعض الحالات، ينحسر القلق بسرعة، في غضون دقائق، بينما في حالات أخرى يمكن أن يستمر لفترة أطول، وعلى الرغم من كونه شعور غير سار، فإن القلق الذي يشعر به الناس عند القيام بالعلاج السلوكي المعرفي ضروري لتحقيق التقدم والتحسين.

اقرأ أيضاً: الوسواس القهرى عند الاطفال وكل ما يتعلق به

يمكن تفسير العلاج على أن الدماغ يحاول إعادة توازن كيميائه وتطبيع نشاطه، لذلك يمكن اعتبار أن الألم الذي تشعر به هو نتاج أن عقلك يحاول الشفاء.

إذا توقف الشخص المصاب بالوسواس القهري ببساطة، ولكن ليس بسهولة، عن تجنب مسببات القلق، ورفض الهروب من القلق غير العقلاني عن طريق تحييده بطقوس، وقاوم الرغبة في طلب الطمأنينة، فسيقوم بإيقاف مسببات التعرض للوسواس القهري من جذورها. في النهاية هذا المرض مثل السيارة التي تنفذ من الغاز، سيتوقف بمجرد إيقاف مسبباته. للمزيد من المعلومات حول علاج الوسواس القهري بدون أدوية تواصلوا معنا وقوموا بترك استشارتكم الطبية لنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.psychologytoday.com/us/blog/think-well/201406/how-beat-ocd-without-drugs-its-simple-not-easy https://www.nhs.uk/conditions/obsessive-compulsive-disorder-ocd/treatment/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *