ADVERTISEMENT

علاج تكيس المبايض وأعراضه ونصائح هامة لزيادة فعالية العلاج

علاج تكيس المبايضمتلازمة تكيس المبايض .. العديد من النساء يشعرن بالخوف من مجرد سماع هذه الجملة، حيث أن هذه المتلازمة من أشهر أسباب العقم عند النساء، ولكن، هل يمكن علاجها؟ وما هو علاج تكيس المبايض ؟ وما هي أعراض هذه المتلازمة؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

ما هي متلازمة تكيس المبايض؟

إن متلازمة تكيس المبايض هي اضطراب هرموني شائع بين النساء في سن الإنجاب، وقد تسبب هذه المتلازمة بعض المضاعفات والأمراض، مثل أمراض القلب، أو الإصابة بـ مرض السكري من النوع 2، ولكن يظل التشخيص المبكر، واتباع العلاج اللازم، مع بعض الأنشطة اليومية مثل فقدان الوزن، والحفاظ على النظام الغذائي السليم، هم مفتاح السر في التخلص من هذه المشكلة.

ADVERTISEMENT

أعراض تكيس المبايض

غالباً ما تتطور علامات وأعراض تكيس المبايض حول وقت الدورة الشهرية الأولى خلال فترة البلوغ، وفي بعض الأحيان، قد تتطور في وقت لاحق، على سبيل المثال، الاستجابة الملحوظة لزيادة الوزن، وتختلف علامات وأعراض تكيس المبايض، ولكن يتم تشخيص الإصابة بالمرض إذا تم تجربة 2 على الأقل من الأعراض الآتية:

عدم انتظام الدورة الشهرية

تعد الدورة الشهرية الغير منتظمة على المدى الطويل من أكثر العلامات شيوعاً لهذه المتلازمة، على سبيل المثال، قد يكون هناك أقل من تسع فترات في السنة، وأكثر من 35 يوماً بين الفترتين، وطول غير طبيعي لمدة الحيض.

زيادة الإندروجين

إن ارتفاع مستوى هرمونات الذكورة عند المرأة هو من أكثر أعراض تكيس المبايض، ويتم الاستدلال عليه من خلال بعض العلامات الجسدية، مثل زيادة شعر الوجه والجسم، وأحياناً ظهور حب الشباب الشديد، والإصابة بالصلع الذكري.

تضخم المبايض

قد يُلاحظ حدوث تضخم في المبيض، كما يحتوي على جريبات تحيط بالبويضات، ونتيجة لذلك، قد يفشل المبيض في العمل بانتظام.

ADVERTISEMENT

والجدير بالذكر أن هذه العلامات والأعراض عادة ما تكون أكثر حدة في حالة السمنة والبدانة، حيث أن الوزن الزائد بشدة من أهم علامات الخطر في هذه المتلازمة، ويجب اللجوء إلى الطبيب عند المعاناة من هذه الأعراض فوراً.

علاج تكيس المبايض

يرتكز علاج تكيس المبايض على إدارة وعلاج الاهتمامات والأنشطة الفردية، مثل السمنة، والشعر الزائد، وحب الشباب، ويتضمن العلاج الطبي التركيز على ثلاث نقاط أساسية، وكل نقطة منها تتضمن علاجاً معيناً، وذلك وفقاً للتشخيص، سنتعرف علي هذه النقاط والعلاجات الخاصة بها كما يلي:

تنظيم الدورة الشهرية

قد يكون العلاج عن طريق حبوب منع الحمل، والتي تحتوي على هرمونات الأنوثة، حيث تقلل من إنتاج الأندروجين، وتنظم الاستروجين، يمكن أيضاً أن تقلل خطر الإصابة بـ سرطان بطانة الرحم، وعلاج النزيف الغير طبيعي، ونمو الشعر الزائد وحب الشباب.

ويمكن أيضاً أن يكون العلاج بـ البروجسترون، عن طريق تناوله لمدة تتراوح ما بين 10 و 14 يوم، ويمكن أن ينظم الفترات الشهرية.

ADVERTISEMENT

المساعدة على الإباضة

هناك عدة أدوية وخيارات طبية يتم وصفها من قبل الطبيب للمساعدة على حدوث الإباضة بشكل سليم، وهذه العلاجات هي:

  • كلوميفين، ويؤخذ هذا الدواء الفموي خلال الجزء الأول من الدورة الشهرية.
  • ليتروزول، وهو علاج لـ سرطان الثدي يمكن أن يحفز المبيضين.
  • ميتفورمين، هذه الدواء يؤخذ عن طريق الفم، وهو لمرض السكري من النوع 2، ويحسن مقاومة الأنسولين ويخفض مستوياته، كما يساعد على إنقاص الوزن.
  • جونادوتروبين، يتم إعطاء هذه الأدوية الهرمونية عن طريق الحقن.

تقليل نمو الشعر الزائد

  • حبوب منع الحمل تقلل إنتاج الأندروجين الذي يمكن أن يسبب نمو الشعر الزائد.
  • سبيرونولاكتون، وهذا الدواء يمنع آثار الاندروجين على الجلد، ولكنه يمكن أن يسبب عيب خلقي، لذلك لا يُنصح به أثناء الحمل، ولابد من استخدام وسيلة منع حمل فعالة أثناء العلاج به.
  • إيفلورنيثين، هذا الكريم يساعد على إبطاء نمو شعر الوجه عند النساء.
  • علاج نمو الشعر الزائد بالتحليل الكهربائي، حيث يتم إدخال إبرة صغيرة في كل بصيلة شعر، وتدميرها عن طريق النبضة الكهربائية.

تغيير نمط الحياة أثناء علاج تكيس المبايض

قد يوصي الطبيب بعدة تغييرات في نمط الحياة الخاص بكِ، وذلك لزيادة كفاءة علاج تكيس المبايض، وأهم هذه التغييرات هي فقدان الوزن، من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، مع الحفاظ على التمارين الرياضية المعتدلة، حتى ولو أدى ذلك إلى مجرد انخفاض بسيط في الوزن، ولكن فقدان الوزن قد يزيد من فرص العلاج، كما يزيد من فعالية الأدوية التي يصفها لكِ الطبيب للعلاج.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن أنهيتِ قراءة هذا المقال، وتعرفتِ على طرق علاج تكيس المبايض المتنوعة، وأعراض هذه المتلازمة، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد