علاج سرطان العين بكافة الطرق والتقنيات المتاحة الآن

علاج سرطان العين


قد يكون سرطان العين من الأمراض التي لا يعرف البعض عنها الكثير مقارنةً بأنواع السرطان الأخرى، ولكنه ما زال من أنواع السرطان التي يجب أخذها بجدية والعمل على علاجها على الوفر قدم وصولها لمراحل متقدمة لا يمكن علاجها. تعرفوا معنا على طرق علاج سرطان العين المختلفة من خلال المقال الآتي.

سرطان العين

سرطان العين هو مصطلح عام يستخدم لوصف العديد من أنواع الأورام التي يمكن أن تتشكل في أجزاء مختلفة من العين. ويحدث ذلك عندما تتغير الخلايا السليمة داخل العين أو حولها وتنمو دون ضابط لتشكل كتلة تسمى الورم. يمكن أن يكون الورم حميدًا أو سرطانياً، الورم الحميد يعني أن الورم يمكن أن ينمو لكنه لن ينتشر. الورم السرطاني خبيث، وهذا يعني أنه يمكن أن ينمو وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

خيارات علاج سرطان العين

يتم علاج العديد من الأشخاص المصابين بسرطان الجلد داخل العين أو ميلانوما العين بواسطة أكثر من طبيب متخصص مع أكثر من نوع واحد من العلاج. على سبيل المثال، قد يحتاج المرضى الذين يتلقون العلاج الإشعاعي للعين أيضًا إلى التحدث مع طبيب عيون أو جراح تجميل للتأكد من أن العين لن تتأثر بعد العلاج. وتضم هذه الفرق الطبية أيضًا مجموعة متنوعة من المتخصصين الآخرين في الرعاية الصحية، بما في ذلك مساعدي الأطباء وممرضات الأورام والعاملين الاجتماعيين والصيادلة والمستشارين وأخصائيي التغذية وغيرهم.

يجب أن يكون لدى المرضى إحساس بأن أطبائهم لديهم خطة منسقة للرعاية ويتواصلون بشكل فعال مع بعضهم البعض. إذا لم تشعر أن الفريق يتواصل بشكل فعال معك أو مع بعضهم البعض حول أهداف العلاج وخطة الرعاية، يجب عليك مناقشة هذا الأمر مع الطبيب الخاص بك أو البحث عن آراء إضافية قبل العلاج. وتعتمد خيارات وتوصيات العلاج على عدة عوامل، بما في ذلك نوع السرطان ومراحله، والآثار الجانبية المحتملة، وتفضيلات المريض وصحته العامة. قد تتضمن خطة الرعاية الخاصة بك أيضًا علاج الأعراض والآثار الجانبية، وهي جزء مهم من رعاية مرضى السرطان. قد يأخذ التعرف على جميع خيارات العلاج الخاصة بك بعض الوقت، ولكن تأكد من طرح أسئلة حول كل الأشياء الغير واضحة. تحدث أيضًا عن أهداف كل علاج مع طبيبك وما يمكنك توقعه أثناء تلقي العلاج.

الأهداف الرئيسية لعلاج سرطان الجلد داخل العين هي تقليل خطر انتشار الورم والحفاظ على صحة ورؤية عين المريض، إن أمكن.

مواضيع متعلقة

ستوري

علاج سرطان العين بالرصد النشط أو المراقبة

قد يوصي الطبيب بهذا النهج إذا كان سرطان الجلد داخل العين صغيرًا أو بطيئًا، أو في حال كان علاج السرطان يسبب المزيد من الانزعاج أكثر من المرض نفسه. على سبيل المثال، قد يكون هذا النهج مناسبًا للأشخاص دون أي أعراض، أو الأشخاص كبار السن أو المصابين بأمراض خطيرة، أو الأشخاص الذين يعانون من ورم في عينهم المفيدة الوحيدة.

تتم مراقبة المريض عن كثب، ويبدأ العلاج النشط إذا أظهر الورم علامات على أنه سيصبح أكثر عدوانية أو سينتشر.

قد يُسمى هذا النهج أيضًا الملاحظة أو الانتظار اليقظ أو المشاهدة والانتظار.

إذا كان حجم الورم أكبر من 10 مم أو ارتفاعه أكثر من 2 مم إلى 3 مم (سمكه)، فقد يقرر الطبيب والمريض المضي قدماً في العلاج الفعال.

قد تكون مرحلة الانتظار غير مريحة، وقد يخشى البعض من علاج السرطان على الفور، نظرًا لأن علاج السرطان له آثار جانبية، بعضها يمكن أن يكون ضارًا بالعين، فقد يوصي الأطباء بعدم علاج الأورام الصغيرة حتى تبدأ في النمو أو حتى بدء ظهور أعراض خطيرة.

تحدث مع الطبيب عن عدد المرات التي يجب فيها فحص عينيك.

اقرأ أيضاً: سرطان العين عند الاطفال .. كل ما تريد معرفته عنه

علاج سرطان العين والجراحة

الجراحة تتم لإزالة الورم وبعض الأنسجة السليمة المحيطة أثناء العملية، وتسمى أيضاً بالاستئصال الجراحي.

جراحة العين شائعة جدًا في علاج سرطان الجلد داخل العين. أثناء الجراحة يقوم طبيب العيون بإزالة أجزاء من أو كل العين المصابة حسب حجم الورم وانتشاره.

وتشمل الخيارات الجراحية الآتي:

  • استئصال جزء من القزحية.
  • استئصال جزء من القزحية والجسم الهدبي.
  • استئصال الورم المشيمي مع الحفاظ على العين.
  • أو استئصال العين بأكملها.
أطباء عيون

في بعض الحالات، يمكن أيضًا استخدام الجراحة لوضع قرص علاج إشعاعي بداخل العين، والذي يُسمى أيضًا العلاج الإشعاعي الموضع.

وتتشابه الآثار الجانبية المحتملة لجراحة العين مع أي عملية جراحية أخرى، بما في ذلك خطر العدوى، ومشاكل التخدير العام (الدواء المستخدم أثناء الجراحة)، والألم.

مع الإزالة الكاملة للعين، هناك خطر بسيط في عودة الورم إلى مداره.

من الصعب تحديد نجاح العملية على الفور. قد يستغرق الأمر عدة أشهر قبل أن يتمكن الأطباء من تحديد ما إذا كانت كل الخلايا السرطانية قد أزيلت أثناء الجراحة أم ستعاود الظهور مرة أخرى.

استئصال العين

في بعض الأحيان يكون الخيار الوحيد للطبيب في علاج سرطان الجلد داخل العين هو استئصال العين.

بسبب هذه الخسارة البصرية، قد يواجه الشخص ذو العين الواحدة مشكلة في إدراك العمق عند الرؤية بعين واحدة، ولكن معظم تتمكن من التكيف مع هذه التغيرات.

كثير من الناس يشعرون بالقلق حيال مظهرهم الخارجي وكيف سيبدو عندما تتم إزالة العين، ولكن الجراحة التجميلية المتاحة اليوم عادةً ما تسفر عن نتائج جيدة ومرضية. لملء المنطقة التي خلفتها العين المفقودة، تم تجهيز الشخص للحصول على عين اصطناعية. سوف تبدو العين الاصطناعية كأنها طبيعية. على سبيل المثال، ستتحرك العين المصطنعة مع العين الأخرى الطبيعية، ليس بقدر ما تتحرك العين الطبيعية بالطبع لكن من غير المرجح أن يلاحظ الغرباء أي تغيير. قد يتمكن أفراد الأسرة من معرفة أن العين ليست حقيقية. إذا كنت ترغب في اللجوء لهذا الحل استشر طبيبك حول العين الاصطناعية في أسرع وقت ممكن. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تحصل على واحدة، واستفسر أيضًا عن خدمات الدعم التي قد تكون متاحة لك للمساعدة على التكيف جسديًا وعاطفيًا مع فقدان العين.

علاج سرطان العين بالإشعاع

العلاج الإشعاعي يتم عن طريق استخدام الأشعة السينية عالية الطاقة أو جزيئات أخرى لتدمير الخلايا السرطانية.

الطبيب المتخصص في إعطاء العلاج الإشعاعي لعلاج السرطان هو طبيب الأورام بالإشعاع، ويتكون نظام العلاج الإشعاعي (الجدول الزمني) عادةً من عدد محدد من العلاجات المقدمة خلال فترة زمنية محددة. ويطلق على أكثر أنواع العلاج الإشعاعي شيوعًا العلاج الإشعاعي الخارجي، وهو الإشعاع المعطى من جهاز خارج الجسم، ويمكن إعطاء العلاج الإشعاعي الخارجي التقليدي بعد الاستئصال أو كعلاج ملطف. عندما يتم إعطاء العلاج الإشعاعي باستخدام عمليات الزرع، يطلق عليه العلاج الإشعاعي الداخلي، أو العلاج الإشعاعي الموضعي. في هذا العلاج يضع طبيب العيون قرصًا مشعًا، يُسمى أحيانًا لوحة، بالقرب من الورم.

العلاج بالبروتون هو نوع من العلاج الإشعاعي الخارجي الذي يستخدم البروتونات بدلاً من الأشعة السينية. عند تركيزها بطاقة العالية، يمكن للبروتونات تدمير الخلايا السرطانية.

قد يؤدي استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج الورم إلى فقدان جزء من البصر أو مضاعفات أخرى، لذلك قد يوصي الأطباء بالعلاجات الأخرى أولاً. ومع ذلك، فإن علاج سرطان العين باستخدام العلاج الإشعاعي في تقدم مستمر.

تحدث مع طبيبك حول مخاطر وفوائد الأنواع المختلفة من العلاج الإشعاعي.

قد ينتج عن العلاج الإشعاعي مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، لذلك من المهم التحدث مع طبيب العيون حول ما يمكن توقعه. يعتمد مدى الآثار الجانبية على نوع وجرعة العلاج الإشعاعي الذي يتلقاه الشخص ومكان الورم والصحة العامة للمريض. الآثار الجانبية قد لا تظهر على الفور. لذلك أخبر طبيبك فور ملاحظتك لأي أعراض غريبة. تأكد من أن تسأل ما هي المشاكل والعلامات التي يجب الانتباه لها بعد تلقي العلاج الإشعاعي.

اقرأ أيضاً: اعراض سرطان العين المختلفة.. وكيفية علاجه

الآثار الجانبية الشائعة تشمل:

إعتام عدسة العين. إعتام عدسة العين هو عندما تصبح عدسة العين غائمة.

قد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين رؤية غائمة أو ضبابية، أو لديهم مشكلة في الرؤية في الليل، أو مشاكل عند التعرض للشمس أو الأضواء الساطعة.

إذا كان إعتام عدسة العين يسبب إزعاج لك، فقد تتم إزالته جراحياً.

تساقط الرموش أو جفاف العين. يمكن أن تحدث هذه الآثار الجانبية مع العلاج الإشعاعي الخارجي والعلاج الإشعاعي باللوحات.

الآثار الجانبية التالية أقل شيوعًا وقد تتسبب في فقد البصر:

اعتلال الشبكية الإشعاعي. تطور الأوعية الدموية غير الطبيعية في شبكية العين.

الاعتلال العصبي البصري الإشعاعي. تلف الأعصاب البصرية.

الجلوكوما الوعائية. حالة مؤلمة تتطور فيها الأوعية الدموية وتحظر تدفق السائل من العين.

فقدان العين. إذا كان هناك تلف كبير للعين بسبب العلاج الإشعاعي، فقد تحتاج إلى استئصالها.

الليزر وعلاج سرطان العين

  • يستخدم هذا الإجراء الحرارة في شكل ليزر لتقليص حجم الأورام الصغيرة.
  • ويمكن أيضا أن يسمى العلاج الحراري أو العلاج بالحرارة.
  • يحتمل أن يكون لهذا العلاج آثار جانبية أقل من الجراحة أو العلاج الإشعاعي.
  • يمكن أيضًا الجمع بين العلاج بالليزر والعلاج الإشعاعي.
  • يعتمد هذا العلاج ومراحله ومدته على مرحلة السرطان التي تعاني منها وحالتك الصحية بوجه عام.

في حال لم يأتي العلاج بالنتائج المرجوة

  • قد لا يكون الشفاء من السرطان متاح لبعض الحالات.
  • وقد لا تتمكن بعض الحالات من علاج سرطان العين أو السيطرة عليه، وفي حال كان المرض في حالة متقدمة.

قد يكون هذا التشخيص صادم للبعض. وعلى الرغم من صعوبة مناقشة الأمر، إلا أن أغلب الأطباء ينصحون بالتعبير عن الحزن ومناقشة الأمر مع أفراد العائلة المقربين. يشجع الأطباء أيضاً على التفكير في المكان الذي ستكون فيه أكثر راحة في الأيام المتبقية. في المنزل أو في المستشفى أو غيرها. يمكن إحضار جزء من الرعاية التمريضية والمعدات الخاصة بالعلاج للمنزل كبديل للبقاء في المشفى؛ يعتبر هذا الحل عملي للعديد من الأسر. للمزيد من المعلومات حول علاج سرطان العين بالطرق المختلفة تواصلوا معنا، وقوموا بترك أسئلتكم لنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.cancer.net/cancer-types/eye-cancer/treatment-options https://www.nhs.uk/conditions/eye-cancer/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *