ADVERTISEMENT

علاج ضعف القرنية باستخدام العدسات والطرق الجراحية

ضعف القرنية هو اسم آخر يرمز إلى القرنية المخروطية، والذي يتميز بكونه واحد من الأمراض الغير التهابية، والتي تتقدم باستمرار، وغالباً يكون من الأمراض التي تؤثر على كلا العينين، ولكن بطريقة غير متماثلة. وهو عبارة عن ترقق مجاور للبطانة اللحمية، ويتسبب في حدوث خلل في سطح القرنية. وفي هذا المقال سنتعرف على علاج ضعف القرنية بطرق مختلفة.

علاج ضعف القرنية

يعتمد علاج ضعف القرنية على حدة الحالة وسرعة تقدم الحالة. ويمكن علاج الحالات الخفيفة والمتوسطة من خلال ارتداء النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، وبالنسبة للعديد من الأشخاص ستستقر حالة القرنية بعد عدة سنوات. وإن كنت تعاني من هذا النوع من القرنية المخروطية، فلن تتعرض لمشكلات الرؤية الشديدة، ولن تكون بحاجة لمزيد من طرق العلاج.

ADVERTISEMENT

وفي الحالات الشديدة يحدث تندب للقرنية أو يكون هناك صعوبة في ارتداء العدسات، لذا تكون الجراحة أمراً ضرورياً من أجل العلاج.

علاج ضعف القرنية بالعدسات

يمكن علاج الحالات الخفيفة من ضعف القرنية عن طريق ارتداء العدسات باختلاف أنواعها، وفي الأسطر القليلة القادمة يمكنك عزيزي القاريء أن تتعرف على العدسات المستخدمة في العلاج.

النظارات الطبية أو العدسات اللينة

يمكن أن يساعد هذا النوع من العدسات في تصحيح الرؤية في المراحل الأولى من القرنية المخروطية، ولكن يجب أن تعلم أنه من الضروري تغيير النظارات والعدسات اللاصقة تبعاً للتغير الذي يحدث لشكل القرنية.

العدسات اللاصقة الصلبة

يُعتبر هذا النوع من العدسات هو الخطوة التالية في علاج القرنية المخروطية المتقدمة، وربما يتسبب هذا النوع من العدسات في الشعور بعدم الراحة في البداية، ولكن بمرور الوقت سيتكيف الشخص معها، لأن هذا النوع من العدسات يعمل على الرؤية بصورة ممتازة.

ADVERTISEMENT

العدسات المدمجة

وفي حالة لم تشعر بالراحة عند استخدام العدسات الصلبة، سينصح الطبيب باستخدام العدسات المدمجة، وهي عبارة عن عدسات صلبة يتم وضعها على عدسات لينة.

العدسات المهجنة

تتميز هذه العدسات بمركز صلب مع حلقة لينة حوله، وذلك من أجل زيادة الشعور بالراحة، ويفضل العديد من الأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة مع العدسات الصلبة هذا النوع من العدسات.

وفي حالة كنت تقوم باستخدام العدسات الصلبة، تأكد من قيام الطبيب بضبط العدسات حتى تتلائم مع حالتك، وستكون بحاجة للقيام بفحص دوري، وذلك من أجل أن تتأكد أن تغيير وضبط العدسات يتناسب معك، لأن العدسات الغير ملائمة قد تتسبب في تلف القرنية.

عملية تصليب وتثبيت القرنية

في هذا الإجراء، يتم القيام بعملية إشباع للقرنية بنقط من الريبوفلافين، ومن ثم علاج القرنية بالأشعة الفوق بنفسجية، وهذه العملية قد تساعد في تقليل خطر فقدان الرؤية عن طريق تثبيت القرنية في المراحل الأولى من المرض.

ADVERTISEMENT

علاج ضعف القرنية بالجراحة

ربما تكون بحاجة للجراحة في حالة كنت تعاني من:

  • تندب في القرنية.
  • ترقق شديد في القرنية.
  • ضعف الرؤية مع استخدامك للعدسات.
  • عدم القدرة على ارتداء أي نوع العدسات اللاصقة.

وهناك العديد من الجراحات المتاحة والتي قد يتم استخدامها للعلاج، ويتم تحديد العملية التي ستكون بحاجة إليها عزيزي القاريء من خلال النظر إلى عدة عوامل منها مكان اعوجاج القرنية وشدة الحالة.

مدخلات القرنية

في هذا النوع من الجراحة يمكنك أن تتوقع أن يقوم الطبيب بوضع قطع بلاستيكية صغيرة شفافة بشكل هلال داخل القرنية، ويكون الهدف من هذا هو تستطيح القرنية، وتصحيح شكل القرنية، وتحسين القدرة على الرؤية.

وعليك أن تعلم عزيزي القاريء أن مدخلات القرنية تستطيع إرجاع القرنية إلى الشكل الطبيعي نوعا ماً، كما تبطيء من تقدم مرض القرنية المخروطية، وتقلل من الحاجة للقيام بعملية زراعة القرنية، وليس هذا فقط بل أن هذا النوع من الجراحة يعمل على ملائمة العدسات اللاصقة مع العين، كما يمكن إزالة مدخلات القرنية، لذا يعد هذا الإجراء من الإجراءات المؤقتة.

زراعة القرنية

بالتأكيد ستكون بحاجة لعملية زراعة القرنية في حالة كنت تعاني من ترقق شديد في القرنية أو تعاني من تندب بها. ويجب أن تعلم أن هناك أنواع مختلفة لعملية زراعة القرنية، حيث يمكن القيام بعملية زرع كاملة، حيث يقوم الطبيب بإزالة الجزء المتصلب بالكامل واستبداله بأنسجة أخرى سليمة من الشخص الذي تبرع لك.

ويجب عليك أن تعلم أن عملية زراعة القرنية الجزئية تحافظ على الجزء الداخلي المبطن للقرنية، كما تساعد على تجنب رفض عملية الزرع، والتي قد تحدث في الحالات زرع القرنة بالكامل.

وتُعتبر عمليات زرع القرنية من العمليات الناجحة جداً، ولكن هناك احتمالات قليلة بفشل العملية، والتي تتمثل في رفض الجسم لعملية الزرع، أو حدوث ضعف في الرؤية، أو الإستجماتيزم، أو عدم القدرة على ارتداء العدسات، أو العدوى.

والآن وقد تعرفت على علاج ضعف القرنية بطرق مختلفة، بإمكانك معرفة المزيد من خلال استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/keratoconus/diagnosis-treatment/drc-20351357
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد