علاج غثيان الحمل بالوسائل المختلفة .. ووسائل الوقاية أيضًا!

علاج غثيان الحمل

غثيان الحمل أو غثيان الصباح من أشهر الإضطرابات التي تصيب المرأة الحامل، وهو أكثر شيوعًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وله العديد من الأسباب والعوامل، تابعي المقال التالي لمعرفة أسباب غثيان الحمل وأعراضه وكيف يمكنك علاج غثيان الحمل بالطرق المختلفة وطرق الوقاية أيضًا.

ماهو غثيان الحمل ؟

غثيان الصباح هو الغثيان الذي يحدث خلال فترة الحمل، ويطلق عليه البعض غثيان الصباح وهذه تسمية خاطئة، ذلك لأنه يمكن أن يحدث في أي وقت من النهار أو الليل.

ويؤثر غثيان الصباح على نسبة كبيرة من النساء الحوامل، ويعد حدوثه أكثر شيوعا خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولكن بالنسبة لبعض النساء قد يستمر غثيان الصباح طوال فترة الحمل.

اقرئي أيضاً: نصائح للحامل في الشهر الأول، هكذا يمكنكِ الحفاظ على حملكِ.

علاج غثيان الحمل بالطرق الطبيعية

في العادة لا يوجد هناك حاجة للعلاج، على الرغم من أن بعض العلاجات المنزلية المختلفة، مثل تناول وجبات خفيفة على مدار اليوم واحتساء الينسون والزنجبيل غالباً ما يساعد في تخفيف الغثيان.

و نادراً ما يكون الغثيان شديد لدرجة أن يتم تشخيصه على أنه القيء الحملي المفرط hyperemesis gravidarum، وهو ذلك النوع الذي يتطلب دخول المستشفى والعلاج بحقن السوائل في الوريد وتناول الأدوية.

مواضيع متعلقة

فترة حدوث غثيان الحمل

يحدث الغثيان مع قيء أو دونه، ويعد حدوثه أكثر شيوعاً خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وأحياناً قد يبدأ في وقت مبكر عن ذلك فقط بعد أسبوعين من بداية الحمل.

أعراض غثيان الحمل

اتصلي بطبيب رعاية الحمل الخاص بكِ في الحالات التالية:

  • الغثيان أو القيء الشديد.
  • التبول ليس سوى كمية صغيرة أو أن البول داكن اللون.
  • لا يمكنك حبس السوائل داخل جسمك.
  • إذا شعرتِ بالدوار أو الإغماء عند الوقوف.
  • زيادة في ضربات القلب.
  • القيء الدموي.
أطباء نساء وتوليد

أسباب غثيان الصباح

حتى الآن لا توجد أسباب واضحة تماماً لغثيان الصباح، ولكن هناك عاملان:

  • يُعتقد أن التغييرات الهرمونية أثناء الحمل تلعب دوراً مهماً.
  • ونادراً مايكون سبب الغثيان الشديد أو القيء المستمر حالة طبية ليس لها علاقة بالحمل،مثل الغدة الدرقية أو أمراض الكبد.

عوامل خطورة غثيان الصباح

يمكن لغثيان الصباح أن يؤثر على أي إمرأة حامل، ولكن يمكن أن تكوني أكثر عرضة لحدوث غثيان الصباح إذا:

  • شعرتِ بالغثيان أو بالقيء من دوار الحركة، والصداع النصفي، إذا تعرضتين لبعض الروائح،أو بالتعرض لهرمون الإستروجين على سبيل المثال في حبوب منع الحمل أثناء تناولها قبل الحمل.
  • سبق وشعرتِ بـ غثيان الصباح خلال مرات الحمل السابقة .
  • كنتِ حاملاً بتوأم أو بعدد أكبر من الأطفال .

اقرأ أيضاً : كيف أعرف أنني حامل بتوأم 

مضاعفات غثيان الحمل

الحالات المطابقة من غثيان الصباح عادة لا تشكل مخاطر على الأم أو الطفل، ومع ذلك، إذا كان وزنك أقل من الطبيعي قبل الحمل وغثيان الصباح يمنعك من الحصول على القدر الطبيعي من زيادة الوزن خلال فترة الحمل، قد يولد طفلك أقل من الوزن الطبيعي، ونادرا ما يؤدي القيء المتكرر إلى وجود سوائل في الأنبوب الذي يربط الفم بالمعدة (المريء) لدى الطفل.

اقرئي أيضاً: ملف شامل عن أعراض الحمل بالتفصيل.

إرشادات لـ غثيان الحمل

يجب عليك معرفة عدة نقاط لكِ تعالجي غثيان الصباح، وإليكِ بعض الإرشادات:

  • معرفة السبب المحتمل للأعراض التي تعانين منها.
  • استمرار الغثيان والقيء خلال فترة الحمل.
  • الأدوية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.
  • هل هناك خطر على الطفل؟
  • أساليب الرعاية الذاتية التي يجب عليكِ اتباعها.
  • لا تترددي في طرح أي أسئلة تتبادر لذهنك في أثناء زيارتك للطبيب.

أسئلة الطبيب عن غثيان الحمل

قد يطرح عليكِ طبيبك بعض الأسئلة المحتملة مثل:

  • منذ متى وأنتِ تعانين من هذه الأعراض؟
  • كم عدد المرات التي تعانين فيها من نوبات الغثيان أو القيء؟
  • إلى أي مدى تصل شدة الأعراض؟
  • هل تلاحظين وجود بعض محفزات خاصة للغثيان أو القيء؟
  • هل تعانين من هذه الأعراض في أوقات معينة خلال النهار أم تحدث في كل وقت؟
  • هل كنتِ تتناولين فيتامينات قبل الولادة؟ وهل تأخذين أي أدوية أخرى بانتظام؟
  • هل هناك ما يجعلكِ تشعرين بتحسن؟
  • هل هناك ما يجعلكِ تشعرين بسوء ؟

الاختبارات و الفحوصات اللازمة لـ غثيان الحمل

يتم تشخيص المرض في العادة اعتماداً على العلامات والأعراض، وإذا اشتبه طبيبك الخاص بكِ في قيء الحمل، قد تحتاجين إلى:

  • فحص البول.
  • واختبارات الدم المختلفة.
  • وقد يقوم طبيبك أيضا بعمل الموجات فوق الصوتية للتأكد من عدد الأجنة، واكتشاف أي أسباب كامنة يمكن أن تسهم في حدوث الغثيان.

اقرئي أيضا: الولادة الطبيعية وكل ما يهمك عنها

علاج غثيان الحمل بالأدوية

علاج غثيان الحمل ليس ضرورياً بالنسبة لمعظم الحالات، أما إذا كان شديدا، فقد يصف الطبيب التالي:

  • فيتامين (ب6).
  • بعض المكملات الغذائية.
  • الأدوية المضادة للغثيان.
  • أما إذا كنتِ تعانين من قيء الحمل، فقد تحتاجين إلى أن يتم علاجك بحقن السوائل في الوريد وبعض الأدوية المضادة للغثيان في المستشفى.

اقرئي أيضا: الممنوع والمسموح في العلاقة الزوجية خلال الحمل.

نصائح لـ علاج غثيان الحمل طبيعيًا

  • اختاري الأطعمة بعناية؛ تناولي الأطعمة عالية المحتوى من الكربوهيدرات ومنخفضة في الدهون و سهلة الهضم، الأطعمة المالحة هي مفيدة في بعض الأحيان، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الزنجبيل، تجنبي الأطعمة الدهنية والحارة.
  • تناولي الوجبات الخفيفة كثيراً؛ وقبل النهوض من الفراش في الصباح، تناولي قليل من بسكويت أو قطعة من الخبز المحمص الجاف، تناولي لقيمات طعام صغيرة على مدار اليوم، بدلا عن تناول الثلاث وجبات الرئيسية فقط؛ ذلك لأن المعدة الخالية تزيد من الشعور بالغثيان.
  • اشربي الكثير من السوائل؛ رشفة ماء أو زنجبيل، قومي بمص الحلوى الصلبة، ورقائق الثلج.
  • انتبهي لمحفزات الغثيان لديكِ حتى تستطيعي تجنبها، تجنبي الأطعمة والروائح التي تجعل شعورك بالغثيان أكثر سوءً.
  • تنفسي الهواء النقي؛ وإذا سمحت الأحوال الجوية، قومي بفتح النوافذ في منزلك أو مكان العمل، قومي بالمشي في الهواء الطلق يومياً.
  • تناولي فيتامينات ما قبل الولادة؛ إذا شعرتِ بالانزعاج بعد تناول الفيتامينات قبل الولادة، خذيها ليلاً أو مع وجبة خفيفة، كذلك فإن مضغ العلكة أو مص الحلوى الصلبة بعد تناول الفيتامين قد يساعد في تقليل الغثيان أيضاً
  • إذا كانت هذه الخطوات لا تساعد، اسألي الطبيب  عن طرق أخرى يمكنك الحصول على الحديد والفيتامينات التي تحتاجين إليها خلال فترة الحمل.

اقرئي أيضا: أكثر المفاهيم الخاطئة عن التحكم في الحمل.

علاج غثيان الحمل في الطب البديل

تم الإتفاق على بعض العلاجات البديلة المتعددة لـ علاج غثيان الحمل ، بما في ذلك:

العلاج بالإبر:

الإبر والأساور العلاجية متوفرة دون وصفة طبية في معظم الصيدليات،  على الرغم من أن  العلاج بالإبر وجد أنه ليس أكثر فعالية من العلاجات العادية، يبدو أن بعض النساء وجدن أن الأساور مفيدة.

الوخز بالإبر:

الوخز بالإبر يتضمن إدخال إبر رقيقة كالشعرة في الجلد، وهو ليس طريقة مؤكدة لـ علاج غثيان الحمل ، ولكن بعض النساء تجد أنه مفيد.

الزنجبيل:

مكملات الزنجبيل العشبية تبدو أنها تخفف من غثيان الصباح بالنسبة لبعض النساء، معظم الأبحاث تشير إلى أنه يمكن استخدام الزنجبيل بأمان أثناء الحمل، ولكن هناك بعض القلق من أن الزنجبيل قد يؤثر على الهرمونات الجنسية للجنين.

التنويم المغناطيسي:

على الرغم من أن الأبحاث حول هذا الموضوع قليلة، إلا أن بعض النساء شَعُرن بتحسن من أعراض غثيان الصباح من خلال التنويم المغناطيسي.

تحققي مع الطبيب قبل استخدام العلاجات العشبية أو أي العلاجات البديلة لتخفيف غثيان الصباح منعاً لحدوث أيه أثار جانبية.

اقرئي أيضا: تحليل الحمل المنزلي باستخدام الكلور والخل.

الوقاية من غثيان الحمل

ليس هناك طريقة مؤكدة للوقاية من غثيان الصباح، ومع ذلك فإن:

تناول الفيتامينات قبل الولادة قد تساعد على الوقاية، العديد من الدراسات القديمة تشير إلى أن السيدات اللواتي يتناولن الفيتامينات المتعددة في فترة الحمل وأثناء الفترة الأولى من الحمل أقل عرضة لغثيان الصباح الشديد، كذلك فإن وجود حمض الفوليك في هذه الفيتامينات يساعد أيضا في منع عيوب الأنبوب العصبي، مثل السنسنة المشقوقة(Spina Bifida).

غثيان الصباح لا يشكل خطورة على الأم والجنين

يعد غثيان الصباح عرضاً طبيعياً تشعر به معظم السيدات الحوامل في الأشهر الأولى من الحمل، ولا يشكل خطورة مُطلقة على الأم والجنين إذا كان في الحدود الطبيعية البعيدة عن التشخيص المرضي، وكذلك فإن التغلب عليه يعد أمراً سهلاً سواء بالطرق الطبيعية أو ببعض الأدوية والفيتامينات التي تساعد الأم في التغلب على هذه الشكاوى السائدة.

وفي النهاية وبعد معرفتك المزيد عن علاج غثيان الحمل بالطرق المختلفة، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/morning-sickness/symptoms-causes/syc-20375254 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/morning-sickness/diagnosis-treatment/drc-20375260

4 تعليقات على “علاج غثيان الحمل بالوسائل المختلفة .. ووسائل الوقاية أيضًا!

  1. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  2. كنت محتاجة لهذه المعلومات

  3. بارك الله فيكم شكراااا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *