مخاطر تناول جرعة زائدة من علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه


تعتبر مشكلة تشتت الانتباه و فرط الحركة ADHD من المشاكل التي بدأت تظهر بوضوح مؤخرا مع تطور وسائل تشخيصها في الأطفال، و يعتمد علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه في الأساس على أدوية تعيد التوازن للنشاط الكهربي العصبي للمخ، لكن ماذا يحدث عندما يحصل الطفل على جرعة زائدة من الأدوية التي يفترض بها حفظ توازن المخ؟ هذا ما سنناقشه في جولتنا مع الجرعات الزائدة لأدوية علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه .

المجموعات الدوائية لـ علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

دواء ديكستروامفيتامين dextroamphetamine – دواء ميثيل فينيدات methylphenidate

ينتمى الدوائان لمجموعة الأدوية المحفزة التي تشمل الأمفيتامين الدوائي و مشتقاته، ورغم ما قد يبدو تناقض في الاسم لأن هذه الأدوية محفزة لطفل يعاني أساسا من فرط الحركة، بمعنى أنه لا يحتاج لمزيد من التحفيز، لكن حقيقة الأمر أن هذه الأدوية تحفز الإشارات الكهربية المهدئة للنشاط الزائد، فتكون النتيجة النهائية تهدئة الحركة المفرطة للطفل.

دواء اتموكسيتين atomoxetine

دواء غير محفز يستعمل كخط علاجي ثاني لمرض تشتت الانتباه و فرط الحركة.

دواء كلونيدين clonidine

دواء غير محفز يستخدم في بعض حالات مرض تشتت الانتباه و فرط الحركة.

اقرئي أيضا: أعراض مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الطفل

الفئات العمرية لكل مجموعة من علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

  • دواء ديكستروامفيتامين dextroamphetamine / دواء ميثيل فينيدات methylphenidate  : يستخدم في الأطفال الأكبر من 3 سنوات.
  • دواء اتموكسيتين atomoxetine : يستخدم في الاطفال الأكبر من 6 سنوات.
  • دواء كلونيدين clonidine : يستخدم في الاطفال الأكبر من 12 سنة.

مواضيع متعلقة

الجرعات الآمنة من علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

تتمثل أهمية معرفة الجرعات الآمنة في أنه يعطي الأم مؤشرا عن كمية الدواء الزائد التي تناولها طفلها، وهل هذه الكمية فد تجاوزت الحدود الآمنة فعلا أم لا، وتتمثل في التالي:

دواء ديكستروامفيتامين dextroamphetamine / دواء ميثيل فينيدات methylphenidate

الجرعة اليومية الآمنة تتراوح بين 0.1 – 0.7 مجم لكل كجم من وزن الطفل، بحد أقصى للجرعة الإجمالية لا يتجاوز 40 مجم يومياً، مع الوضع في الاعتبار أن تلك الجرعات للتركيبات سريعة الانتشار في الجسم، حيث أن التركيبات طويلة المفعول يكون لها معدل جرعات مختلف، وقد يكون أقل.

دواء اتموكسيتين atomoxetine

الجرعة اليومية الآمنة 0.5 مجم لكل كجم من وزن الطفل، ويمكن زيادتها لتصل إلى 1.4 مجم لكل كجم من وزن الطفل أو 100 مجم كجرعة إجمالية، أيهما أقل.

دواء كلونيدين clonidine

تتراوح الجرعة اليومية بين 0.2 – 0.6 مجم اجمالياً، و بحد أقصى لا يتجاوز إجمالي 2.4 مجم في اليوم.

وبسبب حساسية تأثير تلك الأدوية وشدة تأثيرها على الجهاز العصبي عند أقل تغيير في الجرعة الصحيحة، ينبغي دوماً ألا تستخدم بأي حال من الأحوال إلا بوصفة وجرعة محددة بدقة حسب وزن الطفل من قبل طبيب متخصص.

التسمم بجرعة زائدة من أدوية تشتت الانتباه وفرط الحركة

الجرعة الزائدة من دواء ديكستروامفيتامين dextroamphetamine / دواء ميثيل فينيدات methylphenidate

تبدأ أعراض الجرعة الزائدة على الطفل في صورة تسارع في معدل ضربات القلب، ارتفاع شديد في حرارة الجسم ، ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ قد يؤدي لحدوث جلطات ، ثم تتطور الأعراض المرتبطة بالجهاز العصبي كالتشنجات والهلاوس.

لا يوجد مضاد سمية مخصوص لدواء ديسكتروامفيتامين / دواء ميثيل فينيدات، لذا فإن العلاج يعتمد بشكل أساسي على دعم الوظائف الحيوية للجسم، مع العمل على تقليل امتصاص الجرعة الزائدة باستخدام الفحم النشط و غسيل المعدة ، كما يتم تبريد جسم المريض لمعالجة الحرارة المرتفعة، مع وضع المريض تحت الملاحظة لمراقبة علاماته الحيوية.

الجرعة الزائدة من دواء اتموكسيتين atomoxetine

تظهر أعراض الجرعة الزائدة في صورة غثيان ، قيء ، دوخة ، تسارع في معدل ضربات القلب ، اختلال بدرجة الوعي.

لا يوجد مضاد سمية لدواء اتموكسيتين؛ لذا يعتمد العلاج بشكل أساسي على دعم الوظائف الحيوية للجسم ، مع إعطاء الفحم النشط لتقليل امتصاص الدواء من الجهاز الهضمي.

الجرعة الزائدة من دواء كلونيدين clonidine

تظهر أعراض تسمم دواء كلونيدين في صورة ضيق في حدقة العين ، تباطؤ معدل ضربات القلب ، انخفاض حرارة الجسم ، و في الحالات المتقدمة يتطور الأمر ليصل إلى الغيبوبة و تثبيط الإشارات العصبية الموجهة لعمل الجهاز التنفسي ؛ مما قد يترتب عليه فشل تنفسي يمكن أن يؤدي للوفاة.

يبدأ علاج الجرعة الزائدة من دواء كلونيدين بدعم الوظائف الحيوية للجسم كالتنفس والدورة الدموية، بعدها يتم إعطاء الفحم النشط لتقليل امتصاص الدواء في الجسم .

على الرغم من عدم وجود مضاد سمية مخصوص لدواء كلونيدين ، إلا أن هناك أدوية معاكسة لبعض تأثيراته يتم استخدام كل منها في بعض الحالات رغم عدم وجود أدلة إحصائية قوية على مدى فاعليتها، وتشمل هذه الأدوية المضادة لدواء كلونيدين دواء نالوكسون الذي يعمل على معاكسة التأثير العصبي المثبط للجهاز التنفسي مما يعزز الحماية من خطر توقف التنفس، بالإضافة لدواء يوهيمبين الذي له تاثير معاكس على الجهاز العصبي مما قد يساعد في بعض الحالات على تلافي الآثار المتصاعدة للجرعة الزائدة، و لكن هذان الدوائان مازال استخدامهما مقتصر على بعض الحالات المتقدمة.

 

وفي النهاية يجب أن تبعدي طفلك عن أدوية والاحتفاظ بأي دواء في المنزل بعيدا عن متناول يده ويجب عليكِ معرفة الجرعات الآمنة لكل دواء لسلامة وصحة طفلك، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا عن أي شيء يقلقك عن صحة طفلك.

اقرئي أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *