علاج مرارة الفم في المنزل وعند الطبيب.. وما هي أسبابه؟

علاج مرارة الفم

أن تشعر بالمرارة بعد تناول طعام أو مشروب ما يتميز بالمرارة كالقهوة هو أمر طبيعي، لكن ان يكون الشعور بوجود كرارة في الفم دائما معك، فهنا قد تكون هناك مشكلة ما تحتاج إلى علاج، لذلك تابع معنا كيفية علاج مرارة الفم وأهم أسبابه في المقال التالي.

ما هي أسباب مرارة الفم؟

متلازمة الفم الحارق

الاسم يعبر عن الحالة التي تسبب الشعور بالحرق في الفم، والذي يمكن أن يكون مؤلم للغاية، ويمكن أن يحدث ذلك في جزء محدد من الفم أو كل الأجزاء.

بالرغم من عدم وجود سبب محدد حتى الآن لهذه الحالة، ولكن بعض الأطباء يرجعون السبب إلى وجود تلف الأعصاب في الفم، أو بسبب بعض الأمراض وعلاجتها في الفم.

يمكنك معرفة تفاصيل أكثر عن متلازمة الفم الحارق من خلال المقال.

الحمل

ويعود ذلك إلى هرمون الاستروجين الأنثوي المتقلب أثناء الحمل، والذي يمكن أن يغير من براعم وحلمات التذوق، وهو ما تبلغ عنه بعض النساء أثناء الحمل.

جفاف الفم

ويحدث جفاف الفم نتيجة قلة إنتاج اللعاب، أو حدوث تغيير في تكوينه، ويمكن أن يحدث قلة إنتاج اللعاب نتيجة لـ:

  • الشيخوخة وتقدم العمر.
  • بعض الأدوية والآثار الجانبية لها.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل متلازمة شوجرن وهو يسبب جفاف مفرط في الفم والعينين.
  • التدخين.

ومع نقص اللعاب، يصعب البلع والكلام بل وأحيانا قد يعاني الأشخاص المصابة به بالتسوس والتهابات اللثة.

اقرأ أيضا: أسباب جفاف الفم وأهم أعراضه وطرق علاجه.

ارتجاع الحمض

ويطلق عليه أيضا ارتجاع المرئ، وهو يحدث عندما تضعف العضلة العاصرة للمرئ، وتسمح للأكل وحمض المعدة بالانتقال من المعدة إلى أعلى حيث المرئ والفم، ولأن الطعام يحتوي على حمض هضمي وأنزيمات، فقد يسبب ذلك وجود طعم مر في الفم.

اقرأ أيضا: ما هي أعراض ارتجاع المرئ.. وكيف يتم علاجه؟

الأدوية والمكملات

عند تناول بعض أنواع الأدوية، تفرز بقايا الدواء في اللعاب، وبالتالي سيوجد طعم مر في الفم خاصة إذا كان الدواء يحتوي على عناصر معدنية، لذلك يجب إخبار الطبيب حول الأدوية التي تقوم بتناولها.

الأمراض والعدوى

عندما تصاب بالزكام أو التهاب الجيوب الأنفية أو أي مرض آخر، فإن جسمك ينشر بشكل طبيعي البروتين الذي تصنعه خلايا مختلفة في الجسم الذي يعزز الالتهاب، ويُعتقد أن هذا البروتين يمكن أن يؤثر أيضًا على براعم التذوق، مما يتسبب في زيادة الحساسية للأذواق المرة عندما تكون مريضًا.

علاج السرطان

يمكن للإشعاع والعلاج الكيميائي أن يزعج ويؤثر على براعم التذوق، مما يسبب تحول طعم العديد من الأشياء بما في ذلك الماء فقط ليصبح مذاقها معدني أو مرير.

أسباب أخرى

  • سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية.
  • التوتر والقلق.
  • تلف الأعصاب.
  • القلاع الفموي.
  • تناول الصنوبر والجوز.

اقرأ أيضا: ما هي أسباب وجود طعم معدني في الفم؟

مواضيع متعلقة

ستوري

علاج مرارة الفم


علاج مرارة الفميعتمد علاج مرارة الفم على معرفة المسبب له، فمثلا إن كان السبب في الشعور بالمرارة في الفم هو ارتجاع الحمض، فسيقوم الطبيب هنا بوصف مضادات الحموضة.

كما سوف يسأل طبيبك أولاً عن الأعراض الخاصة بك، ويتعرف على تاريخك الطبي والأدوية التي تتناولها، ثم يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة، أو قد يطلب طبيبك العمل في المختبر لاختبار الحالات الكامنة، مثل مرض السكري.

أو قد يقوم الطبيب بإحالتك إلى طبيب آخر مختص بناءا على توقع أن يكون مرارة الفم تحتاج إلى استشارة:

  • طبيب أسنان، في حال كان يعتقد أن السبب يعود لمشكلة في الأسنان أو الفم.
  • طبيب الغدد الصماء إذا كان يرتبط بمرض مثل مرض السكري.
  • أخصائي أمراض الروماتيزم إذا كان يعتقد أنك مصاب بمتلازمة شوجرن.

علاج مرارة الفم في المنزل

يمكن باتباع بعض النصائح في المنزل أن تستطيع التخفيف من شعور مرارة الفم من خلال الآتي:

  • اشرب الكثير من السوائل ومضغ العلكة الخالية من السكر للمساعدة في زيادة إنتاج اللعاب.
  • اهتم بنظافة الأسنان والفم، يجب أن تقوم بتفريش أسنانك برفق مرتين في اليوم، مع استخدام الخيط، وزيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر.
  • قلل من فرصك لتجربة ارتداد الحمض عن طريق إنقاص وزنك إذا احتجت لذلك.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل أو الدهنية.
  • تجنب التدخين وشرب الكحوليات.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة بدلاً من تناول وجبات كبيرة.
  • اطلب من طبيبك تبديل أدويتك إذا لاحظت أن أحدهم يمنحك مذاقًا مريرًا.

اقرأ أيضا: أخطاء نقع فيها عند غسل الأسنان يجب الاهتمام بها.

في النهاية لا داعي للقلق معظم الأسباب التي تؤدي إلى مرارة الفم يمكن علاجها، ولكن في حال وجدت أن النصائح السابقة لا تؤثر، وأن الحلة في تطور مستمر قم باستشارة الطبيب من أجل التشخيص الصحيح، ولاتنسى يمكنك استشارة أحد أطباؤنا بكل خصوصية.. من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/bitter-taste-in-mouth#treatment https://www.medicalnewstoday.com/articles/321175.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *