علاج مرض الذئبة الحمراء بالأدوية والطب البديل.. ونصائح هامة للعلاج

علاج مرض الذئبة الحمراء

مرض الذئبة الحمراء هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على العديد من أعضاء وخلايا الجسم، وتختلف أعراضه من شخص لآخر باختلاف الأجهزة التي يؤثر عليها المرض، وقد تحدثنا في السابق عن أعراض المرض وهل هو معدي أم لا، واليوم نناقش عزيزي القارئ كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء والتعامل معه بالطرق المختلفة، ولتتعرف على هذه المعلومات تابع معنا هذا المقال.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

مرض الذئبة هو أحد أمراض المناعة الذاتية طويلة الأمد، حيث أنه عند الأشخاص المصابين به، يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الأعضاء والخلايا السليمة ويسبب التهابات بها، ولكن تختلف الأعضاء المتأثرة من شخص لآخر، كما تختلف الأعراض أيضاً، ربما يكون ألم الصدر الذي يحدث أثناء التنفس العميق أحد أعراض الذئبة.

إن الخبراء حتى الآن غير متأكدين من أسباب الإصابة بهذا المرض، لكنهم يعتقدون أن الأسباب يمكن ربطها بالعوامل الجينية، والبيئية، والهرمونات، ويعتمد تأثير الذئبة على الشخص على شدة المرض.

اقرأ أيضاً: حساسية الجلد، أسبابها وأعراضها وطرق العلاج.

أطباء الحساسية والمناعة

علاج مرض الذئبة الحمراء بالأدوية

يعتمد علاج مرض الذئبة الحمراء على العلامات والأعراض، وتشمل الأدوية التي يتم استخدامها في العلاج ما يلي:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل إيبوبروفين ونابروكسين، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية نزيف في المعدة ومشاكل في الكلى والقلب.
  • الأدوية المضادة للملاريا مثل هيدروكسي كلوروكوين، حيث أنها تؤثر على جهاز المناعة ويمكن أن تخفف من مشاكل الذئبة، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية اضطرابات المعدة، وتليف شبكية العين في حالات نادرة جداً.
  • السترويدات القشرية يمكن أن تحارب التهاب الذئبة، وتشمل الآثار الجانبية لها زيادة الوزن وهشاشة العظام، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وزيادة خطر العدوى، وتزيد الآثار الجانبية بزيادة كمية الجرعات.
  • الأدوية التي تقمع جهاز المناعة قد تكون مفيدة في علاج الحالات الخطيرة من مرض الذئبة، وتشمل الآزويثوبرين، والميثوتريكسات، وقد تشمل الآثار الجانبية زيادة خطر العدوى، وتليف الكبد، وانخفاض الخصوبة، وزيادة خطر الإصابة بـ السرطان.
  • أدوية بيليموماب، وهي نوع من الأدوية التي تدار عن طريق الوريد، وتقلل من أعراض مرض الذئبة لدى بعض الأشخاص، وتشمل الآثار الجانبية الغثيان، والإسهال، ويمكن أن يحدث تفاقم لأعراض الاكتئاب.
  • أدوية ريتوكسيماب، وهو يمكن أن يكون مفيداً في حالات الذئبة المقاومة، وتشمل الآثار الجانبية رد الفعل التحسسي للتسريب الوريدي والالتهابات.

مواضيع متعلقة

علاج مرض الذئبة الحمراء بالطب البديل

في بعض الأحيان يبحث الأشخاص المصابين بالذئبة عن طرق تكميلية أو بديلة للعلاج، ورغم أنه لا توجد أي علاجات بديلة ثبت أنها تغير مسار المرض، ولكن هناك بعض العلاجات التي قد تساعد في تخفيف الأعراض، ومن هذه العلاجات ما يلي:

  • المكملات الغذائية التي تحتوي على هرمون DHEA قد تساعد في تخفيف التعب وألم العضلات، ولكنها قد تسبب حب الشباب عند النساء.
  • ملحق زيت السمك الذي يحتوي على أوميجا 3 قد يكون مفيداً لمرضى الذئبة، وقد وجدت الدراسات الأولية ذلك ولكن ما زالت هناك حاجة لمزيد من الدراسات، وتشمل أعراضه الجانبية الغثيان والتجشؤ.
  • العلاج بالإبر تحت الجلد قد يساعد في تخفيف ألم العضلات المصاحب للمرض.

اقرأ أيضاً: العلاج بالإبر الصينية وكيفية عملها حتى لا تعرض للخداع.

نصائح هامة لعلاج مرض الذئبة الحمراء

إن اتخاذ خطوات العناية بالجسم يمكن أن تساعد في تخفيف توهجات وأعراض الذئبة، ومن الأفضل مراعاة النقاط التالية:

  • إجراء الفحوصات المنتظمة بدلاً من عدم اللجوء إلى الطبيب إلا عند تدهور الحالة، يفيد ذلك في سرعة إيجاد حل قبل تفجر أعراض المرض.
  • ارتداء القبعات والملابس الواقية ذات الأكمام واستخدام الكريمات الواقية من الشمس، للحماية من خطر التعرض لأشعة الشمس.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على قوة العظام والتقليل من خطر الإصابة بـ الأزمات القلبية.
  • الإقلاع عن التدخين لأنه يزيد من خطر الإصابة بـ أمراض القلب والأوعية الدموية ويمكن أن يسبب تفاقم أعراض الذئبة التي تؤثر على القلب.
  • تناول نظام غذائي صحي يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، في بعض الأحيان قد يكون هناك قيود غذائية خاصة إذا كان هناك ارتفاع في ضغط الدم، أو تلف في الكلى، أو مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • مناقشة مدى الحاجة إلى فيتامين د أو مكملات الكالسيوم مع الطبيب للحفاظ على صحة العظام.

اقرأ أيضاً: أعراض نقص الكالسيوم وأسبابه وكيفية الوقاية منه.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على كيفية علاج مرض الذئبة الحمراء بالطرقالمختلفة، إذا كان هناك أي استفسار، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/diagnosis-treatment/drc-20365790

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *