ADVERTISEMENT

علاج نقص الأملاح في جسم الإنسان

علاج نقص الأملاح في جسم الإنسانالأملاح خاصة الصوديوم من أهم العناصر الغذائية للجسم، وقد يحدث خلل في نسبة هذه الأملاح نتيجة لعدم حصول الجسم على الكمية الكافية منها أو عدم قدرة الجسم على امتصاص هذه الأملاح من الغذاء، وفي هذه الحالة ما هو علاج نقص الأملاح في جسم الإنسان ؟ تعالوا نتعرف معاً على كافة التفاصيل في المقال التالي.

أعراض نقص الأملاح في الجسم

من أشهر الأعراض التي يصاب بها الشخص عند إصابته بنقص الأملاح في جسمه:

ADVERTISEMENT
  • الغثيان
  • نوبات الصداع
  • قلة وفقدان الطاقة
  • الشعور الدائم بالنعاس
  • التعب والإرهاق
  • الأرق وصعوبة النوم
  • ضعف عضلات الجسم
  • التشنجات

أسباب نقص الأملاح في الجسم

من أشهر الأسباب التي تؤدي لنقص نسبة الأملاج في الجسم، هي:

الإصابة ببعض الأمراض

فقد يكون الإصابة ببعض الأمراض الطبية والحالات الصحية مثل بعض حالات:

  • القلب
  • الكبد
  • الكلى

أحد أهم أسباب التعرض لنقص مستوى الصوديوم والأملاح في الدم، وذلك نتيجة لأن هذه الأمراض تساعد على تراكم السوائل في الجسم.

أخذ بعض الأدوية

بعض الأدوية قد يكون لها تأثير سلبي على نسب الأملاح الطبيعية داخل جسم الإنسان، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:

ADVERTISEMENT
  • بعض مسكنات الألم
  • بعض مضادات الاكتئاب
  • بعض مدرات البول

شرب الكثير من الماء

في حالة شرب كميات كبيرة من الماء أكثر من احتياجات جسمك، فمن الممكن أن لا تستطيع الكلى إخراج هذا الماء من الجسم، وبالتالي ستحدث مشكلة انخفاض الصوديوم في الجسم، كما أن الجسم في الطبيعي يخسر نسب كبيرة من الصوديوم أثناء التعرق، وبالتالي ستخف مستويات صوديوم الدم أكثر.

التغييرات الهرمونية

في حالة عدم قدرة الغدة الكظرية على إنتاج هرموناتها التي تعمل على مساعدة الجسم على حفظ نسب الصوديوم والبوتاسيوم والماء، فهذا سيؤي حتماً لخفض مستوى الصوديوم في الجسم، والإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل مرض أديسون.

التعرض للإسهال والقيء

في حالة التعرض لحالات الإسهال أو القيء فمن الممكن أن تنخفض مستويات الصوديوم في الجسم نتيجة لهذه المشاكل.

الإصابة ببعض المتلازمات المرضية

هناك بعض المشاكل الصحية مثل متلازمة الإفراز غير الملائم للهرمون المضاد لإدرار البول ستكون سبباً في خفض نسب الصوديوم في الجسم، لأنها ستساعد الجسم على الاحتفاظ بكميات الماء.

ADVERTISEMENT

علاج نقص الأملاح في جسم الإنسان

هناك سببان قد يؤديان لنقص أملاح الصوديوم في الجسم وهما:

  • نظامك الغذائي
  • شربك للكثير من الماء يومياً

وفي هذه الحالة أول طلب سيطلبه الطبيب المعالج هو أن تقلل من كمية السوائل التي تتناولها يومياً لأن شرب الكثير منها سيخفف نسب الصوديوم في الجسم أكثر.

قد يلجأ الطبيب أيضاً لإعطائك مدرات البول، لكي تزيد من مستويات نسبة الصوديوم في جسمك، أما في حالة نقص نسبة الصوديوم في الجسم بشكل حاد ففي هذه الحالة يكون العلاج كالتالي:

من خلال الأطعمة

فيمكن للجسم الحصول على كمية مناسبة من الصوديوم من خلال بعض الأطعمة، مثل:

ADVERTISEMENT
  • عصير الخضراوات
  • الجمبري
  • المخلل
  • صوص الطماطم
  • اللحوم المحفوظة
  • الخضراوات المعلبة
  • الفول المطبوخ

من خلال السوائل الوريدية

في حالة النقص الشديد من الممكن أن تتطلب حالتك لسوائل وريدية بمحلول الصوديوم، لكي يتم رفع مستوى الصوديوم في الجسم، لكن هذا الطريقة من العلاج تحتاج لملاحظة طبية لذلك فمن الأفضل أن تتم داخل مستشفى لكي يتم تتبع مستويات الصوديوم داخل الجسم أثناء العلاج، لأن أي عودة سريعة لنسبته ومستواه الطبيعي في الجسم قد يعرضك للخطر.

من خلال الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تساعد على علاج أعراض ومشاكل نقص مستوى الصوديوم في الجسم، وهذه الأدوية يحددها الطبيب المتخصص حسب حالتك.

كيفية الوقاية من نقص الأملاح في الجسم

من الممكن الوقاية من التعرض لنقص نسب الصوديوم في الجسم من خلال:

  • علاج المشاكل التي قد تعرضك لنقص نسب الصوديوم في الجسم مثل مشاكل وقصور الغدة الكظرية.
  • في حال ممارسة الأنشطة الرياضية، فيجب شرب كمية كافية من السوائل لتعويض نسب الصوديوم المفقودة بسبب التعرق.
  • شرب الماء بكميات كافية لاحتياجات جسمك ولا تفرط في شرب الكثير منه حتى لا تنخفض نسب الصوديوم لديك.

وفي نهاية مقالنا عزيزي القارئ نرجو أن نكون قد أوضحنا لك كل ما يتعلق بنقص أملاح الجسم وكيفية علاج المشكلة والوقاية منها، لذلك عليك أن تتبع الإرشادات ولا تترد في زيارة طبيب متخصص في حال شعورك بأي أعراض لهذه الحالة، ويمكنك أيضاً التعرف على أعراض نقص الصوديوم عند الاطفال .. وأهم فوائده ومصادر الحصول عليه.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة رنا محمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد