أضف استشارتك

علامات التبويض .. نصائح وخطوات بسيطة لمعرفة اعراض التبويض

علامات التبويض أو اعراض التبويض

تعتبر معرفة علامات التبويض من الخطوات الهامة للمرأة التي تخطط للحمل والإنجاب، حيث أن هذه الفترة تلعب دوراً هاماً في زيادة فرص الحمل، ولكن كيف لكِ أن تححدي هذه الفترة بدون معرفة اعراض التبويض وعلاماته؟ وهذا ما سنساعدكِ للقيام به في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

كيفية تحديد فترة التبويض

تحدث الإباضة عندما تحفز التغيرات الهرمونية المبيضين على تحرير بويضة ناضجة، يحدث ذلك عند النساء في سن الإنجاب، مع عدم وجود مشاكل الخصوبة المرتبطة بالهرمونات، وهذا يحدث عادة شهرياً كجزء من الدورة الشهرية، وتحدث الإباضة في بعض الأحيان أكثر من مرة خلال شهر واحد، وعادة ما تحدث قبل أسبوعين من بدء الدورة الشهرية.

إذا كانت دورتكِ الشهرية تتكرر كل 28 يوم، فهذا يعني أن فترة التبويض لديكِ تبدأ في اليوم الـ 14 من بداية الدورة الشهرية، أي في نصف المدة بين الدورتين، وتبدأ فترة الخصوبة لديكِ بداية من اليوم الـ 10، و تزداد نسبة حدوث الحمل إذا بدأتِ في ممارسة الجماع يوماً بعد يوم، من يوم 10 إلى يوم 14.

اقرئي أيضاً: أكثر المعتقدات الخاطئة عن التحكم في الحمل.

العلاقة بين علامات التبويض والجماع

ينصح الأطباء بـ ممارسة العلاقة الزوجية يوم بعد يوم، خاصة في الخمسة أيام التي تسبق فترة التبويض، أي قبل ظهور علامات التبويض لديكِ، حيث يسمون هذه الفترة “نافذة الخصوبة”، فالحيوانات المنوية تستطيع أن تظل بداخل جسم المرأة لعدة أيام، لذا يعد مثالياً أن تجد البويضة الحيوانات المنوية في انتظارها فور خروجها من المبيض، وهذا هو الوقت المناسب للجماع لحدوث الحمل.

اقرئي أيضاً: التبويض والجماع، ما هو أفضل توقيت لحدوث الحمل؟

مواضيع متعلقة

اعراض التبويض .. ما هي؟

هناك بعض اعراض التبويض التي تساعدكِ على التأكد من فترة التبويض لديكِ، منها تغيرات في درجة حرارة الجسم، وتغيرات في مخاط عنق الرحم، والتي يمكنكِ معرفتها عن طريق الخطوات التالية:

راقبي تغير درجة حرارة جسدكِ

يختلف مستوى الهرمونات في الجسم خلال دورتكِ الشهرية، فخلال النصف الأول، تفرز المبايض هرمون الإستروجين، وعندما تزداد نسبة الإستروجين إلى حد كافي، يبدأ المبيض في إنتاج البويضة، ثم يبدأ الجسم في إفراز البروجسترون، وهو هرمون آخر يسبب ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، حيث ترتفع درجة حرارة جسمكِ الأساسية بنحو 1 فهرنهايت أو أقل، خلال فترة 24 ساعة بعد حدوث الإباضة.

لذا قومي بقياس درجة حرارتكِ يومياً فور استيقاظكِ من النوم، وقبل قيامكِ من الفراش، فهذا القياس يسمى درجة حرارة الجسم الأساسية، إذا تابعتِ هذا الأمر لعدة أشهر، فيمكنك بسهولة ملاحظة نمط يوضح فترة التبويض لديكِ.

اقرئي أيضاً: أسباب ضعف التبويض، اضطراب التمثيل الغذائي وأسباب أخرى مهمة.

راقبي ألم التبويض

بعض النساء يعانين من ألم خفيف في المبيض قبل أو أثناء الإباضة، ألم المبيض الذي يرتبط بالإباضة قد يكون سببه نمو الجريب، الذي يحتفظ بالبويضات الناضجة، قد تواجه بعض النساء ألم المبيض على أطراف متناوبة من الجسم، قد يستمر عدم الراحة لبضع لحظات، على الرغم من أن بعض النساء يشعرن بعدم ارتياح لفترات أطول من الزمن، قد تشعر المرأة أيضًا بحرقان ناتج عن إطلاق السوائل من الجريب عند طرد البويضة، هذا السائل يسبب أحياناً تهيج في بطانة البطن أو المنطقة المحيطة بها، الشعور بالثقل في أسفل البطن قد يصاحب هذه الأحاسيس أيضًا.

اقرئي أيضاً: ألم التبويض على ماذا يدل؟ وما هي أعراضه؟ ومتى يجب الذهاب للطبيب؟

تغيرات مخاط عنق الرحم

يتكون مخاط عنق الرحم في المقام الأول من الماء، وعندما يحدث ارتفاع في مستويات الإستروجين، فإنه يتغير في التناسق والقوام خلال النافذة الخصبة، وقد تكون هذه التغيرات إحدى علامات التبويض للمرأة، يزيد هذا السائل من حيث حجمه، كما يصبح أرق، ولزج القوام، وشفاف اللون، وغالباً ما يشار إليه بأنه يُشبه زلال البيض، ويمكن أن تلاحظين هذا السائل بسهولة، حيث أنه في الأيام التي تسبق الإباضة، قد تلاحظين أن الإفرازات المهبلية أكثر من المعتاد، وتكون هذه الإفرازات بالمواصفات التي تم ذكرها.

اقرئي أيضاً: ما هي دورة تنشيط المبيض؟ وما الأدوية المستخدمة لذلك؟

تغيرات في اللعاب

يُغير الاستروجين والبروجسترون من قوام اللعاب قبل أو أثناء الإباضة، مما يتسبب في تشكل اللعاب المجفف، قد يكون اللعاب مشابهاً للبلورات أو السرخس في بعض النساء، يمكن للأكل، أو الشرب، أو تنظيف أسنانكِ أن يحجبوا هذه التأثيرات، مما يجعل هذا المؤشر للإباضة أقل من كونه قاطعًا.

اقرئي أيضاً: إبرة تفجير البويضة لتسريع الحمل، استخداماتها ومخاطرها.

اختبار التنبؤ بفترة التبويض

يمكنكِ شراء شرائط اختبار التبويض هذه من الصيدلية، و هي تعطيكِ فكرة دقيقة عن الفترة المحتملة للتبويض، فهي تقيس نسبة الهرمون المنشط للجسم الأصفر في البول، والتى تزداد خلال 24 إلى 36 ساعة قبل فترة الإباضة.

تحتوي العبوة عادة على عدة شرائط، مما يسمح لكِ قياس نسبة الهرمون عدة مرات خلال الدورة الشهرية، يمكنكِ بدء الاختبار عدة أيام قبل اليوم التي تتوقعين فيه التبويض، ثم كرري الأمر عدة مرات في الأيام التالية، وعندما تقرأين أعلى نسبة للهرمون، إذاً فأنتِ في فترة الإباضة.

اقرئي أيضاً: كيف يحدث الحمل؟ خطوات حدوث الحمل ونصائح لزيادة فرص الحمل.

ضرورة استشارة الطبيب

هناك بعض النساء لا تكون اعراض التبويض واضحة لديهن، أو قد تكون متضاربة مع أعراض أخرى، وغالباً ما يحدث ذلك مع السيدات ذوات الدورة الشهرية الغير منتظمة، لذلك يمكنكِ اللجوء إلى الطبيب، وإمداده بكافة المعلومات حول دورتكِ الشهرية، حتى يساعدكِ على تحديد فترة التبويض لديكِ.

اقرئي أيضاً: الحمل أثناء الدورة الشهرية، أسبابه وكيفية حدوثه.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على علامات التبويض لديكِ والخطوات اللازمة لمعرفة اعراض التبويض كل شهر، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد اطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

المصادر
https://www.healthline.com/health/womens-health/ovulation-symptoms https://www.webmd.com/baby/tc/find-your-ovulation-day-topic-overview

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *