ADVERTISEMENT

علامات الطفل المنغولي عند الولادة

قد تصاب بعض الأمهات بالحيرة بعد الولادة في معرفة إذا كان الطفل منغولي أم لا حيث أن ضيق العينين ليس العلامة الوحيدة على ولادة طفل من أصحاب متلازمة داون، لذلك من خلال هذا المقال ستتعرفين معنا عزيزتي الأم على علامات الطفل المنغولي عند الولادة وأيضاً كيفية التشخيص قبل الولادة.

علامات الطفل المنغولي عند الولادة

الطفل الذي يولد بمتلازمة داون غالباً ما يكون وزنه وحجمه مثل حجم الأطفال الآخرين، ولكن هناك بعض الاختلافات في الشكل حيث يتشابه أطفال متلازمة داون في بعض الصفات الجسدية وتتضمن ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • يكون اللسان خارج قليلاً عن الفم.
  • الأنف يكون مسطح.
  • العيون تكون ضيقة حيث تكون أشبه باللوز.
  • طول الأيدي والأقدام يعتبر قصير بالنسبة لحجم الجسم.
  • الأصابع قصيرة.
  • الرأس تكون صغيرة بالإضافة إلى قصر الرقبة أيضاً.
  • يمكن ملاحظة أن مفاصل الطفل مرنة للغاية لذلك قد يجدون صعوبة في رفع رؤوسهم ولكن يتحسن ذلك كلما تقدموا في العمر.

اقرأي أيضاً: أسباب ولادة الطفل منغولي

قد لا تظهر العلامات العقلية على الأطفال حديثي الولادة، ولكن بمرور الوقت خلال السنة الأولى سيتم ملاحظة أن الطفل المنغولي قد يأخذ وقتاً أطول في اكتساب بعض المهارات مثل تعلم وبدء الزحف أو المشي وكذلك اكتساب مهارة التحدث، بالإضافة إلى ملاحظة أن الطفل لا ينتبه إليكِ إذا كان مشغولاً بشيء آخر، وذلك لأن لديه دوافع قوية هي التي تتحكم به ولا يستطيع السيطرة عليها.

الحالة الصحية للطفل المصاب بمتلازمة داون

يشترك نصف الأطفال من أصحاب متلازمة داون في بعض المشكلات الصحية التي قد يعانون منها منذ الولادة أو يزيد خطر الإصابة بها خلال مراحل الحياة وهي كما يلي:

  • وجود خلل أو مشكلات صحية متعلقة بالقلب.
  • يواجه أطفال متلازمة داون بعض الصعوبات في السمع.
  • قد يكون الطفل المنغولي أكثر عرضة من غيره للإصابة بسرطان الدم خلال مرحلة الطفولة.
  • مواجهة مشكلات صحية في الجهاز التنفسي.
  • احتمالية الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.
  • زيادة خطر الإصابة بالصرع أو مرض الزهايمر.

وعلى الرغم من جميع هذه المشكلات الصحية التي تزداد احتمالية إصابة الطفل المنغولي بها، إلا أن هناك احتمال أقل للإصابة ببعض المشكلات الصحية الأخرى مثل تصلب الشرايين أو اعتلال الشبكية السكري وبعض أنواع السرطان الأخرى.

ADVERTISEMENT

كيفية تشخيص الطفل المنغولي أثناء الحمل

بعد أن تعرفتي على علامات الطفل المنغولي عند الولادة هناك بعض التحاليل والاختبارات التي يمكن إجراؤها، والتي تؤكد إصابة الجنين بمتلازمة داون قبل ولادته حيث أن نتائجها دقيقة، ولكن لسوء الحظ هذه الاختبارات قد تشكل خطر على صحة الجنين وقد تؤدي في بعض الحالات للولادة المبكرة أو الإجهاض، وتتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

  • البزل السلي (بزل السائل الأمنيوسي): يساعد على تشخيص الاضطرابات الوراثية، ويتم إجراؤه من خلال إدخال إبرة إلى البطن لسحب القليل من السائل الأمنيوسي لتحليله.
  • أخذ عينة دم من الحبل السري: يمكن إجراء هذا الاختبار خلال بعد الأسبوع العشرين من الحمل، يقوم الطبيب باستخدام إبرة لسحب عينة الدم من الحبل السري عن طريق البطن.
  • فحص الزغبات المشيمائية: هذا الفحص يكشف عن وجود أي خلل وراثي في الجنين، ويمكن إجراؤه من الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الثاني عشر، ويقوم الطبيب بأخذ هذه العينة عن طريق إدخال إبرة صغيرة إلى عنق الرحم أو البطن.

اقرأي أيضاً: أعراض الحمل بطفل منغولي

وبعد أن تعرفتي على علامات الطفل المنغولي عند الولادة وكيفية التشخيص والتأكد أثناء فترة الحمل، نريد أن نطمئنك عزيزتي الأم أن الطفل المنغولي لديه قدرات خاصة ويمكنه القيام بعدة أشياء لا يستطيع الأطفال الآخرون فعلها، بالرغم من أنه يأخذ بعض الوقت لاكتساب بعض المهارات ولكن بالتحفيز والتشجيع المستمر والاهتمام به يمكنه التعلم بل والتفوق عن غيره أيضاً، وفي نهاية هذا المقال نتمنى لكِ ولطفلك دوام الصحة والعافية.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة دينا أحمد
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد