كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن

علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن


هناك العديد من العوامل التي قد تتسبب زيادة احتمالية الولادة المبكرة التي تحدث قبل الأسبوع الـ 37، حيث أن مدة الحمل الطبيعي تتراوح من 37 لـ 40 أسبوع، تعرفي في هذا المقال على علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن وأسبابها وطرق الوقاية منها.

Advertisement

ما هي الولادة المبكرة؟

الولادة المبكرة هي حدوث انقباضات منتظمة تتسبب في فتح عنق الرحم بعد الأسبوع الـ 20 وقبل الأسبوع الـ 37، وتتسبب الولادة المبكرة غالبًا في ولادة طفل غير مكتمل النمو، ويطلق على الأطفال الذين تتم ولادتهم قبل موعد الولادة بـ 3 أسابيع على الأقل الأطفال الخدج، وفي الغالب يحتاجون إلى رعاية خاصة، كما أنهم قد يعانون من مشاكل عقلية وجسدية طويلة المدى.

علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن

  • انقباضات متتالية ومنتظمة في البطن.
  • ألم شديد ومستمر في الظهر.
  • تقلصات في البطن تشبه ألم الدورة الشهرية.
  • نزيف مهبلي خفيف.
  • تمزق الأغشية الجنينية ونزول ماء الرأس.
  • أعراض مشابهة للإنفلونزا كالغثيان والقيء والإسهال.
  • تغير في نوع الإفرازات المهبلية، فقد تكون شفافة أو تشبه المخاط.

اقرئي أيضًا: إفرازات الولادة المبكرة وأهمية فحوصات الإفرازات المهبلية

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه الأعراض والعلامات استشيري الطبيب على الفور بشأنها، ولا داعي للقلق فالكثير من النساء الحوامل لا يستطعن التفريق بين المخاض الكاذب والولادة الحقيقية، وقد يصف لكِ الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على تهدئة الرحم ووقف المخاض، كما ينصح بأدوية تحفز سرعة نمو رئتي الطفل.

أسباب الولادة المبكرة

هناك الكثير من العوامل التي تتسبب في زيادة احتمالية الولادة المبكرة، ومنها:

Advertisement
  • قصر عنق الرحم.
  • الحمل بتوأم أو أكثر.
  • الولادة المبكرة في حمل سابق.
  • مشاكل في الرحم أو المشيمة.
  • الإصابة بأنواع معينة من العدوى وخاصةً في السائل الأمينوسي أو الجزء السفلي من الجهاز التناسلي، حيث يؤدي ذلك إلى ظهور علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن
  • بعض الحالات المرضية مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري، والإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو الاكتئاب.
  • زيادة السائل الأمينوسي.

اقرئي أيضًا: أعراض وأسباب زيادة السائل الأمينوسي وعلاجها.

  • قصر المدة بين حملين متتاليين.
  • إذا كانت الأم أصغر أو أكبر من متوسط سن الحمل الطبيعي فيمكن أن يزيد ذلك من احتمالية الولادة المبكرة.
  • بعض التشوهات الجنينية قد تتسبب في الولادة المبكرة.
  • وجود تاريخ مرضي للعائلة مع الولادة المبكرة.
  • حدوث نزيف مهبلي خلال الحمل

اقرئي أيضًا: أسباب النزيف المهبلي أثناء الحمل وطرق التعامل معه

طرق الوقاية من الولادة المبكرة

لا يمكن تجنب حدوث الولادة المبكرة تماماً ولكن هناك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لحمل صحي ولاكتمال نمو الجنين:

  • ترتيب زيارات منتظمة للطبيب والقيام بالفحوصات الدورية المطلوبة خلال كل مرحلة من مراحل الحمل الثلاثة، واستشارة الطبيب بشأن أي أعراض قد تكون مثيرة للقلق، وإذا كنتِ قد تعرضتي للولادة المبكرة من قبل فقد تحتاجين إلى زيارة الطبيب أكثر من الطبيعي.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجنين لاكتمال النمو، كما أن تناول الأطعمة الغنية بـ الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة قد يقلل من احتمالية الولادة المبكرة.
  • يجب قياس ضغط الدم بانتظام وتجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم، حتى تتجنبي التعرض لخطر الولادة المبكرة.
  • تجنبي العوامل التي يمكن أن تسبب أضرار للجنين مثل التدخين السلبي والكافيين والأدوية التي لا ينصح بها خلال الحمل.

اقرئي أيضًا: التدخين السلبي وأضراره على الحوامل والأطفال

Advertisement

والآن عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتي على علامات الولادة المبكرة بالشهر الثامن وتعرفتي على العوامل التي تزيد من احتمالية الولادة المبكرة وطرق الوقاية منها، إذا كانت لديكِ أي استفسارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/preterm-labor/symptoms-causes/syc-20376842 https://www.webmd.com/baby/guide/premature-labor#1-2