كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

عملية الزائدة الدودية .. أنواعها وخطواتها والتعافي بعدها

عملية الزائدة الدودية

عملية الزائدة الدودية عبارة عن عملية جراحية طارئة لاستئصال الزائدة الدودية لعلاج التهاب الزائدة الدودية أو انفجارها، وفي المقال التالي نذكر لك كيفية الاستعداد لهذه العملية وأنواعها وخطواتها والتعافي بعد إجراؤها.

Advertisement

ما هي عملية الزائدة الدودية؟

عملية الزائدة الدودية Appendectomy عبارة عن الاستئصال الجراحي للزائدة الدودية، وهي عملية جراحية طارئة شائعة يتم إجراؤها لعلاج التهاب الزائدة الدودية appendix.

الزائدة الدودية هي حقيبة صغيرة على شكل أنبوب متصلة بالأمعاء الغليظة، وهي موجودة في الجانب الأيمن السفلي من البطن، ووظيفة الزائدة الدودية على وجه الدقة غير معروفة، ولكن يُعتقد أنه قد تساعد على التعافي من الإسهال والتهابات وعدوى الأمعاء الدقيقة والغليظة، وقد تبدو هذه الوظائف مهمة، لكن الجسم يكون قادرًا على العمل بشكل صحيح بدون زائدة دودية.

 

عندما تصبح الزائدة الدودية ملتهبة ومنتفخة، يمكن للبكتيريا أن تتكاثر بسرعة داخلها وتؤدي إلى تكوين الصديد، ويمكن أن يسبب تراكم البكتيريا والصديد ألمًا حول سرة البطن الذي ينتشر إلى الجزء الأيمن السفلي من البطن، والمشي أو السعال قد يزيد الألم سوءًا، وقد تعاني أيضًا من الغثيان والقيء والإسهال.

من المهم السعي للحصول على العلاج على الفور إذا كنت تعاني من أعراض التهاب الزائدة الدودية، فإذا لم تسعى للعلاج فقد تنفجر الزائدة الدودية وتطلق البكتيريا والمواد الضارة الأخرى في تجويف البطن، وهذا يمكن أن يهدد الحياة، ويسبب حالة خطيرة تسمى التهاب الغشاء البريتوني Peritonitis وسوف يؤدي إلى إقامة أطول في المستشفى.

عملية الزائدة الدودية هي العلاج المثالي لالتهاب الزائدة الدودية، ومن الضروري استئصال الزائدة قبل أن تنفجر، وبمجرد إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية، يتعافى معظم الناس بسرعة وبدون مضاعفات.

تشمل أعراض التهاب الزائدة الدودية:

ألم في المعدة يبدأ فجأة بالقرب من سرة البطن وينتشر إلى الجانب الأيمن السفلي من البطن.

  • انتفاخ البطن.
  • تصلب عضلات البطن.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • فقدان الشهية.
  • حمى منخفضة.

على الرغم من أن الألم الناجم عن التهاب الزائدة الدودية يحدث عادةً في الجانب الأيمن السفلي من البطن، إلا أن النساء الحوامل قد يصبن بألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن وذلك لأن الزائدة الدودية تكون أعلى أثناء الحمل.

انتقل إلى غرفة الطوارئ على الفور إذا كنت تعتقد أن لديك التهاب الزائدة الدودية، فيجب إجراء عملية الزائدة الدودية على الفور لمنع حدوث مضاعفات.

اقرأ أيضًا: أهمية الزائدة الدودية التي لم تعلمها.. نعم إنها “زائدة” ولكن لها “فائدة”!

ما هي مخاطر عملية الزائدة الدودية ؟

استئصال الزائدة الدودية هو إجراء بسيط وشائع، ومع ذلك؛ هناك بعض المخاطر المرتبطة بالجراحة، بما في ذلك:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • إصابة الأعضاء القريبة.
  • انسداد الأمعاء.

من المهم الإشارة إلى أن مخاطر استئصال الزائدة الدودية أقل حدة من المخاطر المرتبطة بالتهاب الزائدة الدودية غير المعالجة.

اقرأ أيضًا: ملف شامل حول التهاب الزائدة الدودية

Advertisement

الاستعداد لعملية الزائدة الدودية

ستحتاج إلى تجنب الأكل والشرب لمدة ثماني ساعات على الأقل قبل استئصال الزائدة الدودية، ومن المهم أيضًا أن تخبر طبيبك عن أي وصفة طبية أو أدوية بدون وصفة طبية تتناولها، وسيخبرك طبيبك كيف يجب استخدامها قبل وبعد العملية.

يجب عليك أيضًا إخبار طبيبك إذا:

  • كنت ِحامل أو تعتقدين أنك حامل.
  • إذا كان لديك حساسية من بعض الأدوية أو التخدير.
  • إذا كان لديك تاريخ من اضطرابات النزيف.

غالبًا ما يتم إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية باستخدام التخدير العام، مما قد يجعلك تشعر بالنعاس وعدم القدرة على القيادة لعدة ساعات بعد الجراحة.

بمجرد وصولك إلى المستشفى، سيسألك الطبيب عن تاريخك الطبي وإجراء فحص بدني، وأثناء الفحص، سيدفع الطبيب بلطف البطن لتحديد مصدر آلام البطن.

قد يطلب طبيبك اختبارات الدم واختبارات التصوير إذا تم اكتشاف التهاب الزائدة الدودية مبكرًا، ولكن قد لا يتم إجراء هذه الاختبارات إذا كان طبيبك يعتقد أن استئصال الزائدة الدودية في حالات الطوارئ ضروري.

قبل إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية، سيتم تركيب القُنيّة الطبية أو الكانيولا حتى تتمكن من تلقي السوائل والأدوية، وعلى الرغم أن في الغالب يستخدم الطبيب التخدير العام؛ إلا أن التخدير الموضعي يمكن ان يُستخدم ايضًا.

خطوات عملية الزائدة الدودية

هناك نوعان من استئصال الزائدة الدودية: الجراحة المفتوحة، والجراحة بالمنظار، ويعتمد نوع الجراحة التي يختارها الطبيب على عدة عوامل، بما في ذلك شدة التهاب الزائدة الدودية وتاريخك الطبي.

عملية الزائدة الدودية بالجراحة المفتوحة

أثناء عملية استئصال الزائدة الدودية بالجراحة المفتوحة، يقوم الجراح بعمل شق واحد في الجانب الأيمن السفلي من البطن، وتتم إزالة الزائدة الدودية وإغلاق الجرح بالخيط، ويسمح هذا الإجراء لطبيبك بتنظيف تجويف البطن إذا انفجرت الزائدة الدودية.

قد يختار الطبيب عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة إذا تمزقت الزائدة الدودية وانتشرت العدوى إلى أعضاء أخرى، وهي أيضًا الخيار المفضل للأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية في البطن في الماضي.

استئصال الزائدة الدودية بالمنظار

أثناء عملية استئصال الزائدة الدودية بالمنظار، يصل الجراح إلى الزائدة الدودية من خلال بضع شقوق صغيرة في البطن، ويتم بعد ذلك إدخال أنبوب صغير ضيق لتضخيم البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون، حيث يتيح هذا الغاز للجراح رؤية الزائدة الدودية بشكل أكثر وضوحًا.

بمجرد تضخيم البطن؛ سيتم إدخال أداة تسمى منظار البطن من خلال شق جراحي، ومنظار البطن هو أنبوب طويل رقيق مع ضوء عالي الكثافة وكاميرا عالية الدقة في المقدمة، وستقوم الكاميرا بعرض الصور على الشاشة مما يتيح للجراح رؤية داخل بطنك وتوجيه الأدوات.

عند العثور على الزائدة الدودية، سيتم ربطها بالخيط وإزالتها، ثم يتم تنظيف الشقوق الصغيرة وإغلاقها وتضميدها.

الجراحة التنظيرية عادة ما تكون الخيار الأفضل لكبار السن والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، حيث تكون لها مخاطر أقل من إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية المفتوحة، وعادةً ما يكون لديها فترة نقاهة أقصر.

Advertisement

اقرأ أيضًا: ما هي اعراض الزائدة الدودية عند الاطفال التي يجب الانتباه لها؟

بعد عملية الزائدة الدودية

عندما تنتهي عملية استئصال الزائدة الدودية، ستتم ملاحظتك لعدة ساعات قبل خروجك من المستشفى، وسيتم مراقبة علاماتك الحيوية مثل التنفس ومعدل ضربات القلب عن كثب، وسيقوم الأطباء أيضًا بالتحقق من أي ردود فعل سلبية على التخدير أو الإجراء.

يعتمد توقيت الخروج من المستشفى على:

  • حالتك البدنية العامة.
  • نوع عملية استئصال الزائدة الدودية.
  • رد فعل جسمك على الجراحة.

في بعض الحالات؛ قد تضطر إلى البقاء في المستشفى ليلة كاملة.

قد تكون قادرًا على العودة إلى المنزل في نفس اليوم الذي تتم فيه العملية الجراحية إذا لم يكن التهاب الزائدة الدودية لديك حادًا، ولكنك ستحتاج لأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء لنقلك إلى المنزل إذا تلقيت تخديرًا عامًا، فعادةً ما تستغرق تأثيرات التخدير العام عدة ساعات لتقل، وبالتالي قد يكون من غير الآمن القيادة بعد العملية.

في الأيام التالية لاستئصال الزائدة الدودية، قد تشعر بألم معتدل في المناطق التي حدثت فيها شقوق جراحية، يجب أن يتحسن أي ألم أو إزعاج في غضون بضعة أيام، وقد يصف لك الطبيب دواء لتخفيف الألم، وقد يصف أيضًا المضادات الحيوية لمنع العدوى بعد الجراحة.

يمكنك تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق الحفاظ على نظافة الشقوق، ويجب عليك أيضًا مراقبة علامات العدوى، والتي تشمل:

  • احمرار وتورم حول الشق الجراحي.
  • الحمى فوق 38.33 C درجة مئوية.
  • الارتجاف.
  • القيء.
  • فقدان الشهية.
  • تقلصات المعدة.
  • الإسهال أو الإمساك الذي يستمر لأكثر من يومين.

على الرغم من وجود خطر ضئيل للإصابة، إلا أن معظم الناس يتعافون من التهاب الزائدة الدودية واستئصال الزائدة الدودية بدون مضاعفات تقريباً.

يستغرق الشفاء التام من عملية استئصال الزائدة الدودية حوالي أربعة إلى ستة أسابيع، وخلال هذا الوقت، من المحتمل أن يوصي طبيبك بتحديد النشاط البدني حتى يتمكن جسمك من الشفاء، وستحتاج إلى حضور موعد متابعة مع طبيبك في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد استئصال الزائدة الدودية.

اقرأ أيضًا: الأكل بعد عملية الزائدة الدودية .. أطعمة مفيدة وأخرى يجب تجنبها!

وفي النهاية وبعد معرفتك كل ما يهمك من معلومات حول عملية الزائدة الدودية بالتفصيل، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/health/appendectomy