عملية ربط عنق الرحم للحامل .. كل ما تحتاجين معرفته عنها

عملية ربط عنق الرحم للحامل

عندما يكون عنق الرحم عند المرأة الحامل ضعيفاً أو يُطلق عليه أحياناً غير كفء، فمن المرجح أن تحدث ولادة مبكرة قبل الأوان، لأن عنق الرحم في هذه الحالة ينفتح مبكراً جداً، ومن أجل منع الولادة المبكرة قد يوصي الطبيب بإجراء عملية ربط، فما هي عملية ربط عنق الرحم للحامل ؟ ومتى يتم اللجوء إليها؟ وماذا عن فوائدها ومخاطرها أيضاً؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

عملية ربط عنق الرحم للحامل

يُطلق عليها أيضاً تطويق عنق الرحم، وهي إجراء جراحي لعلاج عدم كفاءة عنق الرحم عند الحامل، يتم فيه إغلاق عنق الرحم أثناء الحمل، ويُستخدم هذا الإجراء إذا كان عنق الرحم عرضة لخطر الانفتاح تحت ضغط الحمل المتزايد.

إن أفضل وقت لإجراء عملية ربط عنق الرحم للحامل هو في الشهر الثالث من الحمل، ما بين الأسبوع الثاني عشر والأسبوع الرابع عشر من الحمل، ومع ذلك فقد تحتاج بعض النساء إلى تطويق في وقت لاحق أثناء الحمل، ولكن إذا تم العثور على تغيرات في عنق الرحم في وقت متأخر جداً من الحمل، أو إذا كان عنق الرحم قد فتح بالفعل بشكل كبير، قد يكون هناك بديلاً للجراحة مثل الراحة التامة في الفراش.

اقرئي أيضاً: عملية إزالة الرحم، طرق مختلفة حسب حالتكِ الصحية.

فوائد عملية ربط عنق الرحم للحامل

يساعد ربط أو تطويق عنق الرحم للحامل على منع الإجهاض أو الولادة المبكرة الناجمة عن عدم كفاءة عنق الرحم، ينجح الإجراء في 85-90% من الحالات، ويزيد احتمال نجاح العملية كلما زادت دقة تشخيص عدم كفاءة عنق الرحم، والذي هو صعب للغاية ويمكن أن يكون غير دقيق.

لا تحتاج جميع النساء اللواتي لديهن ولادة مبكرة إلى عملية ربط عنق الرحم، ولكنها فقط فعالة في حالة أن عدم كفاءة عنق الرحم هي السبب في الولادة المبكرة، ومع ذلك يجب فحص النساء اللواتي قمن بعمل الإجراء لتجنب حدوث مضاعفات أخرى مثل العدوى والمخاض قبل الأوان.

مواضيع متعلقة

خطوات عملية ربط عنق الرحم

تحصل معظم النساء على تخدير كلي قبل العملية من أجل السيطرة على الألم، ثم يقوم الطبيب بتشكيل مجموعة من خيط قوي حول عنق الرحم وشد الخيط حتى يبقي على عنق الرحم مغلقاً، ويمكن البقاء في المستشفى لبضع ساعات أو ليلة كاملة لرصد التقلصات المبكرة.

قد يكون هناك نزيف ومغص خفيف بعد العملية مباشرة، ولكنه يجب أن يتوقف بعد بضعة أيام، كما يمكن أن يتبع ذلك زيادة في إفرازات المهبل السميكة، والتي قد تستمر لبقية فترة الحمل.

اقرئي أيضاً: مخاطر عملية الكحت واستخداماتها العلاجية والتشخيصية.

توقعات ونصائح بعد عملية ربط عنق الرحم للحامل

  • قد يكون هناك تلقي دواء لمنع العدوى أو الولادة المبكرة.
  • يجب الاسترخاء لمدة يومين أو ثلاثة بعد العملية، وعدم ممارسة أي نشاط بدني.
  • عادة ما يُنصح بالامتناع عن الجنس قبل أسبوع من العملية وبعد أسبوع من إجرائها أيضاً.
  • بشكل عام يتم إزالة الخيط في الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، ولكن يمكن إزالته قبل تمزق كيس المياة وتبدأ التقلصات.

مخاطر عملية ربط عنق الرحم للحامل

إن احتمال حدوث مخاطر ضئيل للغاية، ولكن قد يكون هناك بعض المخاطر المحتملة والتي تشمل:

  • التقلصات المبكرة.
  • عسر الولادة العنقي، أي عدم قدرة عنق الرحم على التمدد بشكل طبيعي أثناء المخاض.
  • تمزق الأغشية.
  • عدوى عنق الرحم.
  • تمزق عنق الرحم إذا حدث المخاض قبل إزالة التطويق.
  • بعض المخاطر المرتبطة بالتخدير الكلي مثل القئ والغثيان.
  • عادة ما تحتاج النساء اللواتي قمن بعمل ربط في الحمل الحالي، إلى عمل ربط أيضاً في الحمل المستقبلي.

اقرئي أيضاً: ربط قناة فالوب لمنع الحمل وفاعليته وأضراره.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

من المهم الاتصال بالطبيب إذا حدثت أي من الأعراض الآتية بعد العملية:

  • التقلصات والتشنجات.
  • آلام أسفل البطن والظهر تأتي وتذهب مثل ألم المخاض.
  • النزيف المهبلي.
  • حمى أكثر من 37.8 درجة مئوية.
  • القئ والغثيان.
  • تمزق كيس المياة.
  • وجود إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.

اقرئي أيضاً: إفرازات الحمل، الطبيعي منها وغير الطبيعي ومتى يجب استشارة الطبيب؟

والآن عزيزتي القارئة، نتمنى أن نكون قدمنا لكِ عملية ربط عنق الرحم للحامل بكا ما يخصها من معلومات، وإذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
http://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/cervical-cerclage/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *