كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

عمل رجيم مع الرضاعة

عمل رجيم مع الرضاعة


الرضاعة الطبيعية مهمة للغاية بالنسبة للطفل والأم، وتتساءل العديد من النساء عن عمل رجيم مع الرضاعة هل من الممكن ذلك؟ وهل هناك أضرار قد تؤثر على حليب الأم أو تغذية الطفل؟ ولمعرفة تلك الإجابات تابعي هذا المقال.

Advertisement

العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وحرق السعرات

تحرق الرضاعة الطبيعية حتى 500 سعرة حرارية في اليومK هذا يعني أنه على الرغم من أنكِ ربما تأكلي المزيد للحفاظ على إدرار الحليب، لا يزال بإمكانكِ فقدان الوزن، عندما ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، تستخدمين الخلايا الدهنية المخزنة في جسمك أثناء الحمل إلى جانب السعرات الحرارية من نظامك الغذائي لإنتاج الحليب وإطعام طفلك، يمكن أن يحدث فقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية حتى عند اتباع التوصيات بتناول 300 – 500 سعر حراري إضافية يوميًا للحفاظ على الطاقة وإنتاج الحليب.

ومع ذلك، بعد فقدان الوزن بعد الولادة مباشرة بحوالي 6.5 كجم، يميل فقدان الوزن إلى الحدوث تدريجيًا، حوالي 0.5-1 كجم في الشهر للأشهر الستة الأولى بعد الولادة وببطء أكثر بعد ذلك نقطة، غالبًا ما يستغرق فقدان الوزن المكتسب أثناء الحمل من ستة إلى تسعة أشهر.

اقرئي أيضاً: ما هي الأطعمة التي تساعد في إدرار الحليب؟

هل من الآمن عمل رجيم مع الرضاعة ؟

أثناء الرضاعة، ليس من الجيد محاولة فقدان الوزن بسرعة كبيرة عن طريق اتباع نظام غذائي صارم منخفض السعرات الحرارية، إن الحد من كمية الطعام التي تتناوليها يمكن أن تترك جسمك وحليب الثدي يفتقر إلى العناصر الغذائية، يمكن أن يؤدي خفض السعرات الحرارية بشكل كبير أيضًا إلى انخفاض في إمدادات حليب الثدي.

يجب عليكِ أيضًا تجنب تناول أي نوع من حبوب إنقاص الوزن، تحتوي هذه المنتجات على أعشاب أو أدوية أو مواد أخرى قد تنتقل إلى حليب الثدي وتؤذي طفلك، في الواقع، أثناء الرضاعة الطبيعية، من الأفضل عدم اتباع أي حمية غذائية خاصة ما لم يوافق عليها طبيبك.

اقرئي أيضاً: ما هي الأطعمة التي يجب أن تتناولها المرضعة؟

Advertisement

نصائح لفقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية

في حين أن بعض النساء يفقدن الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية بشكل طبيعي، لا يوجد ضمان بأن ذلك سيجعلكِ تفقدين ببساطة الوزن الذي اكتسبتيه أثناء الحمل، ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة فرص فقدان الوزن خلال فترة ما بعد الولادة:

البدء ببطء

بعد إجراء فحص ما بعد الولادة في حوالي ستة أسابيع بعد ولادة طفلك، يمكنك عادةً البدء في إنقاص الوزن تدريجيًا بمعدل 2 إلى 3 أرطال شهريًا، إذا كنتِ تعاني من زيادة الوزن بشكل كبير، فقد تتمكنين من محاولة فقدان المزيد من الوزن كل شهر.

تناول الأطعمة الصحية

الوجبات السريعة مليئة بالسعرات الحرارية غير المغذية، ولا تمنحك أيًا من العناصر الغذائية التي تحتاجيها، قد يمنعك تناول أطعمة فارغة من السعرات الحرارية من فقدان الوزن أثناء الحمل، بل زيادة الوزن، يمكنكِ تناول 5 حصص صغيرة بدلاً من 3 وجبات كبيرة، شرب الماء له منافع في خسارة الوزن وترطيب الجسم، احرصي على تناول البروتينات والألياف، مع تجنب تناول الدهون والسكريات الضارة.

اقرئي أيضاً: أطعمة لا يجب أن تتناولها المرضعة.

ممارسة التمارين الرياضية

بمجرد التعافي من آثار الولادة، عادة بحوالي ستة أسابيع بعد الولادة إذا كانت ولادة طبيعية، يجب أن تكوني قادرة على البدء في ممارسة بعض التمارين الخفيفة أو المعتدلة، إذا كنتِ قد أجريتِ عملية قيصرية، فسوف يستغرق الأمر وقتًا أطول للشفاء، لذلك سيكون عليكِ الانتظار لفترة أطول لبدء برنامج التمرين.

اقرئي أيضاً: ما هي التمارين الرياضية بعد الولادة؟

Advertisement

الحصول على قسط كافِ من النوم

قد يكون من الصعب على الأم المرضعة الجديدة، لكن حاولي أن ترتاحي قدر المستطاع، قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى صعوبة فقدان الوزن وزيادة الوزن.

وفي النهاية بعد أن عرفتِ إذا كان يمكنكِ عمل رجيم مع الرضاعة ننصحك باتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين المنتظمة، وعدم اتباع أي نظام غذائي صارم منخفض السعرات.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع