التنويم المغناطيسي وفوائده وأضراره

التنويم المغناطيسي

هل سمعت من قبل عن تقنية التنويم المغناطيسي ؟ ربما شاهده أغلبنا في الأفلام والأعمال الدرامية في بعض المشاهد، ولكن هل تعلم أنه موجود بالفعل على أرض الواقع ويتم استخدامه في بعض الحالات؟ تابع هذا المقال لتعرف المزيد عن تلك التقنية وكيفية استخدامها، وأيضاً فوائدها وآثارها الجانبية.

ما هو التنويم المغناطيسي ؟

التنويم المغناطيسـي أو الإيحائي هو حالة تشبه الغيبوبة عن طريق زيادة التركيز لدرجة كبيرة، وعادة ما يتم التنويم المغناطيسي بمساعدة المعالج باستخدام التكرار اللفظي والصور الذهنية، عندما تكون تحت تأثير التنويم المغناطيسي، عادة ما تشعر بالهدوء والاسترخاء، وتكون أكثر انفتاحًا على الاقتراحات.

ويمكن استخدام التنويم المغناطيـسي للمساعدة في السيطرة على السلوكيات غير المرغوب فيها، أو لمساعدتك على التعامل بشكل أفضل مع القلق أو الألم، من المهم أن تعرف أنه على الرغم من أنك أكثر انفتاحًا على الاقتراح أثناء التنويم المغناطيسي، إلا أنك لا تفقد السيطرة على سلوكك.

اقرأ أيضاً: العلاج بالإيحاء، تعرفوا على تأثير البلاسيبو ومدى فاعليته.

دكاترة طب الأسرة

ما فوائد التنويم المغناطيسي؟

يمكن أن يكون العلاج بالتنويم المغناطيسي وسيلة فعالة للتغلب على التوتر والقلق، على وجه الخصوص، يمكن أن يقلل التنويم المغناطيسي من التوتر والقلق قبل إجراء العملية الطبية، مثل خزعة الثدي.

وقد تم دراسة التنويم المغناطيسي لحالات أخرى، بما في ذلك:

  • السيطرة على الألم، قد يساعد التنويم المغناطيسي في تخفيف الألم الناتج عن الحروق والسرطان والولادة ومتلازمة القولون العصبي، والألم العضلي الليفي، ومشاكل المفصل الصدغي، وإجراءات الأسنان والصداع.
  • الهبات الساخنة، التنويم المغناطيسي قد يخفف من أعراض الهبات الساخنة المرتبطة بانقطاع الطمث.
  • تغير السلوك، تم استخدام التنويم المغناطيسي مع بعض النجاح في علاج الأرق، التبول في الفراش، والتدخين، والإفراط في تناول الطعام.
  • الآثار الجانبية لعلاج السرطان، تم استخدام التنويم المغناطيـسي لتخفيف الآثار الجانبية المتعلقة بـ العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • ظروف الصحة العقلية والنفسية، قد يساعد التنويم المغناطيـسي في علاج أعراض القلق والرهاب والإجهاد اللاحق للصدمة.

مواضيع متعلقة

كيف يعمل التنويم المغناطيسي؟

أداة تنويم مغناطيسي

يعمل التنويم المغناطيسي من خلال  التحكّم في درجة الوعي، حيث يعمل على النوم المؤقت للعقل الواعي وتنبيه العقل الباطن.

عادة ما يُستخدم التنويم المغناطيسـي في مجال العلاج النفسي، لأن حالة النوم هذه تتيح للناس استكشاف كل ما بداخلهم من أفكار وذكريات ومشاعر كامنة في العقل الباطن.

اقرأ أيضاً: العلاج بالطاقة أو علم الريكي، تعرف على فوائده.

ما أضرار التنويم المغناطيسي؟

يعتبر التنويم المغاطيسي الذي يقوم به المعالج أو أخصائي الرعاية الصحية المدرب علاجًا طبيًا آمنًا ومكملًا وبديلاً، ومع ذلك، قد لا يكون التنويـم المغناطيسـي مناسبًا للأشخاص المصابين بمرض عقلي شديد مثل الفصام والهلاوس والاضطرابات النفسية الأخرى.

إن ردود الفعل السلبية على التنويم المغناطـيسي نادرة، ولكنها قد تشمل عموماً ما يلي:

  • صداع الرأس.
  • نعاس.
  • دوخة.
  • القلق أو الضيق.
  • تكوين ذكريات خاطئة.

يجب توخي الحذر عند اقتراح التنويم المغنـاطيسي كوسيلة للعمل من خلال الأحداث المجهدة من وقت مبكر من الحياة، هذه الممارسة قد تسبب عواطف قوية ويمكن أن تخاطر في صنع ذكريات خاطئة.

اقرأ أيضاً: لماذا ينسى مريض فقدان الذاكرة الأشخاص ويتذكر ما تعلمه في حياته؟

ماذا تتوقع أثناء التنويم المغناطيسي ؟

جلسة تنويم مغناطيسي

  • سيشرح لك المعالج عملية التنويم المغناطـيسي ومراجعة أهداف علاجك، بعد ذلك سيتحدث المعالج عادة بلهجة لطيفة وهادئة ويصف الصور التي تخلق شعوراً بالاسترخاء والأمان والرفاهية.
  • عندما تكون في حالة تقبل، سيقترح المعالج طرقًا لتحقيق أهدافك، مثل تقليل الألم أو التخلص من الرغبة الشديدة في التدخين، قد يساعدك المعالج أيضًا على تصور صور عقلية حية وذات مغزى عن تحقيق أهدافك.
  • عندما تنتهي الجلسة، إما أن تكون قادرًا على الخروج من تلك الحالة، أو يساعدك المعالج على إنهاء حالة الاسترخاء.

قد تكون قادرًا في نهاية المطاف على ممارسة التنويم المغناطيـسي الذاتي، والذي تحرض عليه حالة التنويم المغناطيسي في نفسك، يمكنك استخدام هذه المهارة حسب الحاجة، على سبيل المثال، بعد جلسة العلاج الكيميائي لتخفيف الألم.

اقرأ أيضاً: ظاهرة ديجافو، هل شعرت أنك مررت بهذا الموقف من قبل؟

مفاهيم خاطئة عن التنويم المغناطيسي

على عكس كيفية تصوير التنويم المغناطيسـي في بعض الأحيان في الأفلام أو على شاشات التلفزيون، لا تفقد السيطرة على سلوكك أثناء التنويم المغناطيسي، أيضاً، أنت عموماً لا تزال على علم وتذكر ما يحدث أثناء التنويم المغناطيسي.

ما نتائج التنويم المغناطيسي؟

في حين أن التنويم المغناطيسي يمكن أن يكون فعالاً في مساعدة الناس على التغلب على الألم والضغط والقلق، إلا أن العلاج السلوكي المعرفي يعتبر أول علاج لهذه الحالات، يمكن أيضًا استخدام التنويـم المغناطـيسي كجزء من برنامج شامل للإقلاع عن التدخين أو فقدان الوزن.

التنويم المغناطيـسي ليس صحيحاً للجميع، رغم ذلك، على سبيل المثال، قد لا تتمكن من إدخال حالة التنويم المغناطيسي بشكل كافٍ لجعلها فعالة، يعتقد بعض المعالجين أنه كلما زاد احتمال تعرضك للتنويم المغناطيسي، زاد احتمال استفادتك منه.

اقرأ أيضاً: فوائد اليوجا وأفضل وضعياتها وأنواعها.

التنويم المغناطيسي في المنزل

غالبًا ما يسرد أخصائيو العلاج بالتنويـم المغناطيسي ووسائل الإعلام تقنيات التنويم المغناطيسـي الذاتي كاختصار لتحقيق الاسترخاء وتعزيز الثقة بالنفس بدون الحاجة إلى المعالج.

يشير الباحثون إلى أنه لكي تكون هذه التقنيات البسيطة فعالة، فإن المستويات العالية من الإيحاء أثناء العملية غير ضرورية، وينصحون في بعض الأحيان بوضعها موضع التنفيذ كوسيلة لإكمال العلاجات المتخصصة في المنزل.

التنويم المغناطيسي للأطفال

بعض الطرق المثيرة للدهشة حيث تم فيها استخدام التنويـم المغناطيسي هي كتب الأطفال، يستخدم أحد الكتب، الذي صممه كاتب ذو معرفة واسعة في علم النفس، تقنيات منوّمة لجعل الأطفال الصغار ينامون دون أي ضجة إضافية.

وحتى في الوقت الحاضر، بعض كتب الأطفال تستخدم أساليب التنويم المغنـاطيسي لمساعدة الصغار على النوم.

اقرأ أيضاً: هل يمكن التخسيس بالتنويم المغناطيسي؟

التنويم المغناطيسـي والتأمل

نتيجة التنويم المغناطيسي

يتم أيضاً رسم صلات مختلفة بين التنويم المغناطيسي وتقنيات التأمل من قبل بعض الباحثين، تشير بعض الدراسات إلى أن التأمل والتنويم المغناطيسي يرتبطان ارتباطًا وثيقًا، حيث يلعب كلاهما دورًا في تنظيم العقل والجسم.

ومع ذلك، يدعي باحثون آخرون أن التنويم المـغناطيسي والتأمل هما عمليتان منفصلتان تمامًا، حيث يعتمدان على آليات متميزة، يجادل هؤلاء بأن التنويم المغناطيسي هو في الأساس عملية يقوم من خلالها الأشخاص “بخداع” تصوراتهم الخاصة، في حين أن التأمل هو وسيلة لتعزيز الوعي بدلاً من خداعه.

اقرأ أيضاً: ما هي تقنية التأمل أو الاسترخاء؟

أخيراً..

على الرغم من حقيقة أن ممارسة التنويم المغناطيـسي موجودة منذ أكثر من 200 عام، إلا أن العديد من آلياتها تظل غامضة، قد تظهر آثاره على الحدود الخارقة للطبيعة، ولكن الدماغ، كما هو الحال في كثير من الأحيان يحمل المفتاح.

ومع ذلك، ربما لا يزال هناك طريق ما إلى أن نفهم تمامًا هذه الأداة المثيرة دوماً للاهتمام، والتي تُسمى تنويماً مغناطيسياً.

والآن أعزائي القراء، قدمنا لكم أهم الأسئلة والإجابات حول تقنية التنويم المغناطيسي، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/hypnosis/about/pac-20394405 https://www.medicalnewstoday.com/articles/319251.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *