أضف استشارتك

فوائد قشر البيض .. ربما تتخلص من كنز وأنت لاتدرى!

فوائد قشر البيض

نتناول جميعًا البيض يوميًا على الفطور أو كمكون لوصفات مختلفة مثل المخبوزات والكعك وغيره، ولكن هل تخيلت يومًا أنك تهدر كنز بالتخلص من قشور البيض؟ تابع المقال التالي لمعرفة فوائد قشر البيض المذهلة التي ربما لم تسمع عنها من قبل.

ماهو قشر البيض؟

قشر البيض هو الغطاء الخارجي الثابت للبيضة، ويتكون في الغالب من كربونات الكالسيوم، وهو شكل شائع من الكالسيوم، ويتكون الباقي من البروتين والمعادن الأخرى.

في العقود الماضية، تم استخدام مسحوق قشر البيض المجهز من بيض الدجاج كمكمل طبيعي للكالسيوم، حيث تتكون قشور البيض من ما يقرب من 40 ٪ من الكالسيوم، فكل جرام يوفر 381-401 ملغ من الكالسيوم، ونصف قشر بيضة قد يوفر ما يكفي من الكالسيوم لتلبية الاحتياجات اليومية للبالغين، والتي هي 1000 ملغ يوميا.

أهمية مسحوق قشر البيض

تشير بعض الأدلة إلى أن الكالسيوم الموجود في مسحوق قشر البيض يمكن امتصاصه بشكل أفضل من كربونات الكالسيوم النقية، مما يجعله مكملًا فعالًا للكالسيوم، كما أن قشور البيض تحتوي أيضًا على كميات صغيرة من البروتين والمركبات العضوية الأخرى.

بالإضافة إلى الكالسيوم والبروتين، يحتوي قشر البيض أيضًا على كميات صغيرة من المعادن الأخرى، بما في ذلك السترونتيوم strontium، والفلورايد والمغنيسيوم والسيلينيوم، وتلعب هذه المعادن دورا في صحة العظام.

اقرأ أيضا: أعراض نقص الكالسيوم وأسبابه وكيفية الوقاية منه

مواضيع متعلقة

فوائد قشر البيض

التقليل من خطر مرض هشاشة العظام

تناول مسحوق قشر البيض قد يحسن قوة العظام لدى الأشخاص المصابين بـ هشاشة العظام، وتشير إحدى الدراسات إلى أنه قد يكون أكثر فعالية من مكملات كربونات الكالسيوم المنقاة.

إذا كان نظامك الغذائي يفتقر إلى الكالسيوم، فقد يساعد تناول المكملات الغذائية في الوصول إلى متطلباتك اليومية، ويعد قشر البيض خيار رخيص ومصدر غير مكلف للكالسيوم.

وجدت دراسة النساء بعد سن اليأس وانقطاع الطمث أن تناول مسحوق قشر البيض، جنبا إلى جنب مع فيتامين D3 والمغنيسيوم، عزز بشكل كبير عظامهم عن طريق تحسين كثافة المعادن في العظام.

اقرأ أيضا: كيف نفرق بين البيض الفاسد وغير الفاسد؟

غشاء قشر البيض لتعزيز صحة المفاصل

يقع غشاء قشر البيض بين قشر البيض وبياض البيض، ويمكن رؤيته بسهولة عندما تقشر بيضة مسلوقة، والمكملات الغذائية المصنوعة من أغشية قشر البيض توفر المغذيات التي قد تحسن صحة المفاصل.

غشاء قشر البيض يتكون أساسا من البروتين في شكل الكولاجين، كما أنه يحتوي على كميات صغيرة من سلفات الكوندرويتين، والجلوكوزامين، والمغذيات الأخرى.

اقرأ أيضا: فوائد البيض للحامل والمخاطر المحتملة لتناول البيض أثناء الحمل

مخاطر تناول قشر البيض

عندما إعداد قشر البيض بشكل صحيح، يكون آمن، ولكن يجب الانتباه للتالي:

  • لا تحاول ابتلاع شظايا كبيرة من قشر البيض لأنها قد تجرح الحنجرة والمريء.
  • قد تكون قشور البيض ملوثة بالبكتيريا، مثل Salmonella enteritidis، ولتجنب خطر التسمم الغذائي، تأكد من غلي قشور البيض قبل تناولها.
  • قد تحتوي مكملات الكالسيوم الطبيعية على كميات عالية نسبياً من المعادن السامة، بما في ذلك الرصاص والألمنيوم والكادميوم والزئبق، ومع ذلك فإن كميات هذه العناصر السامة في قشر البيض تميل إلى أن تكون أقل من غيرها ولاتشكل مصدر قلق.

اقرأ أيضا: فوائد البيض لبناء العضلات ولإنقاص الوزن وللمرأة الحامل 

كيفية صنع مكمل غذائي بقشر البيض في المنزل

  • يمكن صنع مسحوق قشر البيض في المنزل باستخدام مدقة وهاون، أو الخلاط، فقط تأكد من طحن قشور البيض إلى مسحوق أو شظايا صغيرة جدًا قبل تناولها.
  • إذا كنت تخطط لتخزين المسحوق لاستخدامه لاحقًا، فمن الجيد تجفيف القشور قبل سحقها.
  • يمكنك بعد ذلك إضافة المسحوق إلى الطعام أو مزجه بالماء أو العصير.
  • خلصت إحدى الدراسات إلى أن بعض أفضل الأطعمة لإضافة مسحوق قشر البيض إليها هي الخبز والمعكرونة والبيتزا واللحوم المقليّة.

انتبه

كل ماذكر هي أبحاث قام بها العلماء، ولذلك يجب الانتباه عند تناول قشر البيض، ويعتبر ما يقرب من 2.5 جرام من قشور البيض كافية لتلبية متطلبات الكالسيوم اليومية للشخص البالغ، وانتبه أنه لايجب البدء في تناول مكملات الكالسيوم إلا إذا أوصى بها الطبيب، لأن الإفراط في تناول الكالسيوم قد يسبب مشاكل صحية، مثل حصوات الكلى ، ويحتمل أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وفي النهاية وبعد معرفتك فوائد قشر البيض المذهلة التي ربما لم تسمع عنها من قبل، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/nutrition/eggshells-benefits-and-risks https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/15018022 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4436844/ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23607686 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/11281164

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *