فوبيا القطط أو أيلوروفوبيا .. ما هي؟ وهل يمكن علاجها؟

فوبيا القططفوبيا القطط أو رهاب القطط أو أيلوروفوبيا Ailurophobia هو الخوف المرضي من القطط، فما الأسباب، والأعراض؟ وكيفية التشخيص والعلاج؟ إجابة كل هذه التساؤلات في هذا المقال.

ما هي فوبيا القطط ؟

فوبيا القطط أو رهاب القطط أو الخوف من القطط أو أيلوروفوبيا Ailurophobia، هو خوف مرضي من وجود القطط أو حتى من مجرد التفكير فيها.

ومن المرجح أن هذه الفوبيا تحدث إذا تعرضت للعض أو الخدش من قبل قط، وفوبيا القطط تتجاوز الخوف من القطط فقط، فإذا كنت تعاني من فوبيا القطط، فقد تقضي الكثير من الوقت في القلق بشأن مواجهة القطط والتفكير في طرق لتجنبها، وهذا يمكن أن يكون له تأثير كبير على حياتك اليومية، وخاصةً بالنظر إلى شعبية القطط كحيوانات أليفة وانتشارها في كل مكان تقريبًا.

أطباء طب نفسي

اقرأ أيضًا: ما هي الفوبيا؟

أعراض فوبيا القطط

أهم أعراض فوبيا القطط الخوف الشديد عند رؤية أو سماع القط، كما أن النظر إلى الرسوم أو صور القطط قد تؤدي إلى ظهور الأعراض، وفوبيا القطط تسبب أعراض جسدية ونفسية.

عادًة ما تشمل الأعراض الجسدية:

  • ألم أو ضيق في الصدر.
  • زيادة التعرق أو ضربات القلب.
  • صعوبة في التنفس بشكل طبيعي.
  • مشاعر الانفعال، والدوار، أو الغثيان.
  • الارتجاف والاهتزاز.
  • اضطراب في المعدة؛ خاصةً عند التفكير في حدث مستقبلي تتواجد فيه قطة.

قد تشمل الأعراض النفسية:

  • الشعور بالذعر والخوف عند التفكير في القطط.
  • الشعور بالخوف الشديد من المناطق الجديدة حيث يمكن أن يكون هناك قطط.
  • قضاء الكثير من الوقت في التفكير في الطرق الممكنة التي قد تصادف فيها القطط وكيف يمكنك تجنبها.
  • تعاني من القلق الشديد والخوف عندما تسمع أصوات الطنين أو الهسهسة أو الأصوات المشابهة لصوت القطط.

يمكن أن تؤثر هذه الأعراض على سلوكياتك الروتينية. على سبيل المثال؛ قد تتوقف عن زيارة صديق لديه قطط أو قد تجد نفسك تتجنب زملاء العمل الذين يتحدثون عن قططهم الأليفة.

اقرأ أيضًا: ما هي فوبيا الطيران؟

أسباب فوبيا القطط

  • السبب الدقيق لفوبيا القطط غير واضح، ولكن فوبيا القطط يمكن أن تحدث بسبب هجوم قطة في سن مبكرة أو مشاهدة شخص آخر يتعرض للهجوم من قطة.
  • تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا أيضًا في تطور رهاب القطط.
  • رهاب الحيوانات غالبًا ما يتطور في مرحلة الطفولة، ولكنك قد لا تتذكر الحدث الذي طور هذا النوع من الفوبيا.
  • من الممكن أيضًا تطوير حالة من الرهاب او الفوبيا دون تجربة سلبية فيما يتعلق بما تخشاه.

تشخيص فوبيا القطط

إذا كنت تعتقد أنه قد يكون لديك رهاب من القطط، فكر في رؤية أخصائي نفسي للحصول على تشخيص، وبشكل عام؛ يتم تشخيص الفوبيا أو الرهاب عندما يؤثر القلق أو الخوف على حياتك اليومية أو يكون له تأثير سلبي على نوعية حياتك.

قد يتم تشخيصك بفوبيا القطط إذا كان:

  • رؤية أو التفكير في القطط يسبب أعراضًا القلق البدنية والعاطفية.
  • تغيير طريقك لتجنب مقابلة القطط.
  • تقضي وقتًا طويل في القلق بشأن المواجهة المحتملة مع القطط.
  • المعاناة من هذه الأعراض لمدة ستة أشهر أو أكثر.

اقرأ أيضًا: ما هي فوبيا الأماكن المغلقة؟

علاج فوبيا القطط

وجود فوبيا القطط لا يعني بالضرورة أنك ستحتاج إلى علاج، فإذا كان من السهل إلى حد ما تجنب القطط، فقد لا يكون لفوبيا القطط تأثير كبير على حياتك اليومية.

ولأنه ليس من الممكن دائمًا تجنب القطط؛ فإليك خيارات علاج فوبيا القطط؛ وتشمل:

العلاج بالتعرض (Exposure therapy)

يعتبر العلاج بالتعرض أحد أكثر علاجات الرهاب فعالية، ففي هذا النوع من العلاج، ستعمل مع أخصائي نفسي لتعريض نفسك ببطء لما تخشاه.

لمعالجة الخوف من القطط، قد تبدأ في النظر إلى صور القطط، وقد تنتقل إلى مشاهدة مقاطع فيديو القط، ثم تحمل قط لعبة، وفي النهاية؛ قد تجلس بجانب قطة في قفص قبل اتخاذ الخطوة الأخيرة وهي حمل قطة لطيفة.

إزالة التحسس المنهجية Systematic desensitization هي نوع محدد من العلاج بالتعرض، وتتضمن تعلم تقنيات الاسترخاء للمساعدة في إدارة مشاعر الخوف والقلق أثناء العلاج.

في نهاية المطاف؛ ستساعدك هذه التقنيات في تعليمك ربط القطط باستجابة استرخاء بدلاً من الاستجابة للإجهاد.

العلاج السلوكي المعرفي

يمكنك التفكير في العلاج السلوكي المعرفي (CBT) لتتعلم كيفية تحديد أنماط التفكير التي تسبب الضيق وإعادة تشكيلها.

من المحتمل أن يستمر العلاج المعرفي السلوكي لفوبيا القطط في تعريضك لبعض القطط، لكنك ستكون مجهزًا جيدًا لمواجهة تلك المرحلة.

أدوية علاج فوبيا القطط

لا توجد أي أدوية مصممة خصيصًا لعلاج الفوبيا، ولكن يمكن لبعض الأدوية أن تساعد في علاج الأعراض على المدى القصير، وتشمل:

  • حاصرات بيتا: تساعد حاصرات بيتا في علاج الأعراض الجسدية للقلق، مثل زيادة معدل ضربات القلب والدوخة، ويتم تناولهم بشكل عام قبل الدخول في موقف يؤدي إلى ظهور الأعراض الجسدية.
  • البنزوديازيبينات Benzodiazepines: وهي مهدئات تساعد أيضًا في تقليل أعراض القلق، وعلى الرغم من أنها يمكن أن تكون مفيدة، إلا أنها قد تعرض الشخص لخطر الادمان.
  • السيكلوسرين (DCS): وهذا دواء قد يساعد في تعزيز فوائد العلاج بالتعرض، فالعلاج بالتعرض يمكن أن يكون أكثر فاعلية عند استكماله بـ DCS.

وفي النهاية وبعد معرفتك كل ما يهمك من معلومات حول فوبيا القطط، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/ailurophobia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *