أضف استشارتك

فيتامين ب3 أو النياسين الهام للجسم.. ونقصه يسبب مرض البلاجرا!

فيتامين ب3 أو النياسين

فيتامين ب3 أو النياسين هام جدًا للجسم، حيث يمكن لنقص فيتامين ب 3 أن يعطل العشرات من العمليات في الجسم ويمكن أن يؤدي إلى مرض يسمى البلاجرا، كما يلعب دورًا رئيسيًا في صحة الجلد والجهاز الهضمي والصحة العقلية، ويدعم وظائف أكثر من 200 إنزيم في الجسم، تابع المقال التالي لمعرفة المزيد عن فيتامين ب3.

ما هو فيتامين ب3 أو النياسين ؟

فيتامين ب 3 هو مزيج من مادتين كيميائيتين: حمض النيكوتينيك، والنيكوتيناميد، ويكسر الجسم هذه المواد الكيميائية لأسفل لإنتاج مادتين كيميائيتين إضافيتين: NAD و NADP.

تلعب NAD و NADP دورًا في مجموعة متنوعة من التفاعلات الكيميائية داخل الجسم وتدعم أيض الخلية، لذا يمكن للأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين ب 3 تجربة مجموعة من المشاكل الصحية والأعراض، تتراوح من طفيفة إلى أعراض تهدد الحياة.

حقائق سريعة عن فيتامين ب 3:

  • فيتامين ب 3 هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، مما يعني أن الجسم لا يستطيع تخزينه.
  • الجسم أيضا لا يمكن أن يصنع فيتامين ب 3.
  • تعتبر اللحوم واللحوم البديلة، مثل فول الصويا أغنى مصادر فيتامين ب 3.
  • يحتاج الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين ب 3 عادةً إلى مكملات فيتامين ب 3.

أين يوجد فيتامين ب3

هناك مجموعة واسعة من الأطعمة الغنية بالنياسين، وتشمل:

  • فطر البورتوبيللو.
  • البطاطا المطبوخة.
  • حبوب النخالة.
  • حبوب القمح.
  • دقيق الشوفان.
  • الجبن.
  • حليب الصويا.
  • الكبد.
  • سمك التونة المطبوخ أو المعلب.
  • بذور اليقطين.
  • البازلاء سوداء العينين.

على الرغم من أن الجسم لا يستطيع صنع فيتامين ب 3، فإنه يستطيع تحويل حمض أميني يسمى التريبتوفان إلى فيتامين ب 3، كما تحتوي الأطعمة الغنية بالتريبتوفان مثل: الديك الرومي، والبيض، على الكثير من فيتامين ب 3، لذا فإن هذه الأطعمة في النظام الغذائي قد تساعد أيضًا في الوقاية من نقص فيتامين ب 3.

اقرأ أيضا: فوائد فيتامين ب لصحة الجسم ومصادره و مخاطر نقصه

مواضيع متعلقة

أعراض نقص فيتامين ب3 (البلاجرا)

قد يكون الجلد الأحمر والملتهب والمتهيّج من أعراض نقص فيتامين B-3 المعتدل، حيث يسبب نقص فيتامين B-3 الشديد حالة تسمى البلاجرا pellagra، وتؤثر البلاجرا على الجلد والجهاز العصبي والجهاز الهضمي والأغشية المخاطية، مثل العين والأنف.

تشمل أعراض البلاجرا ما يلي:

  • آفات ( الأذى) متماثلة على جانبي الجسم، وتكون الآفات أكثر وضوحًا عند نقاط الضغط وعلى مناطق الجلد المعرضة للشمس، وبعض الناس يصابون بآفات تغطي أياديهم أو أقدامهم بالكامل.
  • آفات على شكل فراشة على الوجه، أو حول الرقبة التي تتطور بعد قضاء بعض الوقت في الشمس.
  • ألم وتورم وتهيج في الفم أو الأغشية المخاطية الأخرى، مثل المهبل أو الإحليل.
  • يمكن أن يتسبب النقص الحاد في فيتامين 3 لتحول اللسان إلى اللون الأحمر أو الانتفاخ، وبعض الناس يصابون بقرح تحت اللسان أو على شفاههم.
  • ألم وحرق في الحلق أو الصدر أو المعدة.
  • ألم في الجهاز الهضمي مثل: التورم، والتقيؤ، والغثيان، والإسهال، والإمساك، وبعض الناس يصابون بقرحة في الأمعاء التي تسبب الإسهال الدموي.
  • التغييرات في الشخصية والصحة العقلية، بما في ذلك فقدان الاتصال مع الواقع (الذهان)، والارتباك، ومشاكل الذاكرة، والاكتئاب، وجنون العظمة  في بعض الأحيان، قد يتم تشخيص هذه الأعراض بشكل غير صحيح على أنها مرض عقلي.

الحالات الأقل شدة من نقص فيتامين ب3

قد تسبب أعراضًا أقل خطورة في الجلد أو الجهاز العصبي، أو الجهاز الهضمي، أو الأغشية المخاطية، قد تشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • البشرة المتهيجة أو الحمراء.
  • الصداع.
  • إعياء.
  • مشاكل الجهاز الهضمي غير المبررة.
  • المشكلات المزاجية، مثل القلق أو الاكتئاب.
  • التغيرات في التفكير أو القدرة على التركيز.
  • الدوخة.
  • ضعف الدورة الدموية.

كما ربطت بعض الدراسات بين تناول النياسين وزيادة خطر الاصابة بالسرطان خاصة بين النساء، كما يمكن للتغيرات في تناول النياسين سواء أكانت كمية كبيرة أو قليلة جدًا، أن تؤثر على الطريقة التي تنمو بها الخلايا وتغذي نفسها وتتكاثر، ومع مرور الوقت يمكن أن يسبب هذا الأمر تغيرات خلوية تؤدي إلى السرطان.

اقرأ أيضا: الفيتامينات.. هل هي آمنة الاستخدام أم لا ؟ وما هي أضرارها ؟!

أسباب نقص فيتامين ب3

هناك نوعان من نقص فيتامين B-3:

نقص فيتامين B-3 الأساسي

يحدث نقص فيتامين B-3 الأساسي عندما لا يتناول الشخص ما يكفي من فيتامين ب 3 أو التريبتوفان، الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا متنوعًا لا يتعرضون عادةً لنقص فيتامين B-3 الأساسي.

في مناطق العالم التي تكون فيها الذرة جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي، قد لا يحصل الأشخاص على ما يكفي من فيتامين ب3 وذلك لأن الجسم لا يستطيع امتصاص B-3 في الذرة إلا إذا تم علاجها بالقلويات.

نقص فيتامين B-3 الثانوي

يحدث نقص فيتامين B-3 الثانوي عندما تتداخل حالة أخرى مثل الإسهال أو مرض البلاجرا أو مرض الكبد أو الإدمان على الكحول، مع قدرة الجسم على امتصاص فيتامين B-3.

علاج نقص فيتامين ب3

الناس الذين يشعرون بالقلق من أن لديهم نقص طفيف في فيتامين B-3، ولكنهم لا يعانون من أعراض كبيرة، يمكنهم تجربة علاج هذا النقص من خلال التغييرات الغذائية.

مكملات فيتامين B-3 يمكن أن تسبب العديد من الآثار الجانبية، بما في ذلك:

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى قد يتراكم لديهم الكثير من النياسين، لذلك ليس من الحكمة تناول مكملات فيتامين ب 3 بدون إشراف الطبيب.

عندما يكون النقص شديدًا بما يكفي للتسبب في الإصابة بالبلاجرا، لا يكفي تناول المزيد من فيتامين ب 3، الأطباء يفضلون علاج نقص النياسين مع مكملات النيكوتيناميد.

على الرغم من أن الآثار الجانبية ممكنة، إلا أن النيكوتيناميد أقل عرضة للتسبب في الحكة أو حرق الجلد، وتكون الجرعة المثالية هي 250-500 مليغرام في اليوم.

وفي النهاية وبعد معرفتك المزيد عن فيتامين ب3 ، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/319429.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *