كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

فيتامين د أثناء الحمل

فيتامين د أثناء الحمل


من المعروف أن تناول الفيتامينات أثناء الحمل شئ مهم للغاية سواء للأم أو الجنين، لأنه أحياناً يصبح من غير الممكن الحصول على جميع المغذيات من الطعام وحده، وإذا كنتِ تريدين التعرف على أهمية تناول فيتامين د أثناء الحمل تابعي معنا هذا المقال.

Advertisement

فيتامين د أثناء الحمل

فيتامين د هو أحد الفيتامينات المهم تناولها أثناء الحمل، يُصنع فيتامين د بواسطة أجسامنا عندما تتعرض لأشعة الشمس ويعتبر هذا الفيتامين الوحيد الذي يتم تصنيعه بواسطة الجسم، يُوصى بتناول مكملات فيتامين د أثناء الحمل لأنه من الصعب الحصول عليه من النظام الغذائي فقط.

اقرئي أيضاً: متي يجب عليكِ تناول مكملات فيتامين د؟

ما هي جرعة فيتامين د المفترض تناولها أثناء الحمل؟

يوصي معهد الطب بأن تحصل المرأة سواء كانت حاملاً أو مرضعة على 600 وحدة دولية (15 ميكروغرام) من مكملات فيتامين د يومياً، لكن العديد من الخبراء يعتقدون أن تناول 600 وحدة دولية ليست كافية، وهناك بعض الجدل حول تلك الجرعة حيث يُعتقد أنها غير كافية للحوامل لذلك يُوصى بتناول من 1500-2000 وحدة دولية، لكن من الأفضل أن تستشيري طبيبك حول الجرعة التي تحتاجيها حقاً.

أين يوجد فيتامين د؟

يوجد فيتامين د في زيت كبد السمك، والأسماك الدهنية، والبيض، بالإضافة لمنتجات الألبان، وإذا كنتِ تخضعين لحمية غذائية نباتية يمكن أن يكون الفطر مصدراً جيداً، لكن لا تحتوي العديد من الأطعمة الأخرى على فيتامين د بشكل طبيعي، لذلك يتم تدعيم العديد من منتجات الغذاء بفيتامين د، تأكدي من ملصقات المنتجات.

ما توصلت إليه الأبحاث عن فوائد فيتامين د أثناء الحمل

توصلت دراسة حديثة إلى أن النساء اللواتي يتناولن جرعات عالية ليست كافية فحسب من فيتامين د خلال الحمل، تقل لديهن بشكل كبير مخاطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل، بما في ذلك سكر الحمل والولادة قبل الأوان والعدوى، بالاعتماد على نتائج تلك الأبحاث، يوصي بأن تتناول النساء الحوامل 4000 وحدة دولية من فيتامين د كل يوم وتمثل 10 أضعاف الكمية الموصى بها بشكل عام.

Advertisement

النساء اللواتي تناولن تلك الجرعة العالية يومياً لم يظهرن أي أعراض ضرر في الثلث الثاني والثالث من الحمل، ولكن كان لديهن نصف معدل المضاعفات المرتبطة بالحمل، مقارنة بالنساء اللواتي تناولن 400 وحدة دولية من فيتامين د كل يوم، عكس ما كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن الجرعات العالية من فيتامين د يمكن أن تسبب تشوهات خلقية، ولكن لا يوجد دليل على أن مكملات فيتامين د سامة، حتى عند زيادتها، ولكن لابد أن تكون بوصف الطبيب.

عوامل نقص فيتامين د أثناء الحمل

تعاني نصف النساء تقريباً من نقص فيتامين د، بما في ذلك النساء الحوامل، ذلك النقص بسبب اعتماد النساء على تناول الكمية الموصى بها من خلال استهلاك الأطعمة المدعمة بفيتامين د مثل الحليب فقط، لكن هذا يمثل مشكلة للنساء اللواتي يعانين من عدم تحمل اللاكتوز، ومنتجات الألبان المدعمة ليست فكرة جيدة.

بالإضافة إلى ذلك تؤثر العديد من العوامل على قدرة الجسم على صنع وامتصاص فيتامين د، مثل مكان المعيشة (استوائي أم بارد)، والموسم، وكم من الوقت تقضيه المرأة في الخارج بدون واقي الشمس، ولون البشرة، والعمر، والسمنة، والتلوث البيئي، وقدرة الأمعاء على امتصاص المغذيات، كلها عوامل تساهم في امتصاص وصنع فيتامين د.

اقرئي أيضاً: هل هناك علاقة بين امتصاص فيتامين د والسمنة؟

نقص فيتامين د

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د أثناء الحمل لعدد من الأخطار للأم والجنين مثل:

Advertisement
  • النمو غير الطبيعي في العظام أو الكسور أو الكساح عند حديثي الولادة.
  • هناك ما يفيد أن نقص فيتامين د يؤدي لسكري الحمل وتسمم الحمل والولادة قبل الأوان وانخفاض الوزن عند الولادة، ولكن تلك الإفادات تحتاج لمزيد من البحث.
  • نقص فيتامين د قد يحدث مع أو بدون أعراض، وقد تشمل أعراضه: آلام العضلات، والضعف والخمول، ولين وآلام العظام، مما قد يؤدي إلى الكسور.

وفي النهاية بعد أن عرفتِ كل ما يتعلق بـ فيتامين د أثناء الحمل ننصحكِ باستشارة الطبيب حول الجرعة الدقيقة التي تحتاجيها لأنه كما ذكرنا فهناك جدل كبير حول الجرعة أثناء الحمل.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع