ADVERTISEMENT

فيتامين د والسمنة

تعتبر السمنة من الأمراض المؤثرة على أجهزة الجسم والتي قد تُعرض الشخص للإصابة بالعديد من الأمراض، وتتعدد العوامل المؤدية لزيادة الوزن والسمنة المفرطة والتي منها نقص الفيتامينات الهامة بالجسم، ولمعرفة ما هي العلاقة بين فيتامين د والسمنة تابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال.

ما هي السمنة؟

تحدث السمنة نتيجة زيادة الدهون بشكل كبير في الجسم وتراكمها في مناطق معينة مثل البطن والذراعين والفخذين مما يزيد من مؤشر كتلة الجسم مؤثرًا على وظائفه المختلفة، وتلعب العديد من العوامل دورًا كبيرًا في تطور السمنة مثل الجينات الوراثية أو اتباع نظام غذائي غير صحي مشبع بالدهون الضارة، والحصول على سعرات حرارية تتعدى معدل الحرق في الجسم باستمرار، وقلة الحركة أو النشاط، وعدم ممارسة الأنشطة الرياضية لفترة طويلة.

ADVERTISEMENT

ومؤشر كتلة الجسم هو أداة يستخدمها الأطباء لتحديد ما إذا كان الشخص يتمتع بوزن مناسب بالنسبة لعمره وجنسه وطوله، ويشير مؤشر كتلة الجسم ما بين 25 و 29.9 إلى أن الشخص يعاني من وزن زائد، ويشير مؤشر كتلة الجسم الذي يصل إلى 30 أو أكثر إلى أن الشخص يعاني من السمنة.

وإذا كان الشخص يعاني من السمنة والوزن الزائد فإن ذلك يزيد من خطر الإصابة بمشكلات صحية متعددة مثل مشاكل الهضم والتمثيل الغذائي واضطراب ضغط الدم والتهاب المفاصل، والتأثير على صحة القلب والأوعية الدموية والتعرض لخطر الإصابة بالسكري وبعض أنواع السرطان.

فيتامين د والسمنة

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية وجود علاقة واضحة بين معدل فيتامين د والوزن الزائد، حيث وجد أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومؤشر كتلة الجسم لديهم 40 أو أعلى، أنهم يعانون أيضًا من نقص شديد في مستوى فيتامين د بالجسم، كما أن أجسامهم تكون أقل قدرة على تحويل فيتامين د إلى شكله النشط وبالتالي يتعرضون لمخاطر نقصه الصحية.

وقد أرجعت الدراسات ذلك إلى أن الدهون الزائدة بالجسم تُضعف من قدرة الجسم على استقبال فيتامين د من الشمس، كما أنه فيتامين قابل للذوبان في الدهون لذلك فالأشخاص المصابين بالسمنة يحتاجون لجرعات كبيرة جدًا من فيتامين د تفوق المعدل الطبيعي لضمان عدم التعرض للمخاطر الصحية التي يسببها نقصه.

ADVERTISEMENT

ونظرًا لأهمية فيتامين د للمساعدة على امتصاص الكالسيوم بالجسم لدعم قوة العظام والأسنان ودوره في الحفاظ على صحة القلب والجهاز المناعي والعصبي والمخ، فإن جميع أجهزة الجسم قد تتأثر بشكل كبير نتيجة السمنة المفرطة المسببة لنقص فيتامين د الحاد.

كما وجدت الدراسات الطبية أن دهون البطن تؤثر بشكل كبير على نقص مستويات فيتامين د بالجسم خاصةً لدى الرجال، مما يزيد من خطر تعرضهم لأمراض متعددة أبرزها مرض السكري.

علاقة فيتامين د والسمنة بمرض السكري

كما ذكرنا، تتسبب السمنة المفرطة ونقص فيتامين د في التعرض للمخاطر الصحية والتي من أبرزها الإصابة بمرض السكري، حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة ولديهم مستويات منخفضة من فيتامين د يرتفع لديهم خطر مقاومة الأنسولين بشكل أكبر من غيرهم وبالتالي يحدث اضطراب في مستوى السكر في الدم مُسببًا الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

في النهاية وبعد التعرف على العلاقة بين فيتامين د والسمنة من الضروري الاهتمام بنظامك الغذائي وضبط السعرات الحرارية وتجنب الدهون الغير صحية والحلويات ومراعاة توفير الأطعمة الغنية بفيتامين د، وأيضًا من الضروري الاهتمام بممارسة الرياضة والنشاط المستمر للتمتع بوزن صحي وحياة خالية من الأمراض.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أسماء رياض
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد