ستوري

نزيف الانف … كل ما تريد أن تعرفه عن أسبابه وطرق الوقاية وطرق العلاج

نزيف الانف

أكثر من 70% من البشر على اختلاف أجناسهم والوأنهم، تعرضوا لـ نزيف الانف ولو مرة واحدة في حياتهم!! فهل هي حالة طبيعية أم هي حالة تستدعي الاهتمام و العناية !! يتمييز الأنف باحتوائه على شبكة كثيفة من الشعيرات الدموية المغلفة بطبقة رقية من النسيج الضام، عدا عن أقتراب هذه الشبكة بشدة من الطبقة الخارجية للغشاء المخاطي في جدار الأنف الداخلي.

ولأن الأنف هو أكثر الأعضاء بروزا وانفتاحا في جسم الإنسان، فهو الأكثر عرضة للضربات والاصطدام كما هو الحال عند المتغيرات الجوية الطبيعية كختلاف درجات الحرارة وطبيعة الهواء المحيط بالأنف.

درجات نزيف الانف

يصنف أطباء الأنف والأذن والحنجرة نزيف الانف إلى 3 أصناف وهي: 

  • النزيف الضعيف، وتقل فيه كمية الدم عن 200 مل.
  • النزيف المتوسط، وتزيد فيه كمية الدم المسال عن 200 مل.
  • النزيف القوي، وتصل كمية الدم النازف من الأنف إلى 1 لتر في بعض الأحيان.

ويأخذ هذا التصنيف مصدر النزيف، و أعمار المصابين وجنسهم (ذكر، أنثى) بعين الاعتبار، فقد يكون الأنف ليس مصدر النزيف في بعض الأحيان، كما يعد سن المصاب وجنسه دلالة واضحة على سبب النزيف.

أبرز أسباب نزيف الانف

  • الضربات و الحوادث.
  • أمراض الجهاز التنفسي.
  • شدة النفخ (الاستمخاط ) المتكرر من الأنف.
  • جفاف الهواء المحيط.
  • قلة الفيتامينات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • نمو الأعضاء التناسلية، والدورة الشهرية.
  • التدخين.
  • الحساسية.

مواضيع متعلقة

نزيف الانف عند الأطفال

  • الأطفال أكثر الفئات عرضة لنزيف الأنف و السبب الرئيسي لذلك هو موقع شبكة الشعيرات الدموية الدقيقة للطبقة الخارجية من الغشاء المخاطي للأنف، وسرعة تفاعلها مع أي مؤثر طفيف، فحتى لو نفى الطفل تعرضه لإصابة، أو تكرار وضع أصبعه في الأنف، فقد يتعرض الطفل للنزيف بسبب الاستمخاط بشدة، أو تعرضه لأشعة الشمس، أو الهواء الجاف، أو الإصابة ببعض الأمراض كالتهاب فيروسي (الزكام، الجريب) على سبيل المثال.
  • ولكن نزيف الانف المتكرر يستدعي الاستشارة الطبية، فقد يكون الأنف بريئ من النزيف، فلا بد من ملاحظة لون الدم النازف، فلون الدم الغامق يدل على نزيف قد يكون بعيدا عن فتحة الأنف، فتركيب الأنف، عبر قنوات مفتوحة مع الأذن و الحلق يسمح بجريان الدم من خلال الأنف.
  • ولقطع الشك باليقين بل ويشدد بعض الأطباء على ضرورة فحص الدم للتأكد من سلامة المكونات المتخصصة بتجلط الدم، ومتابعة ضعط الدم، فارتفاع ضعط الدم يعد سبب مباشرا في نزيف الانف أيضا.
  • وقد يتكرر نزيف الدم في مرحلة البلوغ، فنمو الأعضاء التناسلية وبخاصة عند الإناث قد يثير نزيفا من الأنف.
  • ولا بد من الأشارة أن نزيف الانف بعد الإصابة بضربة في الرأس يستدعي التوجه الفوري للمستشفى، ويعد من أخطر أنواع نزيف الأنف، وذلك لأن النزيف قد يكون من الدماغ و بخاصة من قاعدة الدماغ.
  • أما النزيف لدى كبار السن فقد يكون نجدة في بعض الأحيان من جلطة دماغية مؤكدة، فقد شاع في القدم التخلص من الدم عن طريق الأنف أو الأذن للتخفيف من ضغط الدم المرتفع، أو من الدم الفاسد كما كان يطلق عليه.
  • ويعد الإنسان الوحيد من بين الكائنات الحية الذي يتشابه في تكوين غشائه المخاطي في الأنف مع الغشاء المخاطي والنسيج الضام في رحم المرأة.
  • ويتفاعل الأنف مع الرحم أثناء الإفرازات الهرمونية والدورة الشهرية أحيانا، فتظهر حالة النزيف من الأنف كحالة مصاحبة للمتغيرات الهرمونية في جسم الإنسان، ولذلك فقد يلاحظ نزيف الانف أثناء الدورة الشهرية للمرأة.
  • ويعد النقص في بعض الفيتامينات وأبرزها فيتامين (سي)، الذي يشكل عاملا ضروريا في مرونة جدران الأوعية الدموية عاملا مهما في نزيف الانف كما يعد نزيف لثة الأسنان دلالة واضحة على النقص الشديد في فيتامين (سي).

طرق الوقاية

  • متابعة ضغط الدم، إذا كان النزيف نتيجة لارتفاع الضغط.
  • الإكثار من السوائل، والتجول في الهواء الرطب.
  • الابتعاد عن درجات الحرارة المرتفعة.
  • تناول الفواكه و الخضروات الطازجة.
  • الإقلاع عن التدخين.

اقرأ أيضا: الإقلاع عن التدخين .. كيف أتخذ هذا القرار ؟

طرق العلاج

  • عند التعرض للنزيف، يجب حني الرأس للأمام، لكي لا يسيل الدم في الحلق ويغلق المجرى التنفسي.
  • الاستمرار في التنفس عن طريق الفم.
  • إغلاق الأنف على الفور باليد، ويفضل رفع اليدين فوق الرأس في حال وجود شخص مرافق ليغلق الأنف بدلا من المصاب.
  • الجلوس، وعدم الإستلقاء أو حني الرأس للخلف.
  • غلق الأنف بالقطن المبلل بالمياه المالحة.
  • التهدئة من روعة المصاب، لأن التوتر يزيد من النزيف.
  • وضع الثلج على سطح الأنف الخارجي.
  • عدم تناول الأطعمة والمشروبات الساخنة خلال يومين من النزيف.

يجب الاتصال بالطبيب في الحالات التالية

  • نزيف من الأنف عند الأطفال تحت سن 3 سنوات.
  • عدم الإستطاعة من وقف النزيف الذي يزيد عن كمية 200 مل.
  • النزيف بدأ عند التعرض لضربة في الرأس.
  • النزيف بدأ مع ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • طفح جلدي يصاحب النزيف، أو بقع زرقاء على الجلد أحيانا.
  • التعرض للدوران أو الإغماء قبل أو أثناء النزيف.

وفي حين النزيف المتكرر، و الشعور بإنسداد المجرى التنفسي عبر الأنف أو التعرض لنزيف اللثة من الفم، يرجى مراجعة الطبيب، ويستحسن استشارة طبيب (أنف، أذن، حنجرة ).

اقرأ أيضا:

المصادر
المصدر : رابطة أطباء موسكو //urogin.ru/

4 تعليقات على “نزيف الانف … كل ما تريد أن تعرفه عن أسبابه وطرق الوقاية وطرق العلاج

  1. I'm 30years and i suffered from this problem for along time;but I think that the cause in an injury in my nose,is there any ointment that you can advice me with?

  2. مقال غني بالمعلومات المهمه

  3. شكرا اخلي علي هذه المعلومات القيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *