ADVERTISEMENT

كيف أستعد للولادة القيصرية

مرحلة الولادة من أصعب المراحل التي تمر على أي أم لذلك تتطلب الاستعداد الجيد قبلها، وفي هذا المقال سنجاوب على سؤالك كيف أستعد للولادة القيصرية ؟ وستتعرفين على مخاطر هذه الولادة وأنواع التخدير المستخدمة لتخفيف الألم فيها، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

ما هي العملية القيصرية؟

العملية القيصرية هي عملية جراحية لإخراج الطفل من خلال قطع جراحي أو شق في البطن والرحم في منطقة تسمى العجان، ويتم إغلاق هذا الجرح بغرز وتشفى بعد مدة من الوقت، وزادت هذه الولادة مؤخراً بنسبة كبيرة، وهناك عدة أنواع تخدير فيها لتخفيف الألم وتشمل ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تخدير فوق الجافية، وهو تخدير يكون في الجزء السفلي من الجسم عن طريق الحقن في العمود الفقري.
  • التخدير النخاعي، أيضاً هذا التخدير يتم في الجزء السفلي من الجسم، ولكن من خلال الحقن في السائل النخاعي أو الشوكي.
  • التخدير الكلي، غالباً ما يتم تخدير النساء تخديراً كلياً لعمليات الولادة القيصرية الطارئة.

.

كيف أستعد للولادة القيصرية ؟

يتطلب الاستعداد للولادة معرفة المراحل ما قبل وأثناء وبعد الولادة وتشمل ما يلي:

قبل العملية

قبل الولادة القيصرية اتبعي أي تعلميات يقدمها لكِ طبيبك للاستعداد، وإليكِ بعض النصائح التي تساعدك:

  • يوصي الطبيب بإجراء بعض اختبارات الدم قبل إجراء العملية القيصرية، وستكون هذه الاختبارات مفيدة لمعرفة فصيلة دمك، ومستوى الهموجلوبين، للتجهيز إذا كنتِ تحتاجين إلى نقل دم خلال العملية.
  • سيتم سؤالك عن آخر مرة تناولتِ فيها الطعام أو الشراب، وإذا كنتِ ستقومين بأي من نوع أنواع التخدير المذكورة سابقاً فسيُطلب منكِ عدم تناول أو شرب أي شئ لمدة 8 ساعات قبل العملية.
  • يجب عليكِ إخبار طبيبك إذا كان لديكِ حساسية تجاه أي دواء أو اللاتكس أو اليود أو التخدير، وإخباره أيضاً عن جميع الأدوية سواء بوصفة طبية أو بدونها، والفيتامينات والأعشاب والمكملات الغذائية التي تتناوليها.
  • ستم إعطاؤك دواء لتقليل الحمض في معدتك، وسيساعد ذلك على تجفيف الإفرازات في فمك وسهولة التنفس.
  • من المهم إخبار طبيبك إذا كان لديكِ تاريخ من اضطرابات النزيف أو كنتِ تتناولين أي أدوية لتخفيف الدم (مضادات التخثر) أو الأسبرين أو أدوية أخرى تؤثر على تجلط الدم، وقد يطلب منكِ طبيبك إيقاف هذه الأدوية قبل العملية.

أثناء العملية

سيقوم الطبيب بعمل شق في البطن والرحم لإخراج طفلك، وإذا كنتِ قد اخترتِ التخدير الموضعي، فستتمكني من سماع صوت طفلك ورؤيته مباشرة بعد الولادة.

ADVERTISEMENT

بعد العملية

ومن ضمن الإجابة عن سؤالك كيف أستعد للولادة القيصرية فهناك استعدادك بعد إجراء العملية، فستحتاجين إلى وقت للراحة والتعافي لذلك خططي لجعل أشخاص معك بعد إجراء العملية، لأنكِ ستشعرين بالألم في الأيام القليلة الأولى وستحتاجين إلى المساعدة.

سيتم تشجيعك على شرب الكثير من السوائل والمشي، لمنع الإمساك وتجلط الأوردة العميقة.

مخاطر الولادة القيصرية

قد تتضمن بعض مضاعفات الولادة القيصرية المحتملة ما يلي:

  • ردود الفعل على الأدوية المستخدمة أثناء الجراحة.
  • النزيف.
  • انفصال المشيمة بشكل غير طبيعي، وخاصة للنساء اللاتي سبق لهن الولادة القيصرية.
  • إصابة المثانة أو الأمعاء.
  • عدوى في الرحم.
  • عدوى في الجرح.
  • صعوبة التبول أو التهاب المسالك البولية.
  • جلطات الدم.
  • تأخر عودة الأمعاء إلى وظيفتها.

قد لا تتمكن المرأة من الولادة الطبيعية بعد القيصرية في المستقبل، وهذا يعتمد على نوع شق الرحم، وإذا كانت الجروح العمودية ليست قوية بما يكفي لتتماسك أثناء انقباضات الرحم، لذلك سيكون من الضروري إجراء الولادة بالقيصرية في المرة الأخرى.

ADVERTISEMENT

.

وفي النهاية عزيزتي القارئة بعد أن تعرفتِ على إجابة سؤلك كيف أستعد للولادة القيصرية ؟ ومخاطر هذه الولادة وأنواع التخدير المستخدمة لتخفيف الألم فيها، نتمنى لكِ ولادة سهلة وطفل سليم.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة سلسبيل عيسى
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد