ADVERTISEMENT

كيف أهيئ نفسي للحمل

كيف أهيئ نفسي للحملإذا كنتِ تخططين للحمل فلابد أنكِ تتساءلين كيف أهيئ نفسي للحمل وما هي أهم الطرق لزيادة فرص حدوثه؟ فعلى الرغم من أن الحمل يعتمد على العوامل الطبيعية بشكل أساسي، إلا أنه يحتاج للاستعداد البدني والنفسي والالتزام ببعض الاحتياطات لضمان حدوثه بشكل أسرع، لذلك سنقدم لكِ في هذا المقال أهم النصائح العلمية للاستعداد للحمل وزيادة فرص حدوثه، وأيضًا الاختبارات واللقاحات الضرورية للحامل، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

نصائح لزيادة فرص حدوث الحمل

يمكنك اتباع بعض النصائح البسيطة التي تساعدك على زيادة فرصة حدوث الحمل، وتشمل أهمها ما يلي:

ADVERTISEMENT
  • تحديد موعد الدورة الشهرية لمعرفة موعد الإباضة، وممارسة العلاقة الحميمة قبله وخلاله.
  • ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام.
  • تجنب التوتر.
  • تجنب التدخين.
  • ممارسة الرياضة بالحد المعقول.
  • تجنب السمنة المفرطة أو النحافة المفرطة.

كيف أهيئ نفسي للحمل ؟

معرفة توقيت الإباضة

من الضروري تحديد توقيت التبويض الخاص بكِ وممارسة العلاقة الحميمة خلاله للتمكن من زيادة فرص الحمل، وبشكل عام يحدث التبويض بعد 10 إلى 14 يوم من موعد الدورة الشهرية، كما يمكنك تحديده من خلال ملاحظة أعراض التبويض كارتفاع درجة حرارة الجسم وتغير إفرازات المهبل، أو من خلال حاسبة التبويض.

الحفاظ على وزن الجسم

إذا كنتِ تعانين من زيادة أو انخفاض وزن الجسم فيجب عليكِ الوصول للوزن المثالي، لأن كلًا من السمنة والنحافة يؤثران بشكل سلبي على الخصوبة وسرعة حدوث الحمل وعلى صحة الحامل والجنين، فقد تسبب السمنة التعرض لبعض مشاكل الحمل مثل اضطراب ضغط الدم والإصابة بالجلطات وسكري الحمل.

تجنب التدخين

يتسبب التدخين في تعرض الحامل للعديد من المضاعفات، مثل الإجهاض والولادة المبكرة وانخفاض وزن الطفل عند ولادته ومتلازمة موت الرضيع المفاجئ ومشاكل الجهاز التنفسي للرضع، لذا يجب تجنب التدخين بشكل تام قبل وخلال فترة الحمل.

تناول الأطعمة الصحية

قبل وخلال فترة الحمل يحتاج جسم الأم للتغذية المثالية لتوفير العناصر اللازمة لها وللجنين، لذلك اهتمي بتناول الأطعمة الصحية كالخضروات والفواكه واللحوم والبيض ومنتجات الألبان والمكسرات والبذور، وتجنبي الأطعمة غير الصحية كالوجبات السريعة والحلويات والجبن المصنعة والأسماك الغنية بالزئبق والأطعمة النيئة.

ADVERTISEMENT

تناول حمض الفوليك

من الضروري تناول مكمل حمض الفوليك الذي يصفه الطبيب لمدة شهر على الأقل قبل الحمل و خلال الـ 3 أشهر الأولى من الحمل، للحصول على المدخول الموصى به يوميًا للحامل وهو 400 ميكروجرام، حيث يساعد حمض الفوليك على تجنب العيوب الخلقية للجنين مثل تشوهات العمود الفقري وعيوب الأنبوب العصبي.

المتابعة الطبية

من الضروري زيارة الطبيب قبل وطوال فترة الحمل ليساعدك على حدوثه بشكل سريع ولمتابعة الحمل منذ البداية والاطمئنان على صحتك وصحة الجنين، كما يجب زيارة طبيب الأسنان فور حدوث الحمل وذلك لأن التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحمل تؤثر على صحة الفم والأسنان وقد تسبب تعرض الأم لالتهابات اللثة.

الاختبارات واللقاحات الضرورية للحامل

بعد معرفة إجابة سؤالك كيف أهيئ نفسي للحمل ؟ يجب معرفة بعض اللقاحات والاختبارات الهامة لكِ كما يلي:

  • اختبارات الحمل مثل الاختبارات المنزلية واختبار البول والدم والفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • اختبار فقر الدم المنجلي والثلاسيميا في بداية الحمل للكشف عن الأمراض الوراثية الخطيرة التي يمكن أن تنتقل للجنين.
  • لقاح الأنفلونزا والسعال الديكي في بداية الحمل للوقاية من الحصبة الألمانية وأنواع العدوى الأخرى.

بعد الإجابة عن سؤالك كيف أهيئ نفسي للحمل ؟ ننصحك بالاهتمام بالمتابعة الطبية قبل حدوث الحمل وخلاله، فسوف يساعدك الطبيب على تفهم طبيعة الحمل وحدوثه بشكل أسرع، بالإضافة لمتابعة صحتك وصحة جنينك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة أسماء رياض
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد