كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

كيف أهيئ نفسي للولادة

كيف أهيئ نفسي للولادة

هناك سؤال شائع لدى العديد من الحوامل وهو كيف أهيئ نفسي للولادة وما هي أهم الأمور التي يمكن أن تساعدني على جعل مرحلة الولادة أسهل وأسرع وتسير بأمان؟ تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة الإجابة.

Advertisement

معلومات عن الولادة

طوال فترة الحمل تنتظر المرأة مرحلة الولادة المعروف أنها أصعب المراحل التي يمكن أن تمر بها الحامل، وتبدأ الولادة بإصابة الحامل بالانقباضات والتقلصات التي تساعد على فتح عنق الرحم بشكل تدريجي، وتُعرف هذه المرحلة باسم “الطلق” وربما تكون هي أطول وأصعب مراحل الولادة.

تكون انقباضات الرحم في البداية غير منتظمة ثم يمكن أن يستغرق الأمر عدة ساعات حتى تبدأ الحامل في الإصابة بالانقباضات المنتظمة التي تحدث بشكل ثابت وعلى فترات متقاربة، مما يعني أن فتحة عنق الرحم قد توسعت بشكل أكبر، ويبدأ نزول الطفل إلى قناة الولادة تدريجياً حتى يتم نزول ماء الولادة، ثم تحدث الولادة عندما يفتح عنق الرحم لحوالي 10 سم حتى يسمح بمرور الطفل.

نظراً لأن مرحلة الولادة تسبب القلق للعديد من الحوامل خوفاً من الألم الذي سوف تعاني منه الحامل، وخوفاً على صحة الطفل ورغبة في نزوله بأمان دون تعرضه لأي خطر، لذلك فإنه عادة ما ترغب الحامل في معرفة كيفية الاستعداد للولادة.

اقرئي أيضاً: ما هي عوارض الولادة؟

كيف أهيئ نفسي للولادة ؟

التعرف على عملية الولادة

قد تحتاجين إلى معرفة تفاصيل ومعلومات أكثر عن عملية الولادة بجميع مراحلها، سواء كان طبيبك قد أخبرك أن الولادة سوف تكون طبيعية أو قيصرية، ففي كل الأحوال يجب أن تتعرفي على كيفية إتمام العملية وتتعرفي على الطرق التي يمكن أن تساعدك على تجنب مخاطر الولادة، فيمكنك سؤال طبيبك أو البحث من خلال الإنترنت أو مشاهدة مقاطع فيديو عن الولادة.

إعداد جسمك للولادة

يمكن أن يساعدك الحفاظ على صحة جسمك طوال فترة الحمل في تحسين مرحلة الولادة وتخفيف الألم الذي قد تعانين منه خلالها، لذلك فقد يساعدك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة على تقوية عضلات البطن والحوض وإعداد جسمك للطلق والولادة.

Advertisement

من الضروري أيضاً تناول الطعام الصحي والمتوازن والذي يعتبر أمراً ضرورياً لتحسين حالة جسمك وتهيئته للولادة بشكل آمن وسليم، وتخفيف المخاطر التي قد تنتج عن عملية الولادة.

اقرئي أيضاً: مشروبات لتسهيل الولادة

ممارسة تقنيات الاسترخاء

تتساءل بعض النساء كيف أهيئ نفسي للولادة في الحقيقة قد تحتاجين إلى ممارسة تقنيات التأمل والاسترخاء التي تساعدك على تخفيف التوتر والإجهاد، مما يساعدك على تخفيف الألم المصاحب للولادة، لذلك يمكنك تجربة العديد من الطرق التي تساعدك على الاسترخاء، وتشمل بعضها ما يلي:

البحث عن طبيب لطفلك

يجب أن تبدأي في البحث عن الطبيب المناسب لطفلك منذ منتصف فترة الحمل حتى تجدين الوقت الكافي الذي يمكنك فيه السؤال عن أفضل الأطباء في المنطقة التي تعيشين فيها، لأنكِ سوف تحتاجين الطبيب بعد الولادة مباشرة للاطمئنان على صحة الطفل والمتابعة معه باستمرار خلال الفترة الأولى من حياة طفلك.

اقرئي أيضاً: طرق تسريع الولادة

تجهيز حقيبة الولادة

بعد إجابتك على سؤالك كيف أهيئ نفسي للولادة يجب أن نعرض لكِ واحدة من أهم الأمور التي يجب أن تحرصي على التفكير فيها أثناء التحضير لمرحلة الولادة، وهي تجهيز الحقيبة التي تأخذينها معكِ عند الذهاب إلى المستشفى أثناء الولادة، حتى تكوني مستعدة في أي لحظة، لأنه عند حدوث الطلق قد لا يمكنك القيام بتجهيزها بسبب الألم والتقلصات المزعجة.

Advertisement

سوف تضعين في حقيبتك كل الملابس التي سوف يحتاج إليها طفلك بعد ولادته، إلى جانب البطانية الخاصة بالأطفال، كما يجب عليكِ أخذ بعض الملابس المريحة والفضفاضة لكِ وحمالة الصدر الخاصة بالرضاعة، ولا تنسي مستحضرات النظافة الخاصة بكِ وبطفلك ويمكنك إعداد حقيبة صغيرة لكِ وأخرى لمولودك.

اقرئي أيضاً: طريقة التخلص من تشققات البطن بعد الولادة

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن أوضحنا لكِ إجابة سؤالك كيف أهيئ نفسي للولادة بشكل تفصيلي، نرجو أن نكون قد أجبنا على كل تساؤلاتك بشأن هذا الموضوع ونتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع