أضف استشارتك

سوبر ماما .. كيف يمكنك أن تحصلي على هذا اللقب ؟

سوبر ماما

تعتبر الأمومة من أكثر الوظائف المحبوبة في العالم، لكنها في نفس الوقت وظيفة مرهقة للغاية حيث لا إجازات و لا أوقات عمل محددة، و لقد شاهدنا في بعض الأفلام كيف تكتسب الأم قوة خارقة لتصبح سوبر ماما قادرة على أداء كل مهامها بسهولة و يُسر، و الحقيقة أن القدرات الخارقة لدى كل أم بالفعل، و ما تفعله من أجل أطفالها خير دليل على ذلك .

كيف تصبحين سوبر ماما ؟

لا بأس ببعض التنظيم للجهد و النصائح المهمة جداً في تجديد الطاقة و عدم تبديدها في اتجاهات متنافرة، حيث أنه نظرياً يمكن للأم أن تنام 8 ساعات و تستقيظ بكامل نشاطها لتستكمل أداء مهامها بكل إخلاص و حب، لكن الواقع أن النوم لـ 8 ساعات يكون في كثير من الأحيان غير واقعي و غير قابل للتنفيذ مع بعض الأمهات في بعض الحالات، لذا دعونا نأخذ جولة سريعة في بعض النصائح الخاصة بتجديد النشاط و الطاقة للأمهات لكي تحصلي على لقب سوبر ماما .

1. حافظي على وجود زجاجة مياه في متناولك

الدرجات الطفيفة من الجفاف قد تؤثر على جسم الإنسان حتى قبل أن يبدأ في الشعور بالعطش ، و قد يؤدى هذا إلى الصداع و الإحساس بالإرهاق و الهبوط و الشعور بالألم، لذا من المفضل أن تقوم الأم بمجرد شعورها بفتور طاقتها أن تتناول زجاجة مياه قريبة منها و تشرب قدر معتدل من المياه و تنتظر قليلاً حتى تبدأ المياه في تعويض الجفاف الطفيف الحادث في جسدها، و ذلك حسب نصيحة الدكتورة تامى جولد – اخصائية العلاج النفسي و مدربة الأمومة و أم 3 بنات تحت سن السادسة – .

اقرأي أيضا: ماذا يفعل الماء في جسمك وأهميته ؟

مواضيع متعلقة

2. دش يجدد انتعاشك

من أكثر العوامل البسيطة التي تساعد على فك التوتر و إعادة تنشيط الإنسان و تجديد طاقته هو الحصول على حمام مياه منعش في وسط اليوم .

3. بعض الحسم لا يضر

كثير من الأمهات اللاتي لا يذهبن أطفالهن لحضانات يعتبرن أن ترك الطفل لعدة دقائق ذنب لا يغتفر في حقها، لكن الواقع أنه من الجيد للأم أن تحصل على 10 – 15 دقيقة من الاستراحة تضع فيها الطفل أمام برنامج أطفال على التلفزيون، أو تدعه يلهو في الحديقة دون وجودها المباشر، و لكن تحت إشرافها للاطمئنان فقط، و هذا الحسم في الابتعاد عن الطفل لعدة دقائق يساعد الأم على العودة بعدها بتركيز أفضل و نشاط أكبر لتتابع العناية بالطفل .

4. سوبر ماما تتحرك باستمرار

بعض الدراسات أظهرت أن الحركة الرياضية المنتظمة أكثر تأثيراً في تجديد النشاط من أخذ فترة من النوم، و ربما يظهر تحدي طبيعي يتمثل في قدرة الأم على تفريغ وقت في جدولها اليومي من أجل الرياضة، و لكن لا داعي لجعل هذا مانع لممارسة الرياضة بشكل دوري يناسب ظروف الأم .

من أبرز أفكار ممارسة الرياضة البسيطة أخذ الطفل في نزهة صغيرة حول المنزل و السير ذهابا و إياباً داخل المنزل و استغلال وقت لعب الطفل للعب معه في شكل سباق جري و أنشطة حركية مشتركة، و غير ذلك من مجالات ممارسة الرياضة المتاحة .

اقرأي أيضا: تعرفي على تمارين اللياقة من داخل المنزل

5-  لا تفوتي الإفطار

في كل صباح ربما تنشغل الأم بتحضير إفطار أطفالها قبل خروجهم للحضانة أو المدرسة و لكن ماذا عنك أنتِ ؟ هل تحرصين على حصولك على إفطار صحي مماثل أم تكتفين بكوب من القهوة ؟، الحصول على إفطار صحى و كافي و مشبع، مهم جداً للإنسان بصفة عامة في بداية يومه .

6 – حافظي على مستويات السكر فى الدم

تبدأ بعض الأمهات بعد عدة ساعات من بداية اليوم في تناول حلوى و سكريات بشكل مكثف للحصول على الطاقة، و لكن الحقيقة أن هذه الطريقة أثبتت فشلها، حيث ينتج عنها ارتفاع مفاجئ في مستوى سكر الدم يصاحبه اندفاع طاقة مفاجئ على المدى القصير،  ولكن هذا لا يدوم طويلاً حيث يبدأ الجسم مرة أخرى في خفض مستوى السكر و يعود الإنسان ليشعر بحاجته للطاقة و إحساسه بالإرهاق يزيد عن ذي قبل .

و الحل يكمن في تناول وجبات خفيفة صغيرة بشكل متكرر كل ساعتين على سبيل المثال، و يفضل أن تحتوي الوجبات على كربوهيدرات و بروتين لتساعد على الإفراز البطئ و المتدرج للطاقة ليبقى تأثيرها فترة طويلة .

اقرأي أيضا: الفرق بين ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم وأعراضهما

7 –  غيري ملابسك

بالفعل تغيير الملابس يمكن أن يحدث تأثير كبير في تجديد نشاط الأم و زيادة طاقتها، حيث أن ارتداء ملابس مريحة جسدياً و نفسياً قدر الإمكان يمكن أن يساعد في تحسين الحالة العامة للشخص، و ستشعرين حينها بأنكِ سوبر ماما .

8- احصلي على كفايتك من النوم

ربما يكون الحصول على 8 ساعات نوم يومياً هدف صعب المنال خصوصاً لأمهات الأطفال الصغار ، لكن من المهم الحرص على النوم لمدة كافية لا يجب أن تقل بأى حال عن 5 ساعات، و يجب تجنب تعويض نقص ساعات النوم بزيادة الكافيين و القهوة و السكريات بهدف تعويض الطاقة الناقصة، و من الممكن أن تحاول الأم أن تذهب للنوم ساعة واحدة مبكراً عن موعدها المعتاد، دون انشغال بمشاهدة تلفزيون أو كومبيوتر ، و أن تجرب شعورها في الصباح ، و تحاول تكرار هذه التجربة لمدة أسبوع .

اقرأي أيضا: لماذا قد نشعر بالإرهاق مع أقل مجهود ؟

9- اقضي وقت حقيقي مع طفلك

كما ذكرنا بالأعلى ربما يكون الفواصل القصيرة التي تحصل عليها الأم في خلال اليوم مساعدة في تجديد النشاط ، لكن لا خلاف أن قضاء وقت حقيقى مع الطفل في اللعب دون التقيد بهدف أو القلق بخصوص الوقت أو المواعيد قادر على إعطاء الأم شعور رائع و تجربة طريفة مع الطفل الصغير، خاصة أن هذا يساعد على التغلب على النمط الجاف في علاقة الرعاية بالطفل من حيث ملابسه و أكله و شربه، و يساعد الأم على أن تنظر لجانب آخر أكثر مرح و أكثر براءة و سعادة في تجربتها مع طفلها .

اقرأ أيضاً :

المصادر
WebMD

2 تعليقان

  1. ربنا يعين كل المهات

  2. موضوع في غاية الروعة شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *