كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

كيف تكون نفسية الحامل

كيف تكون نفسية الحامل


التغيرات الجسدية ليست كل ما تختبره المرأة خلال فترة الحمل حيث أن تغير الحالة النفسية باستمرار هو أحد أعراض الحمل أيضاً والتي تختبرها الكثير من الحوامل ويرجع السبب فيها إلى بعض العوامل المختلفة، وفي مقال اليوم نجيب عن سؤالك كيف تكون نفسية الحامل باستفاضة فتابعي القراءة.

Advertisement

هل الهرمونات هي السبب في تغيير نفسية الحامل؟

إن كنتِ حاملاً ووجدتِ نفسك تضحكين من القلب ثم في اللحظة التالية تبكين بحرارة فلا تقلقي أنتِ لستِ مجنونة ولستِ وحدك في هذا، حيث أن أكثر من نصف الحوامل يختبرن تقلبات الحالة النفسية والمزاجية، ويرجع هذا إلى تغيير معدلات الهرمونات في الجسم بسبب الحمل بما في ذلك هرمون البروجسترون وغيره من الهرمونات مثل هرمون السيروتونين.

تبدأ تغيرات الحالة المزاجية في الفترة بين الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، والكثير من الحوامل يجدن أن التحكم في تغيرات المزاج يكون أسهل عند الدخول في الثلث الثاني من الحمل وفيه تكون الحامل قادرة على كبح مشاعرها بطريقة أفضل، ورغم أن التغيرات المزاجية الكبيرة تكون مقتصرة في أغلب الحالات على الثلث الأول إلا أنها قد تحدث في أي وقت.

اقرئي أيضاً: نفسية الحامل والتغيرات التي تحدث لها.

كيف تكون نفسية الحامل ؟

خلال الحمل تختبر الحامل الكثير من المشاعر المختلفة ومنها ما تختبره للمرة الأولى ويعود هذا في الغالب إلى فكرة الأمومة والصغير الذي ينمو داخلها، والقلق من كيفية الاعتناء به وتربيته، كما أن القراءة المستمرة عن تعقيدات الحمل طوال الوقت قد تخلق شكلاً من أشكال اكتئاب الحمل وقد يستمر إلى ما بعد الولادة.

Advertisement

النفسية في الثلث الأول

ليست الهرمونات هي المسئولة الوحيدة عن تغير الحالة النفسية خلال فترة الحمل، فأيضاً عدم الراحة الذي تسببه الأعراض الأخرى قد يكون له تأثير على هذا الأمر، بما في ذلك غثيان الصباح والإعياء والجوع الشديد والروائح المختلفة والتوتر وانقباضات الرحم.

النفسية في الثلث الثاني

يطلق الأطباء على الثلث الثاني من الحمل “شهر العسل” وذلك لأنه الفترة التي تشعر فيها الحامل بأقل الأعراض المزعجة التي اختبرتها خلال الثلث الأول ومعظم النساء الحوامل يشعرن بالكثير من الطاقة كما تبدأ البطن بالظهور، ورغم أن هذا التغيير قد يكون مثيراً للبعض إلا أنه يسبب للبعض الأخر القلق والاستياء وتغيّر الحالة النفسية.

النفسية في الثلث الثالث

من الطبيعي أن تختبر الحامل تغيرات النفسية خلال الثلث الثالث من الحمل بل وقد تكون أكبر من تغيرات الثلث الأول، وسبب ذلك يعود إلى تجربة بعض الأعراض المزعجة الجديدة مثل الحموضة وضيق التنفس وألم أسفل الظهر وفي الساقين وكلها تجعل الحامل في حالة مزاجية سيئة.

كيف يمكن التعامل مع نفسية الحامل؟

من المهم تذكّر أن التصرفات الغريبة التي تقومين بها خلال الحمل ليست نابعة من شخصيتك بل من تغيرات الهرمونات في جسمك، لكن من المهم أيضاً عدم الاستسلام لمثل هذه التغيرات ومحاولة التحكم بها، ومن الطرق التي ستساعدك على هذا:

Advertisement
  • أخذ قسط كافي من الراحة والنوم جيداً حيث أن النوم يحسن المزاج ويساعد على نمو الجنين.
  • ممارسة الأنشطة الحركية والتمارين الرياضية الخفيفة تساعد على إفراز هرمون الإندورفين الذي يبقي الحالة النفسية إيجابية.
  • شرح الأمر للزوج وقضاء الوقت بالتحدث معه عمّا يقلقك.
  • القيام بالأمور والهوايات التي تشعرك عادة بالسعادة.

اقرئي أيضاً: أول أعراض الحمل ظهوراً.

بعد التعرف على إجابة سؤالك كيف تكون نفسية الحامل فإننا ننصحك بعدم الاستسلام التام لهذه التغيرات ومحاولة التحكم بها، وتشتيت الذات عنها لكي لا تتطور إلى الاكتئاب، ويجب استشارة الطبيب في حالة الوصول إلى هذه المرحلة، نتمنى لكِ ولادة يسيرة وتعافياً سريعاً.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع