هل الشامات علامة حسن ؟ وما علاقتها بمرض سرطان الجلد؟

الشاماتفي كل عيادة تابعة لطبيب مختص بالأمراض الجلديّة ، خطوة واحدة سريعة وغير مؤلمة تعتبر ضرورية وهي “معاينة جميع الشامات بالجسم “، ولكنها للأسف ذات شعبية قليلة ، فلا أحد يمانع وخزه من أجل حقن وجهه بالبوتوكس، إنما مجرّد ذكر عبارة “معاينة الشامات توُاجه بموجة من الأعذار ، فمحاولة إقناع المريض بخلع ثيابه لمعاينة لا تتعدى الخمس دقائق توُاجه بعشرين دقيقة من التملّق .

أين تتواجد الشامات الخبيثة

تقول الدكتورة ديبرا جاليمن ،أخصائية في أمراض الجلد لأكثر من 25 عاما ، أنّ المشكلة لا تكمن حيث يعتقد الناس، فعندما يلفت المريض نظر الطبيب لشامة غريبة المظهر، في معظم الأحيان تكون هذه الشامة غير مؤذية و إنّما البقعة الصغيرة التي تبدو حميدة هي التي تصبح فيما بعد خبيثة ومؤذية .
ما نجده في بعض الأحيان ليس سرطان جلدي كامل ، إنّما شامات غير طبيعية يجب أن يتمّ استئصالها بسبب قدرتها على التحوّل إلى ما يعرف ب”ميلانوما ” حتّى عند الأولاد الصغار .

الشامات

الظن الخاطئ لدى المرضى

لا يظنّنّ أحد أن البشرة الداكنة اللون أو السجل الطبي العائلي السليم هما ضمانة لعدم الإصابة بالأمراض السرطانيّة ، ولكن العوامل البيئية المتعددة و التعرض الكثيف لأشعة الشمس تضع الأعمار والأعراق كافة في دائرة الخطر ، وهنا يجب التذكير بأن البشرة الداكنة اللون يمكن أن تعطي إنذار كاذب بالأمان ممّا يبعد الطبيب عن الدراسة الشاملة والدقيقة.
أطباء جلدية وتناسلية

و أن الفحص الشامل لعلامات الشامات مهم جدًا بالرغم من تملّق المرضى واعتراضهم على خلع ثيابهم ، فالأعذار تتنوّع بين عدم الاستعداد من ناحية المظهر أو الوزن الزائد وغير ذلك ولكن ، ما لا يعرفه المريض ، أنّ الطبيب لا يهتمّ لهذه الأمور الثانويّة بل على العكس يهتم بالمعاينة الدقيقة للبشرة، فالطبيب الماهر هو الذي يتفهّم المريض ويتعامل معه بكلّ بساطة و تواضع . 

مواضيع متعلقة

معاينة الشامات

و من الضروري التذكير بأنّ المعاينة لا تتبع تدرج أو تسلسل معيّن إنما تعتمد على منهجية واضحة ، فمن الممكن للطبيب أن يبدأ بفحص أسفل الأقدام أو المباشرة بمعاينة أعلى الرأس ، مرورا بالأذنين ، الصدر و الظهر ، وصولا الى الأعضاء التناسلية التي بإمكانها أن تحتوي على الكثير من الشامات والتي لا يجب أن تعاين إلا من طبيب الجلد إذاً معاينة الشامات يقوم بها طبيب جلد متخصص وفق تقنية معينة أساسها الخبرة التي تخوّله رصد الشامات الخبيثة في مرحلة مبكرة ،فحجم الشامة ليس المعيار الأساسي إنما اكتشافها المبكر هو العامل الذي يخفّف من مضاعفاتها وخطورة الموت .

اقرأ أيضاً:

المصادر
webmed

4 تعليقات على “هل الشامات علامة حسن ؟ وما علاقتها بمرض سرطان الجلد؟

  1. ماذا عن البقع الجلديه؟؟؟ هل تدخل تحت نفس البند؟ هل يمكن ان تكون البقع الجلديه الزهريه اللون لها علاقه بالسرطان؟ هل هناك موقع على الانترنت يحتوي على بعض الصور للانواع التي يجب الحذر منها والتي يتوجب بعدها زيارة الطبيب؟ وشكرا

  2. يعني الشامه ضاره!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  3. أرجو الرد على هذا الاستفسار

  4. انا شامتين ع انفي هل فيها ضرر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *