كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

ماء حول القلب

ماء حول القلب


لا شك أن صحة القلب، هى أساس لصحة الجسم وأدائه لوظائفه الحيوية المتعددة، لذلك نهتم في هذا المقال بالتعرف على أسباب وجود ماء حول القلب ، وما هى مضاعفاته، وأهم طرق العلاج والوقاية.

ماذا يُقصد بـ ماء حول القلب؟

الماء حول القلب أو كما يسمى الانصباب التاموري، هو السائل الزائد بين القلب والكيس المحيط بالقلب، والمعروف باسم التامور، الماء حول القلب غير ضار، لكن في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر على عمل القلب بشكل سيء، حيث أن التامور هو كيس متعدد الطبقات، وعندما ينبض القلب ينزلق بسهولة داخل طبقات الكيس كمية مناسبة من سائل التامور الأصفر الشفاف، وهذا السائل يساعد القلب على التحرك بسهولة أكبر داخل الكيس، و عندما يصاب التامور أو يتأثر بالعدوى أو المرض، يمكن أن يتراكم السائل بين طبقاته الحساسة، وتسمى هذه الحالة انصباب التامور، حيث تتكون السوائل حول القلب لتسبب ضخ الدم بكفاءة أقل، وعدم القدرة على القيام بوظائفه الحيوية بشكل جيد.

أسباب تجمع ماء حول القلب

يمكن أن تختلف أسباب تجمع السوائل أو الماء حول القلب، وفيما يلي نذكرها:

  • التهاب الكيس المحيط بالقلب (التامور) وهى حالة تسمى التهاب التامور تؤدي إلى حدوث حالة الانصباب التاموري في معظم الحالات، وعندما تصبح ملتهبة، يتم إنتاج المزيد من السوائل حول القلب.
  • الالتهابات الفيروسية هي واحدة من الأسباب الرئيسية للالتهابات والانصباب، مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  • مرض السرطان.
  • إصابة الكيس أو القلب من إجراء طبي.
  • النوبة قلبية.
  • الفشل الكلوي الحاد.
  • أمراض المناعة الذاتية (الذئبة ، التهاب المفاصل الروماتويدي، وغيرها).
  • الالتهابات البكتيرية، بما في ذلك السل.

أعراض الإصابة بـ ماء حول القلب

عندما يحدث التهاب الكيس “التامور” يتسبب في الإصابة بمرض انصباب التامور، فإن الأعراض الرئيسية تتضمن ألم الصدر، وقد تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • حمى.
  • إعياء.
  • آلام العضلات.
  • ضيق في التنفس.
  • الغثيان والقيء والإسهال.

أعراض أخرى تصاحب مرض انضباب التامور في مرحلة متقدمة، وهى مرحلة خطيرة، وتشمل الآتي:

  • ضيق في التنفس.
  • الخفقان (الإحساس بأن القلب ينبض بسرعة).

ونظرًا لأن هذه الأعراض تعتبر أعراض خفية، فيمكن اكتشافها بشكل متكرر بعد أن تكون نتائج الاختبارات الروتينية غير طبيعية، وتشمل هذه الاختبارات، الفحص البدني، فقد يسمع الطبيب أصواتًا غير طبيعية على القلب يمكن أن توحي بحدوث الالتهاب، ومع ذلك عادة يصعب تشخيص مرض الانصباب التاموري من خلال الحالة البدنية فقط.

علاج الـ ماء حول القلب

تعتمد معالجة السوائل حول القلب على سبب حدوثها، وكذلك يتوقف العلاج على العمر والصحة العامة، فإذا لم تكن الأعراض شديدة وكانت الحالة مستقرة، فقد يتم إعطاء المريض المضادات الحيوية لعلاج العدوى، أو الأسبرين (Bufferin) لإزالة الشعور بعدم الراحة أو كليهما، وإذا كان السائل المحيط بالرئتين مرتبطًا بالتهاب، فقد يتم إعطاء المريض أيضًا عقاقير مضادة للالتهابات، ولكن إذا استمر تراكم الماء حول القلب، فيمكن أن يسبب مضاعفات كثيرة، وفي هذه الحالات قد يوصي الطبيب بتصريف السائل من خلال قسطرة يتم إدخالها في الصدر، أو من خلال جراحة القلب المفتوح لإصلاح التامور والقلب، والتشخيص المبكر في هذه الحالة من أهم اسباب العلاج.

اقرأ أيضاً: المحافظة على صحة القلب.

عزيزي القارئ في نهاية مقالنا بعد أن تعرفنا على أسباب وجود ماء حول القلب وطرق العلاج والوقاية من الماء حول القلب، ندعوك بضرورة إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري، ومراجعة الطبيب باستمرار للحفاظ على صحة قلبك، ويمكنك استشارة أطباء موقعنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.webmd.com/heart-disease/guide/pericardial-effusion#1 https://www.healthline.com/health/fluid-around-heart#fluid-around-the-heart-causes