ارتفاع الضغط وانخفاضه المفاجئ .. ماذا تفعل في الحالتين؟

ارتفاع الضغط وانخفاضه

كلاً منا يتعرض لأعراض ارتفاع الضغط وانخفاضه ، فليس من الضروري أن تكون من ضمن مرضى ضغط الدم حتى تتعرض لذلك وتشمل تلك الأعراض صداع مفاجئ أو دوار أو حتى تعرضك للإغماء ، إذا سبق وتعرضت لأحد أنواع الصداع المختلفة أو لأعراض أخرى مشابهه لم تعرف سببها، تابع معنا هذا المقال للتحدث بشكل عملي عن أعراض ارتفاع ضغط الدم و انخفاضه و ما هي الخطوات الأولى الواجب اتباعها؟

اقرأ أيضاً: 14 نوعا من الصداع.. كيف تتغلب علىها؟

ماذا يعنى ارتفاع الضغط وانخفاضه ؟

يتكون الجهاز الدوري للإنسان (الدورة الدموية) من القلب و هو المضخة الرئيسية للدم في الجسم و يتصل به شبكة متشعبة جداً من الأوعية الدموية و التي إما أن تكون شرايين ( أوعية تحمل دماً نقياً محملاً بالإكسجين و الغذاء) أو أوردة ( أوعية تحمل دماً غير نقى محمل بثانى أكسد الكربون و فضلات الجسم) و تتدرج الأوعية بنوعيها في الحجم تدريجياً حتى تصل إلى أوعية صغيرة جداً تسمى شعيرات دموية و هى تصل بين أصغر الأوردة و أصغر الشرايين على مستوى الخلايا و الأنسجة لتبادل الدم.

كيف يعمل ضغط الدم؟

عندما يضخ القلب الدم فإن ذلك ينتج عنه ضغطاً بقدر معين يتوقف على عاملين: الأول هو حجم الدم الذي يتم ضخه ( فكلما زادت كمية الدم زاد الضغط الذى يحتاجه القلب لضخها في الأوعية)، و أيضاً مرونة الأوعية أو المقاومة الخاصة بها ( فكلما كانت الأوعية مرنة و كانت مقاومتها منخفضة فلا يحتاج القلب لضغط كبير لضخ الدم للجسم).

مواضيع متعلقة

ستوري

أسباب ارتفاع ضغط الدم

  • ارتفاع الضغط الغير مرضي: و يكون في حالات التعرض لتوتر أو ضغوط نفسية شديدة، أثناء الخضوع لجراحة أو التعرض للخوف الشديد، و بعض الأدوية أيضاً قد تسبب ارتفاع ضغط الدم.
  •  ارتفاع الضغط المزمن (المرضى): معظم الحالات تكون دون سبب واضح و هى المنتشرة و تسمى primary hypertension إلى جانب حالات آخرى تحدث نتيجة وجود أورام بالكلى، أورام بالغدة الكظرية ، عيوب خلقية بالأوعية الدموية، فبعض الأدوية و المواد المخدرة ، مرض السكر و تصلب الشرايين، أيضاً قد تصاب المرأة الحامل بارتفاع في ضغط الدم .
  • التدخين: يؤدي إلى ارتفاع الضغط المفاجئ وذلك لإحتواء التبغ على نسبة كبيرة من المواد الكيمائية مثل النيكوتين وهذه المواد تؤدي إلى حدوث تغيرات في الضغط الدموي.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي وتناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون و الصوديوم تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم كما أن تراكم الدهون يؤدي إلى انسداد الأوعية
  • .الدموية وأحياناً يؤدي إلى السكتة
  • الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: الشاي ، القهوة ، الكحول ،والتي تساهم في زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم.

أعراض ارتفاع ضغط الدم

عندما يزداد ضغط الدم عن 80 / 120 ملم عند قياسه، ويطلق على ذلك ارتفاع ضغط الدم ويصاحبه عدة أعراض ومنها:

  • النوبات الغير مرضية عادة ما تسبب صداع غير معلوم المصدر ، خلل بالرؤية أو دوار أو في حالات قليلة نزيف من الأنف.
  • الشعور بضيق في التنفس وعدم الشعور المؤقت بالذراع أو الساق.
  • ارتفاع الضغط المزمن عادة لا يسبب أعراض تذكر لأنه يحدث على مدى سنوات متعددة و عادة يتم اكتشافه من خلال المضاعفات على مستوى النظر، أمراض القلب ، أو الكلى أو عن طريق الصدفة عند الكشف على صداع مستمر دون سبب واضح.أقرأ أيضاً: 5 شائعات خاطئة عن ارتفاع ضغط الدم

ماذا أفعل في حالة الشك في الإصابة بـ ارتفاع ضغط الدم ؟

  • إذا لم تكن مريض ضغط: إذا أصُبت بأعراض مشابهة و لا يوجد لها سبب أخر واضح مثل أنيميا معتادة، التهابات بالأنف أو الأذن أو الأسنان أو غير ذلك فيمكنك التوجه لأقرب صيدلية أو مركز طوارئ لقياس ضغط دمك، طبقاً للإرشادات العالمية فضغط الدم أعلى من 140/90 غير طبيعى و لكن في غير المرضي قد يقبل ضغط مرتفع نسبياً دون الحاجة لأدوية لأنها نوبات غير مستمرة .
  • إذا كان ضغط دمك مرتفع نسبياً عن المذكور يمكنك الجلوس في مكان هادئ و البعد عن التعرض للشمس و استخدام أي مسكنات بسيطة معتادة في حالة الصداع و تناول الماء البارد و في حالة لم تتحسن أعراضك في خلال 20-30 دقيقة يرجى التوجه لأقرب مركز طوارئ.
  • إذا كنت مريض بالضغط: إذا أمكنك قياس ضغط دمك في مكان قريب للتأكد من أنها مشكلة ضغط الدم فيفضل عمل ذلك و إذا ثبت ارتفاع ضغطك عن 160/100 أو أى منهما فيجب التوجه فوراً لأقرب مركز طوارئ حتى و إن لم يكن هناك أعراض إلا الصداع.

أعراض تحذيرية توجب التوجه للطوارئ لمرضى ضغط الدم المرتفع

  • صداع شديد أو خلل بالرؤية أو فقدان مفاجئ للرؤية.
  • خلل في الوعي أو فقدان للوعى.
  • تشنجات.
  • ضيق بالتنفس لا يتحسن.
  • آلام بالصدر أو حرقة على المعدة.
  • تورم بالجسم.
  • نزيف من الأنف.

أسباب انخفاض ضغط الدم

  • انخفاض الضغط الغير مرضى:  عادة يكون السبب الخروج للعمل أو الدراسة بدون وجبة إفطار مناسبة خاصة مع بذل مجهود أو التعرض للشمس لفترات طويلة، أيضاً الأنيميا المزمنة ، التعرق الشديد أو فقدان كميات كبيرة من الماء دون تعويضها، فقدان فجائى لكميات كبيرة من الدم، أو التعرض لحروق شديدة.
  • انخفاض الضغط المزمن (المرضى): يحدث نتيجة اضطرابات بافرازات بعض الغدد،  بعض أمراض القلب ، بدايات الحمل أو بعض الأدوية.

أعراض انخفاض ضغط الدم

  • دوار /إغماء .
  • صداع مستمر غير معروف السبب.
  • خلل بالرؤية.
  • ضعف عام و عدم القدرة على الوقوف.
  • تغير في درجة الوعى و فقدان التركيز.
  • غثيان وقيئ.

ماهو التصرف الصحيح في حالة الشك بانخفاض ضغط الدم؟

  •  إذا كنت تشك بأعراض نتيجة لإنخفاض ضغط الدم يمكنك التوجه لأقرب مكان لقياس ضغط دمك،  في المعتاد حسب الإرشادات العالمية أنه يكون أقل من 120/80 و لكن بشكل عام حتى نسبة 100/70 لن يشكل أعراض تذكر، إذا كان نسبة الإنخفاض 90/60 فيما أقل (أي من الرقمين) يرجى التوجه للطوارئ بشكل مباشر.
  •  إذا كانت النسبة منخفضة إلى حد ما و لكن ليس للحد الخطر المذكور سابقاً يمكنك فقط الجلوس في مكان هادئ بعيداً عن الشمس و الحصول على الراحة و شرب الكثير من السوائل و يفضل العصائر، يجب أن تتحسن حالتك في خلال 20 دقيقة على الأكثر، إذا لم تتحسن الحالة يرجى التوجه لأقرب مركز طوارئ.
  • بعد إنتهاء النوبة، إذا سبق و تكررت النوبات أكثر من مرة يرجى مراجعة طبيب أمراض قلبية أو طبيب باطني لتحديد سبب المشكلة الأساسية و إذا كنت تحتاج لتدخل دوائي أم لا.

إرشادات عامة لمريض ضغط الدم المرتفع

  • الالتزام بالعلاج ضرورة و تجنب الشائعات المعتادة عن المرض.
  • قياس ضغط دمك من فترة لأخرى و يفضل بشكل منتظم و تسجيل ذلك لتحديد مدى نجاح العلاج من عدمة و إن كنت تحتاج لتغييره.
  • البعد عن الأكلات شديدة الملوحة و استبدال طعامك بأطعمة صحية قدر الإمكان.
  • ممارسة الرياضة للحفاظ على صحة الجسم وخفض ضغط الدم المرتفع.
  • التوقف عن التدخين.
  • التقليل من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: الشاي، القهوة، المشروبات الغازية.
  • مراجعة العلامات التحذيرية السابقة و عدم إهمالها.
  • بشكل عام يجب على الأشخاص المتعرضين لأعراض متكررة من الصداع و الدوار و التي عادة ما تكون مترافقة مع ألم بالصدر أو سرعة بنبضات القلب مراجعة طبيب بخصوص ذلك لإحتمال الإصابة بأنيميا مزمنة تحتاج لعلاج محدد.
  • الحفاظ على أسلوب حياة صحي يقيك من التعرض لكثير من المضاعفات، فاحرص على اختيار الطعام الصحى، الحصول على النوم ليلاً بقدر كاف.
  • البعد عن الضغوط النفسية كلما أمكن ذلك، وممارسة الأنشطة التي تساعد على ذلك، والاهتمام بالاسترخاء.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة التي تقلل من ضغط الدم المرتفع مثل: الثوم، الليمون، الحلبة، الكرفس.

مع تمنياتنا لكم بحياة هادئة خالية من الضغوط العصبية 🙂

اقرأ أيضاً:

المصادر
http://www.medicinenet.com/low_blood_pressure/article.htm http://www.mayoclinic.com/health/low-blood-pressure/DS00590 http://www.nhlbi.nih.gov/health/health-topics/topics/hyp/ http://www.webmd.com/hypertension-high-blood-pressure/ http://www.mayoclinic.com/health/high-blood-pressure/DS00100

35 تعليق على “ارتفاع الضغط وانخفاضه المفاجئ .. ماذا تفعل في الحالتين؟

  1. جزاكم الله خيرا

  2. موضوع ممتاز ومهم جدا شكرا لكم

  3. بارك الله فيكم و جعله فى موازين حسناتكم

  4. شكراً ع المعلومات الرائعة

  5. مقال رائع تسلم ايديكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *