كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

ما علاج التهاب اللثة

ما علاج التهاب اللثة


تُعد التهابات اللثة من الحالات الشائعة التي تُصيب العديد من الأشخاص، وخاصةً الذين لا يهتمون بصحة أسنانهم، ولمعرفة إجابة سؤال ما علاج التهاب اللثة .. تابع معنا عزيزي القارئ.

التهاب اللثة

يحدث التهاب اللثة واحمرارها عادة بسبب تراكم البلاك أو البكتيريا على الأسنان، وهو نوع غير مدمر من أمراض اللثة، لكن التهاب اللثة غير المعالج يمكن أن يتطور إلى مرض التهاب دواعم السن، وهو أكثر خطورة وهو عبارة عن عدوى خطيرة تصيب اللثة، وتدمر الأنسجة الرخوة، وبدون علاج، يمكن أن تدمر العظام التي تدعم الأسنان، ويمكن أن يؤدي ذلك في النهاية إلى فقدان الأسنان.

أسباب التهاب اللثة

إن السبب الأكثر شيوعا لالتهاب اللثة هو تراكم البلاك الجرثومي بين الأسنان وحولها. ويؤدي البلاك إلى استجابة مناعية، والتي بدورها يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تدمير أنسجة اللثة وحدوث مزيد من المضاعفات، بما في ذلك فقد الأسنان.

وعندما لا يتم إزالة البلاك بشكل كاف، يمكن أن يتصلب ويكون الجير عند قاعدة الأسنان، بالقرب من اللثة وقد يؤدي إلى تهيج اللثة في النهاية، مما يسبب التهاب اللثة حول قاعدة الأسنان وقد تنزف بسهولة.

من الأسباب الأخرى لالتهاب اللثة:

  • التغييرات في الهرمونات، وقد يحدث هذا أثناء فترة البلوغ وانقطاع الطمث ودورة الحيض والحمل.
  • بعض الأمراض، مثل السرطان والسكري وفيروس نقص المناعة البشرية يرتبطوا بزيادة خطر الإصابة بالتهاب اللثة.
  • الأدوية: قد تتأثر صحة الفم ببعض الأدوية، خاصة عند جفاف الفم، ومضادات التشنجات، وبعض الأدوية المضادة لـ الذبحة الصدرية يمكن أن تسبب نمو غير طبيعي لأنسجة اللثة.
  • التدخين، وعادة ما يُصاب المدخنين بالتهاب اللثة، مقارنةً بغير المدخنين.
  • العمر، حيث يزيد خطر التهاب اللثة مع تقدم العمر.
  • سوء التغذية، حيث يرتبط نقص فيتامين (ج)، على سبيل المثال، بأمراض اللثة.
  • تاريخ العائلة، فأولئك الذين أصيب آبائهم بالتهاب اللثة لديهم مخاطر أكبر للإصابة به أيضًا.

أقرأ أيضاً: مُضاعفات التهاب اللثة وطرق الوقاية منه.

ما علاج التهاب اللثة ؟

إذا حدث التشخيص مبكرًا، فيمكن علاج التهاب اللثة بنجاح، ويتضمن العلاج رعاية أخصائي طب الأسنان وإجراءات المتابعة التي يجريها المريض في المنزل.

ويتم إزالة البلاك والجير، وهو المعروف أيضاً باسم التحجيم أو التقشير. وقد يكون هذا غير مريح، خاصةً إذا كان تراكم الجير في مناطق مختلفة في الأسنان، أو كانت اللثة حساسة للغاية. وقد يوصى بمواعيد المتابعة، مع مزيد من التنظيف المتكرر إذا لزم الأمر، وإصلاح أي أسنان تالفة تساهم أيضًا في صحة الفم.

وقد تؤدي بعض مشكلات الأسنان، مثل الأسنان الملتوية، والتيجان أو الجسور المجهزة بشكل سيئ، إلى صعوبة إزالة البلاك والجير بشكل صحيح، كما أنها قد تهيج اللثة.

ما علاج التهاب اللثة في المنزل؟

قد يٌنصح برعاية اللثة في المنزل وذلك باتباع بعض الخطوات، والتي تحافظ بها على صحة الأسنان واللثة، وهي كالآتي:

  • فرش الأسنان مرتين على الأقل في اليوم.
  • استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية.
  • استخدم خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة على الأقل يوميًا.
  • شطف الفم بانتظام مع استخدام غسول الفم المطهر.

ويمكن لطبيب الأسنان أن يوصي باستخدام فرشاة مناسبة وغسول مناسب للفم.

أعراض التهاب اللثة

في الحالات الخفيفة من التهاب اللثة، قد لا يكون هناك أي إزعاج أو أعراض ملحوظة. وتشمل العلامات والأعراض التي تدل على وجود التهاب اللثة ما يلي:

  • اللثة الحمراء أو الأرجوانية.
  • اللثة الرقيقة التي قد تكون مؤلمة عند اللمس.
  • نزيف اللثة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو التنظيف بالخيط.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • التهاب أو تورم اللثة.
  • انحسار اللثة وتراجعها.
  • رقة اللثة وضعفها.

أقرا أيضاً: ما هو علاج تآكل اللثة أو انحسارها؟

وفي النهاية عزيزي القارئ، بعد أن جاوبنا على سؤال ما علاج التهاب اللثة وما هي الأسباب المختلفة التي قد تؤدي إلى التهاب اللثة، إذا كان لديك أي استشارات أو استفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.medicalnewstoday.com/articles/241721