أضف استشارتك

تمارين البناء العضلي للنساء .. هل تسبب تضخم للعضلات كالرجال؟

تمارين البناء العضلي للنساء

عندما نستخدم مصطلح  تمارين البناء العضلي لا يعني أنها تقتصر فقط  على الرجال فهذا المفهوم الخاطىء و السائد بين الكثير من النساء يجب أن يزول ولذلك فقد قمنا بتخصيص هذا المقال لكم قراءنا الأعزاء لبيان خطأ هذا الإعتقاد ،إن تناسق الجسد وقوته وصحته تستوجب ضرورة ممارسة تمارين البناء العضلي والتي تعتمد أساساً على إحداث جهد ثقلي على العضلات عن طريق حمل الأوزان أو عن طريق إحداث جهد عضلي يعتمد على وزن الجسم نفسه كما سنوضح في هذا المقال ولا يعني هذا بالضرورة تضخيم العضلات كما تعتقد الكثير من النساء بل أن تمارين البناء العضلي للنساء هو تكوين كتلة عضلية حتى ولو كان بمقدار بسيط .

ما هي فوائد تمارين البناء العضلي للنساء ؟

إنماء القوة البدنية وتحسين الأداء الرياضي

إنماء القوة البدنية تجعلك أقل اعتماداً على الآخرين وتسهل عليكِ إنجاز الكثير من الأمور وحدكِ كتسهيل عملية حمل الأوزان والأمتعة الثقيلة ، وأيضا زيادة الثقة والقدرة على الدفاع عن نفسك عند التعرض لأي خطر خارجي قد يواجهك  لاحقاً ، حيث أظهرت بعض الدراسات أن الانتظام على ممارسة تمارين البناء العضلي تكسب المرأة  قوة بدنية بما لايقل عن 30% أكثر من قوتها الطبيعية.

تحسين التمثيل الغذائي وحرق الدهون

  • وفقا لدراسات أجراها “واين يستكوت” وهو دكتور متخصص في جمعية الشبان المسيحية في كوينسي ،ماساتشوستسينت بينت أن المرأة التي  تواظب على ممارسة تمارين البناء العضلي من يومين إلى 3 أيام أسبوعيا ولمدة شهرين ، سوف تكتسب ما يقارب 2 باوند (900جرام تقريباً) عضل صحي وليس ضخامة وسوف تفقد ما لايقل عن 3.5 باوند أي ما يعادل (1.58 كجم) من الدهون ، وأوضحت الدراسة أيضاً وجود تحسن طفيف في عملية الأيض(عملية التمثيل الغذائي) حيث زاد معدل الحرق لكل باوند عضلي مكتسب بمقدار لايقل عن 30 سعر حراري .
  • ووضح الدكتور واين أنه من الاستحالة أن تكتسب المرأة الضخامة والكتلة العضلية التي يكتسبها الرجل بسبب اختلاف طبيعة تكوين الجسم العضلي والعظمي والهرموني وبالأخص الهرموني وهرمون التستوستيرون الذكري بالأخص الذي له الدور الرئيسى في زيادة وضخامة الكتلة العضلية إلا في حالة واحدة وهي أن تواظب المرأة على تعاطي المنشطات الاسترويدية  وهذا  يحفز عمل هرمون التستوستيرون عند المرأة بصورة غير طبيعية مما يؤدي إلى بروز الضخامة العضلية .

من فوائد تمارين البناء العضلي للنساء تقوية العظام

قد بينت البحوث أن تمارين البناء العضلي التي تتضمن حمل الأوزان يمكن أن تزيد من كثافة العناصر و المعادن في العظام  وبالأخص في العمود الفقري بنسبة 13 في المئة في ستة أشهر وأيضا الاستفادة القصوى من الكالسيوم الموجود في الغذاء المزود للجسم والذي بدوره يقلل من فرصة التعرض لهشاشة العظام.

الوقاية من الإصابات

تمارين البناء العضلي لا تقوي ولا تنمي من حجم العضلة فقط بل إنها تزيد أيضا من عملية بناء الأنسجة الضامة واستقرارها وتواصها ببعضها وهذا يساعد على الوقاية من الإصابات كما أوضحت بعض الدراسات التي أجراها المعهد الأمريكي  للطب الرياضي ،أن تقوية عضلات الظهر السفلية بأداء تمارين الرفعة الميتة والقرفصاء قد حقق نجاحاً كبيراً مقداره 80% في التقليل من آلام الظهر وإصاباته كما أن تمارين البناء العضلي باستعمال الأوزان تخفف من آلام المفاصل وتقويها وتقلل من فرص إصابتها.

التقليل من خطرالإصابة بأمراض القلب والسكر

وفقا للدكتور باري فرانكلين، ويليام بومونت في مستشفى رويال اوك، ميتشيغان ، تمارين البناء العضلي بحمل الوزن تحسن وتنظم عمل الكوليسترول النافع في الدم  و عمل الأوعية الدموية وتحسن من الأداء الوظيفي لعضلة القلب وصحته ، بالإضافة إلى ذلك ، أشار الدكتور فرانكلين بأن حمل الأوزان يمكن أن يحسن وينظم طريقة تعامل وتفاعل الجسم مع السكر الأمر الذي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري ، حيث أن تدريبات البناء العضلي باستخدام الأوزان تزيد من نسبة الجلوكوز 23% أكثر بعد 4 أشهر من المواظبة على التدريبات.

ما تريه أنتِ ولا يراه غيرك بعد تمارين البناء العضلي للنساء

جمال الجسد وتناسقه يكون في أوج صوره عند ممارسة تمارين البناء العضلي حيث أن عملية إنقاص الوزن و الرجيمات المتعبة ، نعم تساعد على تجميل مظهر الجسد ولكن خارجياً للظاهر العام و ليس من الداخل فالإنسان بين نفسه وأمام مرآته يرى ما لايراه الغير ،فاتباع الريجيمات التي تؤدي إلى فقدان الوزن ومن ثم ترك هذه الريجيمات واكتساب الوزن مرة أخرى وطبعاً بدون ممارسة تمارين البناء العضلية التي تحدث جهد عضلي سواء وزني أو بدني يؤدي إلى :

أشار الدكتور روبرت ريستر من جامعة ميرلاند الامريكية أن :

  1. فقدان الوزن بصورة غير منتظمة يحدث خلل في تركيبة الدهون المتراكمة في الجسم فتحرق بعضها وبعضها لايحرق وبذلك تخف كثافة بعض الدهون على حساب الأخرى وتختلط مع بعض العناصر والمركبات السامة لتصعد و تستقر أسفل الجلدمكونة سيلوليت
  2. وعند خسارة الوزن يضطر الجلد للتقلص ليغطي المناطق الفارغة الناتجة عن زوال الدهون في تلك المناطق ليحافظ على تناسق المظهر ولكن عند اكتساب الوزن مرة أخرى يتمدد الجلد مرة أخرى ليتلائم مع الزيادة الناتجة عن الدهون المكتسبة وهذا التمدد والتقلص يشكل أحيانا ظاهرة تشققات جلدية وأحياناً يفقد الجلد خاصية المرونة التي يتمتع بها وتظهر حينها متلازمة ترهل الجلد.
  3. هنا يأتي ضرورة تكوين كتلة عضلية حتى ولو كانت بسيطة لأنها تقوم بدور مهم جداً وهو المحافظة على اتزان التكوين الداخلي للجسم فهي تملىء الفراغ الناتج عن حرق الدهون وتزيد من فاعلية ضخ الدم في المناطق الموجودة فيها وتبني جدار حماية للعظام وأيضا من الصعب جداً أن تحرق كالدهون فبناء العضل يعني مجازياً دوامه ، فالعضلة مهما انقطع الإنسان عن التدريب تضمر ولاتزول وإن قل حجمها بشكل ملحوظ .
  4. وهذا لايمكن إنجازه إلا بأداء تمارين البناء العضلي للنساء التي تتضمن حمل الأوزان الخفيفة والتي تلائم طبيعة جسم المتدرب وتكوينه العضلي أو إحداث مجهود عضلي بوزن الجسم كما في التمارين السويدية يؤدي إلى بنائها بدون استخدام الأوزان كتمارين الضغط والإسكوات ونط الحبل واللنج وغيرها مما تم طرحه سابقاً.

اقرأ أيضاً:

المصادر
Women’s health magazine Elizabeth Quinn Sports Medicine Guidera article Live strong

5 تعليقات

  1. نعم صحيح إن رياضة كمال الاجسام كما يطلق عليها البعض ليست مختصة للرجال فقط .. فأنا اعتقد وهذا رأي ان الرياضة لا تعرف معناً ” لــ الجنس او اللون او الاصل او العمر ” فــ هي للجميع ..

    شكراً لكم على المعلومات 🙂

  2. مقال رائع

  3. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

  4. ممتاز جدا جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *