فيبروميالغيا : ما هو هذا المرض وكيف يؤثر على صحتك؟

مرض فيبروميالغيا

قد تعاني من آلام متفرقة في الجسم، وتعاني من ألم المفاصل، تذهب للطبيب معتقدا أنك مصاب بمرض التهاب المفاصل، فيخبرك الطبيب، أنك تعاني من مرض فيبروميالغيا ؟ فما هو هذا المرض؟ وكيف يؤثر على حياتك؟ تابع معنا المقال لتعرف.

مرض فيبروميالغيا

يسمى بالعربية مرض الالتهاب العضلي الليفي، وهذا المرض يصيب عضلات، ومفاصل الجسم، ويسبب الالتهاب وآلام العضلات والمفاصل، ويسبب الآلام في جميع أنحاء الجسم، وقد يسبب لمس الجسم بأصابع اليد ألم شديد، وقد تشعر بالإرهاق والتعب بدون أن تفعل شيئا يسبب الإجهاد.

تصاب النساء بهذا المرض أكثر من الرجال، ويأتي هذا المرض بعد مرض هشاشة العظام في كثرة إصابته للنساء، وهو مرض قد يؤدي إلى الاكتئاب والعزلة الاجتماعية

أعراض مرض فيبروميالغيا

هذا المرض يشمل مجموعة من الأعراض، التي عندما تكون موجودة معا، يمكن تشخيص المرض، وهذه الأعراض هي:

  • التعب الشديد.
  • آلام في كل أنحاء الجسم.
  • وجع البطن.
  • الصداع المزمن.
  • جفاف في الفم والأنف والعينين.
  • فرط الحساسية للبرد و / أو الحرارة.
  • عدم القدرة على التركيز (تسمى “الضباب الليفي”).
  • سلس البول.
  • متلازمة الأمعاء المتهيجة.
  • خدر أو وخز في الأصابع والقدمين.
  • الكزاز.
  • تشنجات الحيض المؤلمة للنساء.
  • مشاكل النوم.

يمكن أن يسبب فيبروميالغيا أعراض مماثلة لـلالتهاب المفاصل، والتهاب الأوتار، إلا أن الذي يفرق هذه الأمراض عن فيبروميالغيا، هي أن أعراضها تسبب الألم في مناطق محددة في حين أن أعراض الفيبروميالغيا وآلامها تكون واسعة الانتشار.

مواضيع متعلقة

ستوري

الألم و مرض فيبروميالغيا

الألم واسع النطاق، وهو عادة ما يجبر الشخص للذهاب لرؤية طبيبه، بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من فيبروميالغيا، يأتي الألم ويذهب، ولكنه ينتشر في كل أنحاء الجسم.

اقرأ أيضا : نصائح لكيفية التعايش و التعامل مع الألم المزمن

ألم نقاط الضغط

الألم في هذا المرض لا يقتصر على ألم العضلات، والمفاصل فقط، بل يشمل الألم في الأنسجة الرقيقة حولها، لذا أن ضغط أحدهم على أي نقطة أو مكان في جسم المريض، سيشعر بألم كبير في حين، لو تم الضغط على نفس النقاط، لشخص لا يعاني من هذا المرض لن يشعر إلا بضغطه فقط دون حدوث ألم.

التعب ومرض فيبروميالغيا

الإحساس بالتعب هو الشكوى الرئيسية لمرضى الفيبروميالغيا حتى لو لم يقم المريض بأي مجهود، وقد يشعر به حتى عندما يستيقظ من النوم، وقبل أن يفعل أي شئ.

اقرأ أيضا : كيفية التعايش مع متلازمة التعب المزمن

النوم ومرض الفيبروميالغيا

اضطرابات النوم شائعة ويعاني منها معظم مرضى الفيبروميالغيا، فالمريض قد لا يجد صعوبة في النوم إلا أن نومه خفيف جدا، كما أن الآلام المصاحبة لهذا المرض قد تؤدي لاستيقاظه.

تأثير مرض فيبروميالغيا على حياتك

يؤثر مرض فيبروميالغيا بشدة عليك، وعلى حياتك، وعليك إجراء تغييرات حتى تستطيع التعايش معه، فهو يؤثر على وظيفتك، وحالتك النفسية، وعلاقاتك ومن هذه التأثيرات:

  • تمنعك أعراض المرض خاصة الشعور بالتعب والإرهاق من قيامك بأنشطتك وأعمالك اليومية، وتشعر بالإرهاق مع أقل مجهود تبذله، كما أن الألم يؤثر على حركتك وتحتاج لوقت أكبر للراحة والنوم.
  • يوثر المرض على وظيفتك، فإن كنت تعمل بدوام كامل، فعليك التفكير في العمل بشكل جزئي أو العمل من المنزل، كما أنه عليك تعريف صاحب العمل بطبيعة مرضك، لأنه سيؤثر على أدائك.
  • لاحظ الأوقات التي لا تشعر فيها بالإرهاق لتكون هي الوقت الذي تقوم فيه بما تريد.
  • يؤثر المرض على حالتك النفسية، والبعض قد يصاب بالاكتئاب، والرغبة في العزلة، فيؤثر على علاقتك بمن حولك، لذا تحدث مع عائلتك وأصدقاء عن المرض ليتفهموا طبيعته ويقدموا لك الدعم.

نرجو أن يكون ساعدك المقال في تعريفك بالمرض وكيفية تأثيره على حياتك، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا عنه أو عن أي مشكلة صحية تواجهك من هنا.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://www.webmd.com/fibromyalgia/guide/what-is-fibromyalgia#1 http://www.webmd.com/fibromyalgia/guide/fibromyalgia-symptoms#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *