هرمون الاستروجين .. ملف شامل عنه

هرمون الاستروجين

ليست مبالغة إطلاقاً أن الإستروجين يُطلق عليه هرمون الأنوثة، فهو من أهم الهرمونات التي تتنظم العديد من العمليات الحيوية في جسد الأنثى، وتتأثر به العديد من الوظائف، وفي هذا المقال، جمعنا لكِ عزيزتي المرأة كل ما يهمكِ عن هرمون الاستروجين وأهميته، وأيضاً أعراض زيادته ونقصه في الجسم، ونتائج ذلك وعلاقته بالحمل، ومعلومات أخرى متعددة، تابعي هذا المقال لتتعرفي عليها.

ما هو هرمون الاستروجين ؟

أثناء البلوغ، يبدأ المبيضين بإفراز هرمون الإستروجين تماشياً مع كل دورة شهرية، يرتفع مستوى الإستروجين فجأة في منتصف الدورة، مما يؤدي إلى إطلاق البويضة، هذا المستوى ينخفض ​​بسرعة بعد الإباضة.

عادة ما ينتقل الإستروجين عبر مجرى الدم في السوائل، ويتفاعل مع الخلايا في مجموعة متنوعة من الأنسجة في الجسم، ويقدم رسائل أو تعليمات للوظائف.

اقرئي أيضاً: العلاج بالهرمونات البديلة، متى تحتاج المرأة اللجوء إليه؟

أطباء السكر والغدد الصماء

أنواع هرمون الاستروجين

الهرمونات ذات الصلة في عائلة هرمون الاستروجين هي ما يلي:

إسترون (Estron (E1

هذا هو شكل ضعيف من الإستروجين والنوع الوحيد الموجود في النساء بعد انقطاع الطمث، وتوجد كميات صغيرة من الإسترون في معظم أنسجة الجسم، معظمها من الدهون والعضلات، يمكن للجسم تحويل estrone إلى استراديول واستراديول إلى estrone.

إستراديول (E2)

هذا هو أقوى نوع من الإستروجين، Estradiol هو الستيرويدات التي ينتجها المبيضين، ويُعتقد أنها تسهم في مجموعة من المشاكل المتعلقة بأمراض النساء، مثل التهاب بطانة الرحم، والأورام الليفية، والسرطانات التي تحدث في الإناث، وخاصة سرطان بطانة الرحم.

(Estriol (E3

هذا هو أضعف نوع من هرمون الاستروجين وهو نفايات ناتجة بعد استخدام الجسم للإستراديول، الحمل هو الوقت الوحيد الذي يتم فيه كميات كبيرة من estriol، ولكن لا يمكن تحويل Estriol إلى إستراديول أو estrone.

مواضيع متعلقة

وظائف هرمون الاستروجين

في الجسد الأنثوي، يكون للإستروجين الدور الأهم، حيث يقوم بالعديد من الوظائف في المناطق التالية:

  1. المبيضان، يساعد الإستروجين على تحفيز نمو جريب البويضة.
  2. المهبل، يحفز نمو المهبل إلى حجمه البالغ، ويزيد سماكة جدار المهبل، وزيادة الحموضة المهبلية التي تقلل من العدوى البكتيرية، كما أنه يساعد على تليين المهبل.
  3. قناتي فالوب، الإستروجين هو المسؤول عن نمو جدار سميك عضلي في قناتي فالوب، والتقلصات التي تنقل خلايا البويضة والحيوانات المنوية.
  4. الرحم، يحسن الإستروجين ويحافظ على الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم، كما يزيد من حجم بطانة الرحم وكذلك تعزيز تدفق الدم، ومحتوى البروتين، وإنزيم النشاط، كما يحفز الإستروجين عضلات الرحم على التطور والتقلص، يساعد على التقلصات أثناء ولادة الرضيع والمشيمة، كما يساعد جدار الرحم في التخلص من النسيج الميت أثناء الحيض.
  5. عنق الرحم، يعتقد أن الإستروجين ينظم تدفق وسماكة إفرازات الرحم المخاطية، هذا يعزز حركة خلية الحيوانات المنوية إلى البويضة ويمكن من الإخصاب.
  6. الغدد الثديية، يشكل الإستروجين علاقات فريدة مع الهرمونات الأخرى في الثدي، فهو مسؤول عن نمو الثدي أثناء فترة المراهقة، وتصبغ الحلمات، وفي النهاية وقف تدفق اللبن عندما لا يكون هناك رضاعة طبيعية.

اقرئي أيضاً: كيف يؤثر هرمون الحمل على جسدكِ أثناء الحمل؟

هرمون الاستروجين والحمل

بالطبع من أكثر فترات المرأة التي يلعب فيها الإستروجين دوراً هاماً فترة الحمل، فكما ذكرنا في الفقرة السابقة، يقوم الإستروجين بالعديد من الوظائف الهامة في الرحم.

تزيد مستويات الإستروجين خلال فترة الحمل، وتصل إلى ذروتها في الثلث الثالث من الحمل، وقد تؤدي الزيادة السريعة في مستويات هرمون الاستروجين خلال الأشهر الثلاثة الأولى إلى بعض الغثيان المرتبط بالحمل، أما خلال المرحلة الثانية من الحمل، يلعب هرمون الاستروجين دورًا رئيسيًا في تطوير قنوات الحليب التي توسع الثديين استعدادًا للرضاعة الطبيعية.

اقرئي أيضاً: ما علاقة العاطفة أثناء الحمل بهرمون الإستروجين؟

اعراض نقص هرمون الاستروجين

الفتيات اللاتي لم يصلن بعد إلى سن البلوغ، والنساء اللاتي يقتربن من انقطاع الطمث، هنّ أكثر عرضة للإصابة بانخفاض مستوى هرمون الإستروجين، ومع ذلك، قد تُصاب المرأة في أي عمر بانخفاض هرمون الإستروجين، وتشمل أعراض نقص هرمون الاستروجين الشائعة ما يلي:

  • زيادة في التهابات المسالك البولية UTIs بسبب ترقق الإحليل.
  • ألم أثناء العلاقة الزوجية بسبب نقص التشحيم المهبلي.
  • تقلب المزاج.
  • الهبات الساخنة.
  • ألم الثدي.
  • الصداع أو الصداع النصفي.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • صعوبة في التركيز.
  • الإعياء والاكتئاب.

وقد تنكسر العظام بسهولة أكبر بسبب انخفاض كثافة العظام، حيث يعمل الإستروجين بالتزامن مع الكالسيوم وفيتامين د، وغيرها من المعادن للحفاظ على قوة العظام.

لذلك في حالة انخفاض مستويات الإستروجين، يحدث انخفاض في كثافة العظام، كما يمكن أن يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى العقم عند النساء إذا تم تركه دون علاج.

اقرئي أيضاً: أسباب نقص هرمون الإستروجين وكيفية علاجه.

أعراض ارتفاع هرمون الاستروجين

ارتفاع هرمون الاستروجين

عندما لا تتوازن مستويات هرمون الإستروجين ومستويات التستوستيرون، وترتفع مستويات هرمون الإستروجين، قد أعراض معينة في الحدوث لدى النساء، وتشمل أعراض ارتفاع هرمون الاستروجين المحتملة ما يلي:

  • الانتفاخ.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • عدم انتظام فترات الحيض.
  • انتفاخ وألم الثدي.
  • زيادة أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  • تقلب المزاج.
  • كتل ليفية في الثدي.
  • الصداع.
  • القلق ونوبات الذعر.
  • زيادة في الوزن.
  • مشاكل الذاكرة.
  • تساقط الشعر.
  • برودة اليد أو القدم.
  • مشكلة في النوم.
  • النعاس أو التعب.

اقرئي أيضاً: أسباب ومضاعفات وكيفية علاج زيادة هرمون الإستروجين.

كيفية زيادة هرمون الاستروجين بالأطعمة

هرمون-الاستروجين1
أطعمة تزيد هرمون الاستروجين

هناك بعض الأطعمة التي من شأنها أن تساهم في زيادة هرمون الاستروجين عند المعاناة من نقصه، لذلك يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • تناول أطعمة صحية تحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف الغذائية ونسبة من الدهون غير المشبعة، هذه النسب توجد في الخضروات الورقية مثل السبانخ والخس وتوجد في الخضروات مثل اللوبيا والفلفل الأخضر والشطة الحمراء، والفاكهة مثل الفراولة والتفاح، وتوجد أيضاً في المكسرات مثل اللوز.
  • تناول الأطعمة الطازجة والتركيز عليها قدر الإمكان.
  • ابتعدي عن المعلبات والأطعمة المحفوظة لمدة زمنية معينة.
  • تجنبي الأطعمة التي تحتوي على سكريات، وابتعدي عن الأطعمة التي تحتوي على النشويات.
  • تناولي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من زيت الأوميجا3 مثل بذور الكتان والأسماك، تناولي ما يقرب من 60 جرام من الأطعمة التي تحتوي على زيت الأوميجا3 يومياً.
  • منتجات الصويا مثل الحليب وجبن الصويا المعروفة بالتوفو تساعد على زيادة الهرمون.
  • تناولي الفواكه التي تحتوي على فيتامين سي لأنه مضاد للأكسدة ويساعد على توازن الهرمونات في الجسم، مثل الكيوي والشمام، والفواكه التي تحتوي على ألياف غذائية، تناولي الموز والتفاح أيضاً لأنهما يحتويان على نسبة عالية من الألياف.

اقرئي أيضاً: كيفية زيادته هرمون الأنوثة بالأعشاب الطبيعية والعادات الصحية.

حبوب الاستروجين

حبوب الإستروجين هي عبارة عن دواء يتم تناوله عن طريق الفم، وهي الشكل الأكثر شيوعًا من العلاج بهرمونات الإستروجين البديلة ERT، ولكن يجب اتباع تعليمات الطبيب حول جرعات حبوب الإستروجين.

تؤخذ معظم حبوب الإستروجين مرة واحدة في اليوم بدون طعام، ولكن بعض الجرعات قد يكون لديها جداول أكثر تعقيداً.

مميزات حبوب الإستروجين

يمكن لحبوب الإستروجين مثل الأنواع الأخرى من العلاجات التي تتضمن الإستروجين تقليل أو علاج أعراض انقطاع الطمث المزعجة، كما يمكنها أيضًا تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

وفي حين أن هناك طرقاً أحدث للحصول على العلاج بهرمونات الإستروجين البديلة ERT، فإن حبوب الإستروجين عن طريق الفم هي النوع الأفضل من العلاج بالإستروجين.

اقرئي أيضاً: تحذيرات هامة خاصة باستخدام حبوب الإستروجين.

عيوب حبوب الإستروجين

تم الكشف عن مخاطر هذا النوع من العلاج الهرموني بحبوب الإستروجين، حيث يسبب الإستروجين زيادة طفيفة في خطر السكتات الدماغية، وجلطات الدم، وغيرها من المشاكل، وعندما يقترن مع هرمون البروجستين ترتفع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والنوبات القلبية أيضًا.

هرمون الاستروجين وصحة القلب

يستخدم العلاج بالهرمونات البديلة على المدى الطويل بشكل روتيني للنساء بعد انقطاع الطمث، لتخفيف الهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث الأخرى، ويعتقد أيضاً أن العلاج بالهرمونات البديلة قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

قبل انقطاع الطمث، تكون النساء أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب من الرجال، ولكن مع تقدم المرأة في العمر، ومستويات هرمون الاستروجين تنخفض بعد انقطاع الطمث، يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب، في الثمانينيات والتسعينيات، نصح الخبراء النساء المسنات بتناول هرمون الاستروجين والهرمونات الأخرى للحفاظ على صحة قلوبهن.

ومع ذلك، فإن العلاج بالهرمونات البديلة أو العلاج الهرموني لانقطاع الطمث، كما يطلق عليه الآن، كان له نتائج مختلطة، حيث لم تُحقق الكثير من الفوائد المأمولة بالنسبة لأعداد كبيرة من النساء، وجدت أكبر تجربة سريرية حتى الآن زيادة بسيطة في أمراض القلب لدى النساء بعد انقطاع الطمث اللائي يستخدمن العلاج الهرموني المشترك (الاستروجين والبروجستين)، بالنسبة للنساء في هذه الدراسة باستخدام هرمون الاستروجين وحده، لم يكن هناك خطر متزايد في أمراض القلب.

والآن عزيزتي المرأة، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكِ كل ما يهمكِ معرفته عن هرمون الاستروجين من معلومات، وإذا كان لديكِ أي استفسار طبي، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/277177.php http://www.livestrong.com/article/21560-foods-high-natural-estrogen/ https://www.healthline.com/health/pregnancy/bodily-changes-during#hormonal-changes https://www.healthline.com/health/womens-health/low-estrogen-symptoms#weight-gain https://www.healthline.com/health/high-estrogen https://www.webmd.com/menopause/guide/which-type-of-estrogen-hormone-therapy-is-right-for-you#1 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/menopause/in-depth/hormone-replacement-therapy/art-20047550

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *