كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

الساعة البيولوجية في جسم الإنسان ما هى .. و أين توجد؟

الساعة البيولوجية في جسم الإنسانيقول الدكتور عبد الهادي مصباح أستاذ المناعة ، أن طبيعة الإنسان ضبطها الخالق عز وجل على ساعة بيولوجية موجودة فى كل خلية من خلايا جسمنا لتنسجم بأمر ربها مع وظيفة الإنسان بالنهار ، و التي تختلف عن وظيفته بالليل فما هي حكاية هذه الساعة البيولوجية في جسم الإنسان ، وكيف يمكن أن تنقلب حياته وصحته وسعادته في هذه الدنيا إذا حدث خلل بها؟
ونعود مرة أخرى إلى سؤالنا عن سر الساعة البيولوجية في جسم الإنسان ؟ ، فمعرفتنا بتفاصيل الجينات التي تنتج بروتينات يمكنها أن تتحكم فى تنظيم الساعة البيولوجية ، سوف يمكننا من الوصول إلى تصنيع أدوية يمكنها أن تؤدي نفس المهمة ، والتي يمكن من خلال ذلك أن توجد علاجاً لكثير من الأمراض التي تنتج نتيجة لخلل في أداء الساعة البيولوجية مثل الأرق ، واضطراب النوم ، و الاكتئاب الموسمى ، والشيخوخة ، وغيرها من الأمراض التي تؤرق الإنسان.

أين توجد الساعة البيولوجية في جسم الإنسان ؟

وقبل أن نجيب على هذا السؤال يجب أن نتذكر أن المولى عز وجل حين خلق الإنسان خصه بالتكريم ، والقدرة على الاختيار بين البدائل من خلال العقل الذي ميزه على سائر الكائنات ، إذاً فصانع أي صنعة يريد لها الدوام والاستمرارية في أحسن صورة ، لذا فإنه غالباً ما يصاحب صنعته بكتالوج لأسلوب الصيانة الأمثل لهذه الصنعة حتى تستطيع الحفاظ عليها في أحسن صورة، فما بال رب العزة الخالق جل وعلا حين جعل الإنسان خليفته في الأرض فهل من المعقول أن يتركه هكذا دون صيانة ، ودون منهج إلهي يناسب خلق الإنسان وينسجم مع باقى المخلوقات ، التي تسبح بحمد ربها أيضاً ، ولابد أن يوقن هذا الإنسان المغرور أن هناك قوى خفية في الكون خلقها الله عز وجل ، ولها قوانين لا نعرفها ، و طبيعة لا نعلمها ، وعلى الرغم من عدم معرفتنا بتفاصيل وجودها إلا أنها موجودة ولها تأثير ،

Advertisement

وإذا كان هناك دليل على ذلك، فليس أدل من الروح التي نعلم يقيناً أنها موجودة ولكن أين توجد، وكيف تفارق الجسم، وكيف تدخل فيه ؟ ، هذا ما لا يعرفه أحد، وهل نحن نستطيع أن نرى الهواء ؟ أو الضغط الجوي، أو الإشاعات غير المرئية مثل أشعة الليزر وتحت الحمراء وفوق البنفسجية وغيرها ، لكننا نستطيع أن نتبين أثر كل هذه الأشياء، لذا فإن من يعرف خبايا النفس البشرية وطرق صيانتها هو الخالق عز وجل.

يشير الدكتور عبد الهادي ، إلى أن العلماء تمكنوا من رصد مكان الساعة البيولوجية في جسم الإنسان بعد اكتشاف مجموعة من الخلايا العصبية تقع في النهار التحتي وسط المخ ، تعرف بالنواة فوق التصالبية Supra Chiasmatic nucleus، ويبدو أنها مركز التحكم في الإيقاع اليومي ، وتتكون هذه النواة من جزأين ، جزء يوجد في النصف الأيمن من المخ ، والجزء الثاني في النصف الأيسر من المخ ، وكل جزء يتكون من عشرة آلاف خلية عصبية ملتصقة بعضها ببعض ، وتقوم على تنظيم الجداول الزمنية والتنسيق مع بقية الخلايا للوصول إلى ما يجب أن تكون عليه أنشطة الجسم على مدار اليوم ، وتوجد هذه النواة فوق نقطة التقاء العصبين البصريين في قاع الجمجمة ، حيث أن عمل هذه النواة يرتبط بالضوء الذي يعمل على خلق التزامن بين الساعة الداخلية ودورات النور .

اقرأ أيضاً : عجائب الساعة البيولوجية

Advertisement

ولعل المفاجأة التي أخبرتنا بها الدراسة الأخيرة ، التي خرجت من جامعة ولاية أوريجون الأمريكية، هي أن المخ ليس العضو الوحيد في الجسم الذى يحمل جينات هذه الدورة السركادية التي تتفاعل وتنسجم مع النوم والراحة بالليل ، والعمل والاستيقاظ بالنها ر، وأن الجينات المسماة PER وكذلك TIM ، Clock ، Cycle والتي تعطى الأمر بتكوين نفس أنواع البروتينات من أجل التحكم في نظام الساعة البيولوجية في جسم الإنسان ، قد تم اكتشافها فى خلايا أخرى من الجسم مثل خلايا الكلى وبعض أعضاء الجسم الأخرى ، حيث يتم إفراز بعض هذه البروتينات بالليل عندما يحل الظلام ، وتنخفض نسبتها بالنهار أو عند التعرض للضوء ، والعكس صحيح بالنسبة للبعض الآخر ، وقد تم إثبات هذه الحقيقة في ذبابة الفاكهة والفئران ، والإنسان لا يختلف عن المثالين السابقين من حيث التركيب الجيني لـ الساعة البيولوجية فى جسم الإنسان .

ومن هنا نصل إلى حقيقة هامة، وهي أن الخالق جل وعلا الذى خلق الليل والنهار ، وجعل للإنسان خلال كل منهما وظيفة وأداء معين ، و قد خلق أيضاً جينات الليل والنهار داخل كل خلية من خلايا جسمه ، لتتناسب وتتناغم مع خلق الله فى الكون ، لأن الخالق في النهاية هو الواحد الأحد في جميع الحالات “وهو الذي جعل لكم الليل لباساً والنوم سباتاً وجعل النهار نشوراً ” .

اختلاف وظائف الجسم ما بين الليل والنهار

و يقول ايضاً لقد ساعد التطور السريع الذي يشهده علم الهندسة الوراثية هذه الأيام في إيجاد حلول لبعض ألغاز الكائن الحي ، التي طالما أرّقت العلماء ، فلقد ظلت “الساعة البيولوجية”Biological Clock والموجودة داخل كل منا لغزًا غامضًا رغم مئات الأبحاث التي نشرت حولها حتى تمكن العلماء مؤخراً من تحديد مكانها في الجسم ، و تلك الساعة هي التي تجعلنا نشعر بالزمن وتنظم إيقاع حياتنا وتحدد أوقات النوم واليقظة وتشعرنا بالجوع عندما يحين موعد تناول الطعام وتبرد أجسامنا ليلاً وتسخنها نهاراً ، كما نجد أن معظم الذين يستخدمون الساعات المنبهة لإيقاظهم يستيقظون عادة قبل أن يدق جرس المنبه بلحظات ، وكأن في أجسامهم منبهاً داخلياً يوقظه في الموعد المحدد .

Advertisement

اقرأ أيضاً:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
http://www.webmd.com/sleep-disorders/tc/sleep-and-your-body-clock-topic-overview http://www.webmd.com/sleep-disorders/features/reset-sleep-cycle?