علاج القرنية المخروطية.. ما هي أهم أعراضها وأسبابها ؟


علاج القرنية المخروطية

المحتوى
معظمنا يعلم أننا نرى من خلال القرنية، ذلك الجزء الصافي النصف كروي المتمركز أمام العين، لكن ماذا إذا أصاب هذه القرنية أي خلل ؟ مثل القرنية المخروطية مثلا، وكيف يكون علاج القرنية المخروطية ؟ إذا كنت تعاني من هذا المرض أو تعرف أحد يعاني منه، نحن نقدم لك في هذا المقال أهم الأعراض، والأسباب، وكيفية علاجه. 

ماذا يحدث إذا اختلت قدرة هذه الألياف على الحفاظ على هذا الشكل النصف كروي للقرنية؟ في هذه الحالة يحدث انبعاج في القرنية للخارج خاصة في جزئها المركزي، مما ينتج عنه ما يسمى بـ” القرنية المخروطية ” وهو ما سنتحدث عنه بإذن الله.

أسباب القرنية المخروطية

لم يتم التوصل إلى سبب بعينه يسبب هذا المرض، ولكن هناك بعض الافتراضات مثل: أن من يعانون حساسية العين، أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، و لكن في النهاية كلها افتراضات لا يمكن الجزم بصحتها أو خطئها.

اقرا أيضا :حساسية العين .. ماهي أسبابها و كيفية العلاج منها 

في أي سن يحدث هذا المرض ؟

غالباً ما يحدث في سن المراهقة (12-19 ) سنة، ولكنه قد يبدأ أيضا في سن الطفولة أو في سن الثلاثينات.

مواضيع متعلقة

ستوري

كيف يبدأ مرض القرنية المخروطية ؟

غالباً ما يحدث هذا التغير في شكل القرنية خلال سنوات عديدة وليس بليلة و ضحاها، و غالباً لا يصيب عيناً واحدة بل يصيب العينين ولكن بدرجات متفاوتة.

أعراض القرنية المخروطية

قد يعاني المريض من أحد الأعراض الآتية:

  • ضعف وعدم وضوح الرؤية في واحدة أو كلتا العينين.
  • رؤية الشيء الواحد شيئين عندما يغمض عين و ينظر بعين واحدة.
  • تشوة في رؤية الأشياء القريبة والبعيدة خصوصاً في الليل.
  • عند النظر إلى الأضواء الساطعة يرى المريض هالات حولها.  

إذا شعرت بشيء من هذه الأعراض يجب عليك زيارة طبيب العيون في الحال.

اقرأ أيضا : الزغللة في العين او الرؤية المزدوجة .. أهم الأسباب و الأعراض و كيفية علاجها

كيف يتم تشخيص القرنية المخروطية؟

  • يعتمد التشخيص على قياس درجة تقوس القرنية، وإذا ماكان هناك انبعاجات فيها، وذلك باستخدام العديد من الأجهزة أشهرها Keratometer & Corneal topography ، وهما ببساطة يقومان برسم خريطة للقرنية مثل خرائط الجغرافيا التي توضح المرتفعات، وكلما زاد انبعاج القرنية سيجعلها تظهر باللون الأحمر.  
  • يتم التشخيص لهذا المرض أيضا، من خلال فحص تضاريس القرنية من خلال تصوير القرنية و بناء خريطة طوبوغرافية لسطح القرنية، ويمكن رؤية منطقة واحدة فيها تحدبات كثيرة و يتم تحديدها باللون البرتقالي.
  • فحص سمك القرنية، من خلال الموجات فوق الصوتية و يكون فحص قصير لمعرفة قياس سمك القرنية حيث أن لكل شخص سمك مختلف.
  • في الحالات المتقدمة يمكن تمييز تحدب القرنية و رؤية خطوط موازية لبعضها وتكون دقيقة في الجزء الداخلي للقرنية.
  • أحيانا أثناء فحص النظارات يتم الطلب من المريض التوجه للكشف للاشتباه في إصابته بالمرض.

اقرأ أيضا : فحوصات العين و أهم الاختبارات اللازمة لها

كيف تؤثر القرنية المخروطية على الرؤية؟

عندما يتغير شكل القرنية من النصف كروي إلى المخروطي ينتج عنه ما يسمى بـ “ اللابؤرية ” و يكون من النوع الغير منتظم كما يؤدي أيضا إلى قصر النظر، نتيجة لزيادة تقوس القرنية .Irregular Astigmatism and Myopia.

علاج القرنية المخروطية

بعد التشخيص يتم تقييم حدة المرض إلى سهل ومعتدل و صعب، ومن خلال ذلك نستطيع تحديد علاج القرنية المخروطية.

أولا: الحالات السهلة

حيث يتم علاج القرنية المخروطية فيها بنجاح باستعمال النظارات الطبية أولا، و إذا فشلت يتم استعمال عدسات لاصقة خاصة لكل قرنية، وعندما لا تجدي العدسات نفعاً يلجأ الأطباء إلى حلول أخرى آخرها الجراحة و زرع قرنية جديدة.

ثانيا: علاج القرنية المعتدلة أو الحالات المتقدمة

  • يمكن علاج القرنية المخروطية في الحالات  المتقدمة من خلال زرع حلقات مكونة من قسمين نصف دائريين على محيط القرنية، وتكون مصنوعة من مادة صلبة.
  • علاج القرنية المخروطية من خلال العقد المتعامدة، وهو أسلوب جديد يعتمد على تشكيل عقد متعامدة بين ألياف الكولاجين، و يكون ذلك من خلال تقوية وشد القرنية و بالتالي وقف عملية تحدبها خاصة إذا كانت في بداية تطورها.
  • من الحلول المستحدثة لـ علاج القرنية المخروطية ما يسمى بحلقات القرنية intracorneal ring segment implantation“ intacs”، وهناك أيضا تقنية الـ cross linking، هذه التقنية تحاول زيادة الإِستقرار البيولوجي والميكانيكي للقرنية عن طريق استخدام الأشعة فوق البنفسجية.
  • علاج القرنية المخروطية من خلال زراعة قرنية وهو الخيار الأخير، عندما لايكون هناك قدرة على وضع العدسات و يتم الحصول عليها من متبرع و لذلك وقت الإنتظار للحصول على قرنية ليس بقصير لقلة المتبرعين.

ويعتبر الخوف من من رفض القرنية الجديدة من الإحتمالات المنخفضة، وذلك لعدم احتوائها على أوعية دموية.

اقرأ أيضا :

المصادر
webmd

تعليقان على “علاج القرنية المخروطية.. ما هي أهم أعراضها وأسبابها ؟

  1. مميز جدا ومقالة رائعه تستحق التقييم وبه نعرف ان نعم الله علينا كثيرة فلنقول دائما الحمد لله الذي عافاني فيما ابتلى به غيري وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا فالحمد لله على نعمة الصحة والعافية والحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *