كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ما هي بوادر الحمل

ما هي بوادر الحمل


ترغب النساء في معرفة ما هي بوادر الحمل والعلامات والأعراض الأولى التي يمكن أن تؤكد حدوثه حتى يمكنهن التأكد قبل إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة، لذا تابعي معنا عزيزتي القارئة المقال التالي لمعرفة هذه الأعراض.

Advertisement

حدوث الحمل

لحدوث الحمل يجب أولاً أن يحدث التبويض، وهي العملية التي يتم فيها خروج البويضات من المبيض، ويتم دفعها إلى أسفل قناة فالوب، وتكون في ذلك الوقت جاهزة للتلقيح، ويتم إعداد بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة، بحيث يزيد سُمكها لكي تتحملها.

يتم تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي، ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتتعلق بجدار بطانة الرحم، وعند حدوث ذلك يفرز الجسم هرمون يعرف باسم موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG) وهو الهرمون الذي يتم الكشف عنه بواسطة اختبارات الحمل في الدم أو البول، لتأكيد حدوث الحمل.

يحدث انغراس البويضة المخصبة بعد فترة تتراوح من 6 إلى 12 يوم من التبويض، وبعد انغراسها يمكن أن تعاني بعض النساء من الأعراض الأولى التي يمكن أن تشير إلى حدوث الحمل.

اقرئي أيضاً: أسرع طريقة للحمل .. النصائح الأهم والأكثر فعالية

Advertisement

ما هي بوادر الحمل ؟

تختلف الأعراض والعلامات التي يمكن أن تعاني منها كل امرأة عن الأخرى أثناء الحمل، ويمكن أن تبدأ الأعراض في الظهور منذ الأسابيع الأولى من الحمل، وقد لا تظهر إطلاقاً إلا في فترات لاحقة لدى بعض النساء، وتشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

  • غياب الدورة الشهرية، والذي يعتبر من أكثر الأعراض شيوعاً لحدوث الحمل.
  • النزيف البسيط الذي يبدو أخف من نزيف الدورة الشهرية ويستمر لفترة أقصر منه، ويكون ناتجاً عن انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.
  • التشنجات أو تقلصات البطن التي تصاحب نزيف انغراس البويضة.
  • الإفرازات المهبلية، فقد تلاحظ بعض النساء إفرازات بيضاء اللون في الأسابيع الأولى من الحمل.
  • حدوث تغيرات في الثدي، فقد تلاحظ بعض النساء الحوامل ألم أو وخز في الثديين، مع تغير حجم الثدي والحلمات، وتغير لون المنطقة المحيطة بالحلمة والتي تصبح داكنة اللون.
  • التعب والإعياء، وهي من العلامات المميزة للحمل، والتي تحدث منذ الأسابيع الأولى.
  • الغثيان والقيء، وأحياناً يعتقد البعض أن غثيان الحمل يحدث في فترة الصباح فقط، ولكنه يمكن أن يحدث في أي فترة في اليوم، وقد يبدأ الغثيان بشكل أكثر شيوعاً في الفترة التي تتراوح من الأسبوع الثاني إلى الثامن من الحمل، ويمكن أن يصاحب الغثيان حدوث القيء، والذي قد يستمر طوال فترة الحمل (قيء مفرط حملي).

اقرئي أيضاً: أعراض الحمل الحقيقي وأعراض الحمل الكاذب

ما هي بوادر الحمل الأخرى؟

  • كثرة التبول، من الأعراض الهامة التي تشير لحدوث الحمل وقد تزداد الرغبة في التبول أثناء الليل.
  • زيادة الحساسية لبعض الروائح، بحيث قد تؤدي بعض الروائح إلى الغثيان أو حتى القيء في وقت مبكر من الحمل.
  • الدوخة أو الدوار أو الإغماء، وربما بسبب التغيرات الهرمونية الشديدة التي تحدث أثناء الحمل.
  • الصداع، يمكن أن يرتبط أيضاً بالتغيرات الهرمونية التي تنتج عن الحمل.
  • الإمساك، حيث تتأثر حركة الأمعاء لدى بعض النساء في بداية الحمل.
  • النفور أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • آلام الظهر، وخاصة ألم أسفل الظهر الذي غالباً ما يكون من أعراض الحمل في المراحل المبكرة، ولكنه يستمر طوال فترة الحمل.
  • تغيرات الحالة المزاجية، والإصابة بالاكتئاب أو التوتر، بسبب تغير الهرمونات أيضاً.
  • ضيق التنفس، والذي قد يكون من الأعراض الشائعة في مراحل لاحقة من الحمل.

اقرئي أيضاً: كيف أعرف أني حامل من أول يوم تلقيح وما هي أول العلامات؟

وفي النهاية عزيزتي القارئة وبعد أن أوضحنا لكِ ما هي بوادر الحمل المختلفة إذا كانت لديكِ أي استفسارات أو تساؤلات أخرى لا تترددي في استشارة أحد أطبائنا من هنا

Advertisement

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://americanpregnancy.org/preventing-pregnancy/how-pregnancy-occurs/ https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/getting-pregnant/in-depth/symptoms-of-pregnancy/art-20043853 https://www.medicinenet.com/pregnancy_symptoms_am_i_pregnant/article.htm